30% من سكان العالم يعانون من السمنة

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • 30% من سكان العالم يعانون من السمنة

 

الدكتور سامي سالم

عمّان-وصلت نسبة السمنة في العالم ما بين 20-30 بالمائة منها 7 المائة سمنة مفرطة وذلك بسبب التطور التكنولوجي الذي شهده العالم الى جانب انتشار الرفاهية والوجبات السريعة التي ساهمت  في إبراز مشكلة السمنة بين الناس بصورة ملحوظة.

وبلغ عدد الاشخاص الذين يعانون من أمراض السمنة في العالم أكثر من الذين يعانون من الأمراض الناتجة عن نقص الغذاء وذلك بحسب آخر الاحصائيات التي تم الاعلان عنها أخيرا في المؤتمر السنوي التاسع للجمعية العالمية للسمنة الذي عقد في مدينة سيدني الاسترالية في الثاني من الشهر الحالي .

واصبح ازدياد الوزن مطردا في حالات السمنة المفرطة في جميع أنحاء العالم وما هو ملفت للنظر حتى في الدول النامية او الدول التي يوجد فيها فقر لازدياد حالات السمنة .

لذا يجب تغير العادات الغذائية والتي تبدأ بالوعي والتثقيف المدرسي والتثقيف العام عن الأكل الصحي والتخفيف من الوجيات السريعة والابتعاد عن الزيوت المحروقة والابتعاد عن الاطعمة التي تحتوي على النشويات أو الدهنيات العالية الى جانب ضرورة تغيير العادات السلبية في الحياة مثل زيادة فرص الحركة والرياضة بحيث يحتاج الجسم إلى المشي والرياضة المتعدلة التي لا تقل عن مرتين إلى ثلاث مرات  في الأسبوع.

ان الغزو التكنولوجي وتوفر عوامل الرفاهية والتكنولوجيا الحديثة وسبل المواصلات المختلفة وما صاحبها من قلة الحركة والرياضة نتيجة لقضاء الناس أكثر أوقاتهم امام شاشات التلفاز لمشاهدة برامج التلفزيون أو اجهزة الكمبيوتر اوالألعاب الإلكترونية والاعتماد على الوجبات السريعة المشبعة بالدهون، جميعها عوامل ساهمت في انتشار السمنة واصابة الكثير بالسمنة المفرطة وزادت أوزانهم بصورة ملحوظة ما يعرضهم لاحتمالية اصابتهم بأمراض العصر المتمثلة بارتفاع الضغط والسكر في الدم وتصلب الشرايين وجلطة القلب الى جانب عدم القدرة على الحركة والإحساس بالتعب بسرعة وزيادة احتمالية الاصابة بالامراض السرطانية.

ومكافحة السمنة لا تتم الا من خلال الوقاية وزيادة الوعي الصحي عند الأفراد وممارسة الرياضة بانتظام واختيار الغذاء الصحي وتجنب الأكل أمام التليفزيون ومضغ الطعام ببطء والتركيز على تناول الوجبات الخفيفة الصحية مثل الفواكه والخضراوات والعصائر الطازجة والزبادي والجبنة قليلة الدسم .

والابتعاد عن الاكثار من تناول "الشيكولاته" والدهنيات والوجبات السريعة, الا انه في بعض الحالات المستعصية وزيادة الوزن بصورة يصعب معها السيطرة على زيادة الوزن وتفشل الطرق التحفظية الأخرى مثل الحمية الغذائية والرياضة فيلجأ الشخص الى اجراء العمليات الجراحية بالمنظار التي شهدت تطورا في العشر سنوات الأخيرة بظهور وانتشار عمليات المنظار الجراحي .

وتم تقديم ورقة عمل حول نتائج عمليات ربط المعدة وعمليات تدبيس المعدة بأنواعها المختلفة, وتم استعراض النتائج الايجابية للعمليات الجراحية لمعالجة السمنة واستعراض المضاعفات المحتملة التي تبقى اقل من تلك المضاعفات التي تنتج من السمنة نفسها أكثر من الاحتمالات التي قد تنتج من الإجراءات الجراحية .

كذلك تم عرض حالات السمنة عند الأطفال والتي تعتبر مشكلة كبيرة حيث مازال يوجد هناك تحفط للإجراءات الجراحية إلا في الحالات الشديدة حتى يكتمل نمو الطفل .

اختصاصي علاج السمنة بالمنظار 

التعليق