مانشستر يونايتد يختبر صدارته بمواجهة أرسنال ولقاء عاصف يجمع بين تشلسي وليفربول

تم نشره في السبت 16 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • مانشستر يونايتد يختبر صدارته بمواجهة أرسنال ولقاء عاصف يجمع بين تشلسي وليفربول

البريمير ليغ

 

  نيقوسيا- تتوجه الانظار غدا الاحد الى ملعبي "ستامفورد بريدج" و"اولدترافورد" اللذين يشهدان مواجهتان من العيار الثقيل في المرحلة الخامسة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، بحيث يحتضن الاول مباراة تشلسي حامل اللقب في العامين الماضيين مع ليفربول، فيما يلتقي على الثاني مانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي ومتصدر الترتيب الحالي مع ارسنال.

في المباراة الاولى، يسعى مدرب ليفربول الاسباني رافايل بينيتيز الى ان يضع خلفه علاقته المتوترة مع مدرب تشلسي البرتغالي جوزيه مورينيو، بعد ان فقد الود بين المدربين عقب مباراة الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا عام 2005 عندما سقط تشلسي بهدف مشكوك في صحته اخرجه من المسابقة الاوروبية، فيما واصل ليفربول مشواره وتوج بطلا على حساب ميلان الايطالي في مباراة دراماتيكية تخلف فيها 0-3 قبل ان يدرك التعادل ويفوز بركلات الترجيح.

وساءت العلاقة بشكل كبير بين الرجلين عندما اتهم بينيتيز جناح تشلسي الهولندي اريين روبن بـ "الغشاش" بعدما تسبب بطرد حارس ليفربول الاسباني خوسيه رينا في الدوري المحلي الموسم الماضي في "ستامفورد بريدج" في المباراة التي حسمها الفريق اللندني 2-0.

ويأمل بينيتيز ان يتناسى خلافه مع مورينيو والذي ظهر جليا خلال مباراتي نصف نهائي مسابقة الكأس العام الماضي والدرع الخيرية قبل انطلاق الموسم الحالي، اذ رفض اي من المدربين مصافحة الاخر، علما ان ليفربول خرج فائزا في المباراتين.

وعلق بينيتز على هذا الموضوع قائلا "من ناحيتي اريد الانتهاء من هذا الوضع. سانتظر في نهاية المباراة لارى اذا كان (مورينيو) سيمد لي يده، وفي حال فعل ذلك سأصافحه".

ويهدف بينيتيز الى تجديد فوزه على مورينيو وتشلسي لكي يعوض بداية فريقه المتعثرة في الدوري اذ حقق فوزا واحدا مقابل تعادل وخسارة كانت في المرحلة السابقة امام جاره ايفرتون وبنتيجة قاسية 0-3.

وتحضر ليفربول بشكل مقبول لهذه المواجهة اذ عاد من ملعب "فيليبس اشتاديون" بتعادل ثمين (0-0) مع ايندهوفن الهولندي الثلاثاء الماضي في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اوروبا، الا ان مهمته ستكون صعبة امام مورينيو ورجاله الذين حققوا 3 انتصارات في الدوري مقابل هزيمة واحدة امام ميدلزبره، تجدر الاشارة الى ان تشلسي وليفربول تواجها 11 مرة في الموسمين الاخيرين محليا واوروبيا وبالتحديد منذ ان تولى مورينيو وبينيتيز تدريب الفريقين اللندني والشمالي على التوالي.

ولن تكون المباراة الثانية على "اولدترافورد" بين مانشستر يونايتد وارسنال اقل اهمية من الاولى، اذ يسعى الاول الى مواصلة بدايته الرائعة وتحقيق فوزه الخامس على التوالي في الدوري والسادس على التوالي هذا الموسم بعد ان حسم المواجهة البريطانية مع سلتيك الاسكتلندي (3-2) الاربعاء الماضي في دوري الابطال.

وسيعول مدرب "الشياطين الحمر" على الثنائي واين روني وبول سكولز اللذين شاركا في مباراة الاربعاء بعد غياب ثلاثة اسابيع بسبب الايقاف، والفرنسي لويس ساها الذي يقدم اداء مميزا توجه بهدفين امام سلتيك، فيما كان الهدف الثالث من نصيب النرويجي اولي غونار سولسكيار.

ويعود الى الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي غاب عن مباراة سلتيك بسبب الايقاف، فيما سيفتقد مانشستر جهود جناحه الويلزي راين غيغز الذي اصيب بخلع في القدم عندما حصل على ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الاول والتعادل لمانشستر امام سلتيك، وسيبتعد عن الملاعب لثلاية اسابيع، لينضم الى الكوري الجنوبي بارك جي سونغ الذي اجريت له عملية في الكاحل وسيغيب 3 اشهر.

وكان قد تم اختياره افضل لاعب في الدوري الانجليزي لشهر آب/اغسطس، وصرح الاسكتلندي اليكس فيرغسون مدرب مانشستر "انها ضربة قوية بالنسبة الينا كما هي بالنسبة الى غيغز نفسه".

اما من جهة ارسنال فهو بحاجة الى الفوز او التعادل على اقله في مواجهة الاحد لكي يطلق موسمه من جديد بعد انطلاقة سيئة حصل خلالها على نقطتين من 3 مباريات وضعته في المركز السابع عشر.

واستعاد ارسنال شيئا من توازنه بفوزه على هامبورغ الالماني خارج قواعده 2-1 في دوري الابطال الاربعاء الماضي، رغم غياب نجمه الفرنسي تيري هنري المصاب والذي من المتوقع ان يكون حاضرا لمواجهة "اولدترافورد" لتحقيق فوزه الاول منذ عام 2002.

وفي المباريات الاخرى، يلعب اليوم السبت بولتون مع ميدلزبره، وتشارلتون مع بورتسموث، وايفرتون مع ويغان، وشيفيلد يونايتد مع ريدينغ، وواتفورد مع استون فيلا.

وتختتم المرحلة الاحد، فيلعب بلاكبيرن مع مانشستر سيتي، وتوتنهام مع فولهام، ووست هام مع نيوكاسل.

التعليق