معرض "فنانون من الرأي": أساليب تشكيلية تعكس رؤى بصرية متنوعة

تم نشره في الأربعاء 13 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • معرض "فنانون من الرأي": أساليب تشكيلية تعكس رؤى بصرية متنوعة

يفتتحه الحوراني في المركز الثقافي الملكي

 

عمّان- الغد- يفتتح في السادسة والنصف من مساء يوم غد  في المركز الثقافي الملكي معرض للرسوم التشكيلية لعدد من الزملاء الفنانين العاملين في (الرأي). ويرعى افتتاح المعرض المدير العام للمؤسسة الصحافية الأردنية نادر الحوراني.

ويشارك في المعرض الفنانون رسمي الجراح وحسين نشوان ويوسف الحوراني وكفاح آل شبيب. وتعد هذه التجربة التي من المقرر أن تصبح تقليدا سنويا يضم إضافة إلى الرسامين،  الزملاء المصورين وفناني أعمال الجرافيك، ما يعكس اهتمام "الرأي" ورعايتها إبداعات العاملين فيها.

ويضم المعرض حوالي 60 عملا فنيا يتراوح بين الأسلوب السوريالي والتجريدي والانطباعي التأثيري استخدمت فيها الألوان الزيتية والأكريليك وتقنيات مختلفة.

وعن تجربته في المعرض يقول الفنان الجراح "اتجهت الى ايجاد مقاربة بين الرسم والجرافيك، وحاولت المزج بينهما معتمدا التقنية الطباعية لترجمة رؤى بصرية". ولفت إلى أن "السطوح التصويرية اقرب الى الطبعات الجرافيكية، فيما تنتمي في الحقيقة للرسم لا للجرافيك. وللحفاظ على الملمح الطباعي للوحات لجأت الى التسطيح اللوني وابتعدت عن المزج للمحافظة على ملامح الطبعات التي تضمنت اشكالا ومفردات مختلفة من شخوص آدمية ونباتات وحارات وبيوت وطرقات وما الى ذلك من المفردات".

 وتتناول الفنانة العراقية آل شبيب موضوعات انسانية واجتماعية بأسلوب سوريالي وهي تركز على تلوينية نقية في التعبير عن افكارها. وتعكس أعمال شبيب المشهد العراقي المتفاعل، الى جانب موضوعات اخرى. كما تعبر عن الهم الانساني بصورة عامة وتعتمد الالوان الزيتية في صياغاتها البصرية. 

أما أعمال الفنان حسين نشوان فتركز على المفردة التراثية التي تتناول الموضوعات الزخرفية الاسلامية، فيما يرى الفنان يوسف الحوراني أنه لا يمكن له الحديث عن تجربة خاصة في مجال الإبداع التشكيلي، وإنما محصلة مشاهدات ومتابعات وعلاقات مع عدد من الفنانين وقراءات نقدية في مجال الفن. ويقول "لا يسعني الحديث عن تجربة خاصة، فهي ما تزال متواضعة وغير ناضجة، وهي لا تتعدى التجارب البسيطة في الفحم والزيت والأكريليك ولم تجد لنفسها طريقا للمهتمين".

التعليق