الإيدز لم يعد يودي بحياة جميع المرضى

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

واشنطن -قال باحثون أمس ان اكثر من ربع سكان مدينة نيويورك المصابين بفيروس مرض نقص المناعة المكتسب يموتون الآن بأسباب اخرى .

وأوضحت دراسة لعدد 68669 من المقيمين في نيويورك مصابين بفيروس اتش.اي.في الذي يسبب الايدز ان 3ر26 في المائة ممن توفوا في الفترة بين 1999 و2004 قد ماتوا لأسباب اخرى بخلاف الفيروس اي بزيادة عما كان عليه الحال في العام 1999 عندما توفي اقل من 20 بالمائة من المصابين بالفيروس لاسباب اخرى .

وبفضل مزيج من العقاقير المثبطة لنشاط الفيروس اصبح المرضى يحيون حياة شبه طبيعية .

ولكن الايدز يظل مرضا لا شفاء منه ودائما ما يودي بحياة المرضى في الاماكن التي لا تتوفر فيها العقاقير وخاصة في افريقيا.

وقالت جوديث ساكوف وزملاؤها في ادارة الصحة والصحة الذهنية بنيويورك في دورية حوليات الطب الباطني انهم اكتشفوا وفاة 31 في المائة من المرضى بسبب جرعات زائدة من الخمور او المخدرات بينما مات حوالي 24 في المائة بسبب امراض القلب والاوعية الدموية و20 في المائة بسبب سرطانات لا علاقة لها بالفيروس.

وقالت جوديث ابرج من جامعة نيويورك في تعليق "يجب ان يتذكر الاطباء في كل مكان ان معظم الذين أصيبوا بعدوى فيروس اتش.اي.في. سوف يبقون على قيد الحياة الى ان يصابوا بالامراض التي تصيب بقيتنا".

التعليق