مصطفى يخالف عضيبات ويؤكد اقامة الدورة المدرسية بلبنان وليس في الاردن

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • مصطفى يخالف عضيبات ويؤكد اقامة الدورة المدرسية بلبنان وليس في الاردن

بعثتنا تحشد الصفوف وتحظى بأجماع عربي

 

عاطف عساف

  عمان-أكد الوزير المفوض ومدير ادارة الشباب والرياضة في جامعة الدول العربية هاني مصطفى على أقامة الدورة الرياضية العربية المدرسية السابعة عشرة عام 2008 في لبنان وليس الاردن، كما تقرر في اجتماعات الاتحاد العربي للرياضة المدرسية التي عقدها مكتبه التنفيذي العام الحالي في المغرب ، وحسم موضوع الاستضافة لصالح الاردن ، ولكن هذا ما نفاه مصطفى في حديثه (للغد) الذي جرى خلال حضوره فعاليات الدورة الرياضية العربية المدرسية السادسة عشرة التي اختتمت الاسبوع الماضي في الجزائر، واضاف بأن قرار الاستضافة اتخذ من خلال اجتماعات اللجنة الرياضية الفنية المعاونة لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب والذي ترأسه في ذلك الوقت الدكتور مأمون نور الدين الرئيس السابق للمجلس الاعلى للشباب ،مشيرا بأن الجانب اللبناني ابلغ بهذا القرار ولا صحة لما اشيع بانه فرض عليه موضوع الاستضافة، وعندما طرحنا على مصطفى ما ادلى به الدكتور عاطف عضيبات قبل ايام للموفد الاعلامي لدورة الجزائر بأنه واثق من استضافة الاردن لهذه التظاهرة وان هذا الموضوع سيطرح للنقاش في الاجتماعات القادمة لمجلس الوزراء العرب في القاهرة خلال تشرين الثاني القادم ،اكد على ان الامر حسم واي نقاش يأتي لن يغير شيئا في موضوع الاستضافة منوها بأن لبنان سبق له وان تقدم بطلب الاستضافة للجامعة العربية في حين رغبة الاردن جاءت عن طريق الاتحاد العربي للرياضة المدرسية .

* جهود عضيبات

  وكان الدكتور عاطف عضيبات اشار في وقت سابق بانه يمهد الطريق بهدف جلب الاستضافة للاردن ،وقد عمل طيلة الفترة الماضية التي قضاها في الجزائر على تهدئة الاجواء ومحاولة التوصل لقاسم مشترك يرضي جميع الاطراف وهو مطمئن من نجاحه في هذه المهمة، بعد ان تمكن من اقناع المعنيين بعدم تسليم علم الدورة لاي دولة في حفل الختام وتم تسليمه لمندوب جامعة الدول العربية ،واكد عضيبات بانه على ثقة لو تسلمت اي دولة علم الدورة فان ذلك سيخلق الكثير من العقبات.

*حشد الصفوف واجماع عربي

  بعثتنا العائدة مؤخرا من المشاركة في دورة الجزائر ابدت استياءها وفي نفس الوقت مفاجأتها من الاعلان الذي ادلى به هاني مصطفى مانحا لبنان حق الاستضافة ، في نفس الوقت الذي بدأت فيه وزارة التربية والتعليم بالنسيق مع الاتحاد الرياضي المدرسي على وضع الخطوط العريضة للاستضافة وخاصة فيما يتعلق بأعداد المنتخبات واعتماد تنظيم بطولات خاصة بالفئة من مواليد (90) وفي ضوء ذلك تم التنسيق مع الاتحاد العربي للرياضة المدرسية والدول العربية المشاركة التي وعدت بأنها لن تشارك الا اذا اقيمت الدورة القادمة في الاردن واكد مصدر مسؤل بأن (15 ) دولة عربية وقعت على وثيقة بهذا الخصوص، مثلما وعد مساعد الامين العام للاتحاد المغربي ادريس فتحي بارسال خطاب رسمي لاتحادنا يؤكد فيه احقية الاردن وموافقة الاتحاد العربي على طلبه بالاستضافة في حين تستضيف الكويت الدورة الثامنة عشرة عام 2010.

* ضعف الاتحاد العربي

  وبعد ،فالسؤال الذي يطرح نفسه من هى الجهة صاحبة الولاية بمنح حق الاستضافة جامعة الدول العربية او الاتحاد العربي للالعاب الرياضية او الاتحاد العربي للرياضة المدرسية ورغم عدم وضوح الصلاحيات فالكل يجمع بأن هذا من صلاحيات الاتحاد العربي للرياضة المدرسية لكن ما يضعف الاتحاد في الوقت الحالي هو استقالة امينه العام المغربي احمد السبيطي وهو الذي يتمتع باحترام الجميع وفي نفس الوقت بشخصية قوية ساهمت استقالته المفاجئة قبيل انطلاق دورة الجزائر بزعزعة الصفوف ، لكن نفوذ الجامعة العربية يأتي من خلال دعمها اي دورة مدرسية مع مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب بمبلغ يقدر بحوالي (150) دولارا.

عموما يرى الكثير من المراقبين والمطلعين بأن الامور ان لم تحل بطريقة دبلوماسية وهذا ما ينهجه الدكتور عضيبات فأن بؤرة الخلافات ستتسع وربما تعود الى سابق عهدها بالقطيعة بين الاتحاد العربي للرياضة المدرسية والاطراف المعنية بالرياضة العربية.

التعليق