مؤتمر تاريخ بلاد الشام يبحث السياسية والمعمار

تم نشره في الجمعة 8 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • مؤتمر تاريخ بلاد الشام يبحث السياسية والمعمار

ينطلق الاحد برعاية ملكية

 

عمان-الغد- يفتتح جلالة الملك عبدالله الثاني في التاسعة من صباح يوم الاحد المقبل المؤتمر الدولي السابع لتاريخ بلاد الشام بعنوان: "الأوقاف في بلاد الشام منذ بداية الفتح الإسلامي إلى نهاية القرن العشرين" والذي تنظمه لجنة تاريخ بلاد الشام في الجامعة الاردنية بالتعاون مع جامعة اليرموك وجامعة دمشق.

ويشارك في المؤتمر 96 باحثا وباحثة من الاردن وسورية ولبنان وفلسطين ومصر واليمن والسعودية والجزائر والسودان وفرنسا وسويسرا واليابان وتركيا، وتتوزع مشاركة الباحثين على ستة محاور تبحث في واقع الاوقاف في بلاد الشام في مختلف العصور التاريخية .

 ويتناول المشاركون في المحور الأول دراسة تحليلية للمادة الموجودة في المصادر المخطوطة والمطبوعة مثل سجلات المحاكم الشرعية وكتب الخطط والنقوش والرقم وفي المسوحات الأثرية، في حين يناقش المشاركون في المحور الثاني أنواع الأوقاف في بلاد الشام، ومنها الأوقاف الأهلية مثل وقف النقود والدكاكين والأسواق والكتب والأوقاف الذرية، وفي المحور الثالث يعرض المشاركون لوجوه الانفاق على الأوقاف مثل المساجد والمدارس والعلماء والطلبة بحيث يكشف هذا المحور في مجمل دراساته عن دور الوقف في رعاية البناء والفئات الاجتماعية.

وفي المحور الرابع يقدم المشاركون تحليلا معماريا لدراسة الاثر المتبادل لتطور الوقف الاسلامي وغير الاسلامي في مدن بلاد الشام إذ يدرس المشاركون في هذا المحور التطور في متطلبات العمارة ومعايير التصميم وايجابيات وسلبيات تطور وامتداد الوقف والزخارف والفراغات والكتابات في الابنية الوقفية. وإدارة وصيانة المرافق الوقفية ومنهجية الاكتفاء الذاتي.

ويعاين المحور السادس واقع الأوقاف في بلاد الشام في فترة الانتداب الفرنسي في كل من سورية ولبنان وإبان فترة الانتداب البريطاني في شرق الاردن، وفي فلسطين كما يدرس المشاركون واقع الاوقاف في بلاد الشام في الوقت الحاضر، ويخصص المحور السادس لدراسة اوقاف غير المسلمين في بلاد الشام لدى الطوائف المسيحية المختلفة.

يذكر ان لجنة بلاد الشام انبثقت في العام 1972م لتتناول تاريخ بلاد الشام من خلال إقامة مؤتمرات علمية موضوعية وإعداد ونشر دراسات علمية في مختلف الجوانب المتعلقة بتاريخ الأردن، فلسطين، سورية ولبنان في مختلف العصور من النواحي السياسية والتاريخية والاقتصادية والمالية والمعمارية والاجتماعية، وقد صدر عنها ثلاثون مجلداً باللغتين العربية والإنجليزية. وأنجزت اللجنة عقد ستة مؤتمرات دولية بالتعاون بين الجامعة الأردنية وجامعة اليرموك وجامعة دمشق. ومن المهام الموكولة لهذه اللجنة: تنظيم عقد مؤتمرات دولية وندوات علمية وجلسات عمل تتناول تاريخ بلاد الشام وآثارها في مختلف الحقب, ونشر الأعمال العلمية المقدمة للمؤتمرات بعد تقويمها حسب الأصول العلمية المعتمدة في الجامعة الأردنية, ونشر النصوص المحققة والدراسات عن تاريخ بلاد الشام وآثارها، بعد تمييزها حسب الأصول العلمية, وقبول الترجمات للدراسات العلمية الرصينة عن تاريخ بلاد الشام وآثارها، وطباعتها باسم اللجنة بعد مراجعة النصوص على ضوء التعليمات السارية في الجامعة , والمشاركة في اللقاءات العلمية والمؤتمرات المتصلة بتاريخ بلاد الشام وآثارها.

وتقوم اللجنة حالياً على ترجمة الوثائق العثمانية المتعلقة بتاريخ بلاد الشام لما لهذه الوثائق من أهمية حيث تحفل بمعلومات قيِّمة لا تتوافر في المصادر، ونشرها لتكون في متناول الباحثين. وقد تمّ إنجاز القسم الأول من هذا المشروع الذي يتضمن: ترجمة أكثر من (240) حكماً من الأحكام السلطانية العثمانية الواردة في دفاتر المهمة، والمتعلقة ببلاد الشام، وهي تغطي المرحلة الواقعة بين عامي 951هـ /1544م – 973هـ/1566م , وإعادة كتابة الأحكام (بلغتها الأم) على الكمبيوتر وذلك لتثبيتها إلى جانب النصوص المترجمة إلى اللغة العربية عند طباعتها، لتدريب المهتمين بهذه الوثائق على كيفية قراءتها وفهمها وترجمتها, وإعداد دراسة عامة عن دفاتر المهمة والأحكام السلطانية الواردة فيها وإبراز أهميتها لدراسة الجوانب المختلفة لتاريخ بلاد الشام , وإعداد فهرس تحليلي للأحكام السلطانية المترجمة، ليعين الباحثين ويُيَسِّر استفادتهم من هذه الأحكام التي لا يمكن وضع معظمها تحت عناوين جانبية محددة بسبب احتوائها على مواضيع مختلفة, وشرح المصطلحات العثمانية الواردة في الأحكام السلطانية المترجمة ,وإعداد فهارس عامة للأعلام والأماكن والمصطلحات والمؤسسات الواردة في الأحكام السلطانية.

  يذكر ان لجنة تاريخ بلاد الشام الحالية تشكلت بموجب قرار رئيس الجامعة الأردنية رقم (10/4/5/7795) بتاريخ 29/6/2004م   برئاسة د. محمد عدنان البخيت وعضوية كل من  د. علي محافظة ود. محمد علي المنجد ود. سمير حسن وعميد كلية الشريعة بالجامعة الأردنية وعميد البحث العلمي بالجامعة الأردنية د. عمر موسى عميرة ورئيس قسم اللغة العربية بالجامعة الأردنية ورئيس قسم التاريخ بجامعة اليرموك ورئيس قسم اللغة العربية  بجامعة اليرموك ومدير معهد الآثار بجامعة اليرموك.                   

التعليق