نقص الوزن عند الولادة مرتبط بارتفاع ضغط الدم في البلوغ

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • نقص الوزن عند الولادة مرتبط بارتفاع ضغط الدم في البلوغ

 

  نيويورك- تشير دراسة جديدة الى انه كلما كان وزن الطفل أقل عند مولده زادت أكثر احتمالات اصابته بضغط الدم المرتفع بعد البلوغ وان العلاقة تقوى مع التقدم في العمر.

وتدرس الباحثة أنا ديفيز وزملاؤها في جامعة بريستول بالمملكة المتحدة مصادر ضغط الدم المرتفع عند البالغين مستخدمين قاعدة بيانات ضخمة خاصة بعدد 25 ألفا و874 موظفا متوسط أعمارهم 38 عاما أخضعوا لفحوص قبل توظيفهم في شركة بريطانية كبرى.

وجرى اثبات الوزن عند الولادة بالنسبة لمعظم الموظفين. وعموما فان ضغط الدم الانقباضي "الرقم الاعلى في قراءة ضغط الدم المعتادة" المعدل وفقا للعمر هبط 8ر0 ملليمتر زئبق مقابل كل زيادة قدرها كيلوجرام واحد في الوزن عن الولادة.

  ويفيد الباحثون انه بالنسبة لعدد 744 موظفا من الذين لهم سجلات بالوزن عن مولدهم فان ضغط الدم الانقباضي هبط 4ر1 ملليمتر زئبق لكل كيلوجرام واحد زيادة عند الولادة.

وبالنسبة للعينة المشاركة في الدراسة والذين تزيد أعمارهم على 55 عاما كان تغير ضغط الدم 9ر33 ملليمتر زئبق لكل كيلوجرام واحد زيادة في الوزن عند الولادة.

وبسبب الارتباط "القوي" بين الوزن عند الولادة وضغط الدم بالنسبة لعينة الدراسة في المملكة المتحدة الذين لهم سجلات بأوزانهم عند الولادة فان الباحثين يرون ان الدراسات الاخرى التي تظهر ارتباطا أضعف قد تكون ناتجة عن استدعاء موجه لسجلات الوزن عند الولادة.

وفي مقال افتتاحي صاحب الدراسة التي نشرت بدورية ضغط الدم المرتفع يعلق ديفيد بيكر من جامعة اوريجون للصحة والعلوم في بورتلاند بأن القوة المتزايدة للعلاقة "تتسق مع وجود الدوائر الدائمة ذاتيا لرفع ضغط الدم والتليف الكلوي".

التعليق