رايكونن يريد الفوز باللقب مع فيراري والجماهير الالمانية ستفتقد نجمها

تم نشره في الثلاثاء 12 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً

مدن - وضع الفنلندي كيمي رايكونن سائق ماكلايرن مرسيدس حاليا هدف الفوز بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا مع فريق فيراري الذي سينتقل اليه اعتبارا من الموسم المقبل.

واعتبر رايكونن (26 عاما) الذي احتل المركز الثاني أول من أمس الاحد على حلبة مونزا خلف سائق فيراري الالماني مايكل شوماخر الذي سيعتزل نهاية الموسم، انه لا يشعر بالهيبة من فكرة ان يخلف الاخير في الفريق الايطالي.

وكان فريق فيراري اكد أول من أمس الاحد عقب سباق مونزا ان رايكونن سيكون سائقه للموسم المقبل الى جانب البرازيلي فيليبي ماسا، وبأن الفنلندي وقع على عقد لمدة 3 اعوام اي حتى نهاية 2009.

وتابع رايكونن "لقد توقعت ان افوز باللقب في السابق وكنت قريبا من ذلك، وبالتالي لا يمكن التوقع ما سيحصل لكن امل ان احقق ذلك الموسم المقبل"، مضيفا "لكن اعلم انه يجب ان نعمل بكل طاقتنا ولدي كل الثقة ان الفريق سيزودني بسيارة جيدة. انا سعيد بانضمامي الى فريق صاحب تاريخ عريق. اريد ان اقدم كل ما باستطاعتي هذا الموسم وسنرى ما سيحصل الموسم المقبل".

واضاف رايكونن في رد على سؤال يتعلق بهدفه من التحول الى فيراري "اعتقد ان هناك اسباب عديدة. لقد امضيت 5 اعوام مع ماكلارين، انه فريق رائع واشخاص لطفاء لكن في النهاية اردت شيئا اخر. لقد كان امامي خياران، البقاء مع ماكلارين او الانتقال الى فيراري، وتابع: اردت الذهاب الى هناك (فيراري) في يوم من الايام، هذه هي اللحظة المناسبة. سافتقد الى الكثير من الاشخاص في ماكلارين لكن هكذا هي الامور".

يذكر ان رايكونن الذي انضم الى ماكلارين مرسيدس عام 2002، كان قريبا من اللقب مرتين، الا ان الحظ السيء والانسحابات حرماه من ذلك عام 2003 عندما ذهب اللقب لشوماخر، والعام الماضي الذي توج بلقبه سائق رينو الاسباني فرناندو الونسو الذي سينتقل بدوره الى ماكلارين مرسيدس اعتبارا من الموسم المقبل.

الفورمولا الى المجهول بعد اعتزال شوماخر

تسألت الصحف الالمانية الصادرة أمس الاثنين عن مستقبل سباقات فورمولا واحد في بلادها بعد اعلان مواطنها مايكل شوماخر سائق فيراري بأنه سيعتزل رياضة الفئة الاولى نهاية الموسم الحالي.

وكتبت صحيفة "هاندلشبلات" الاقتصادية: "لسنا مجبرين على حب شوماخر بسبب انجازاته، والكثير من تصرفاته المثيرة للجدل جعلته اقل شعبية. لكن الشيء الوحيد غير القابل للجدل: شوماخر هو قطار فورمولا واحد".

واضافت الصحيفة ذاتها "شعبية هذه الرياضة في المانيا ستتضائل. حاول عراب البطولة بيرني ايكليستون ان يوسع افاق هذه الرياضة بالتوسع نحو اسواق جديدة. اسيا هي طفله المدلل الا اننا نبحث عن سائقين اسيويين موهوبين دون نتيجة. يفتقد (ايكليستون) الى الشخصية (السائق) الذي يمكن ان يكون مرجعه".

وبدورها اعربت "ميتيلدوتش زيتونغ" عن قلقها من الفراغ الذي سيتركه رحيل شوماخر، فيما كتبت "هاله": "رغم كل المواهب التي يمكن ان تخلف شوماخر، هناك شيء وحيد اكيد: لن يتمكن احد من الوصول الى حجمه".

وتابعت "اذا لم يتمكن السائقون الصاعدون (الالمان) من الوصول الى اقصى سرعاتهم، يمكننا ان نخشى حينها ان هذه الرياضة ستحظى باهتمام اقل في هذا البلد كما حصل مع كرة المضرب بعد اعتزال بوريس بيكر...سباقات فورمولا تخسر مثالا يحتذى به وبالتالي ستضعف شعبيتها رغم ان المقاتل الوحيد (شوماخر) لم يكن التواصل معه سهلا كما لم يكن دائما البطل المحبوب".

ومن جهتها ركزت "مورغنبوست" على الناحية السوداء في مسيرة شوماخر معتبرة انه "كان دائما انانيا على الحلبة كما هي حال جميع السائقين الموهوبين"، مضيفة "الفراغ الذي سيتركه لا يمكن ان يسد قريبا".

التعليق