عملاقا الكرة الأميركية الجنوبية على استاد الامارات اليوم

تم نشره في الأحد 3 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • عملاقا الكرة الأميركية الجنوبية على استاد الامارات اليوم

 لندن - دائما ما تمثل المباريات التي تجمع بين المنتخبين البرازيلي والارجنتيني شيئا خاصا ولذلك لم يكن من الغريب أن تنفد تذاكر مباراة الفريقين الودية المقرر إقامتها اليوم الاحد على استاد "الامارات" المعقل الجديد لفريق أرسنال الانجليزي في لندن بعد أسبوع واحد فقط من طرحها للبيع.

وعلى الرغم من ان المباراة ودية بحتة، فان لقاءات المنتخبين دائما ما تكون مثيرة وحماسية ولن يختلف اللقاء الـ88 بينهما اليوم .

والحقيقة أن المباراة بين المنتخبين البرازيلي والارجنتيني اجتذبت اهتماما كبيرا بين جماهير كرة القدم في إنجلترا بل إنه تفوق على اهتمامهم ومتابعتهم للمنتخب الانجليزي الذي يلتقي اليوم مع منتخب أندورا على استاد "أولد ترافورد" في مدينة مانشستر في بداية رحلة المنتخب الانجليزي بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية .2008 وعلى الرغم من ذلك كان شعور الجماهير في الارجنتين والبرازيل فاترا نسبيا بشأن هذه المباراة التي تأتي بعد شهرين فقط من خروج المنتخبين الارجنتيني والبرازيلي صفر اليدين من دور الثمانية لبطولة كأس العالم 2006 بألمانيا.

وستكون المباراة هي الاختبار الحقيقي الاول لكل من الفريقين تحت قيادة مديره الفني الجديد.

ولكن كل من الفريقين يعاني من غياب عدد من عناصر القوة الضاربة في صفوفه.

ولم يستدع كارلوس دونجا المدير الفني الجديد للمنتخب البرازيلي أي من مهاجميه الشهيرين رونالدو مهاجم ريال مدريد الاسباني وأدريانو مهاجم انتر ميلان الايطالي حيث ما زال رونالدو يتلقى العلاج بعد العملية الجراحية التي أجراها في تموز- يوليو الماضي.

بينما تحوم علامات الاستفهام حول لياقة زميلهما رونالدينيو نجم فريق برشلونة الاسباني.

وفي نفس الوقت يعتمد المدرب ألفيو باسيلي الذي حل مكان المدير الفني السابق للمنتخب الارجنتيني خوسيه بيكرمان على فريق يتألف من مجموعة من اللاعبين المحترفين خارج الارجنتين.

ورغم ذلك ما زال المنتخبان البرازيلي والارجنتيني اللذان حصلا مجتمعين على لقب كأس العالم سبع مرات يملكان هيبة كبيرة في عالم كرة القدم كما يملك كلاهما مجموعة كبيرة من اللاعبين في صفوفه لتكون المواجهة بينهما اليوم مثيرة.

وقال دونجا الذي كان قائدا للمنتخب البرازيلي الفائز بلقب كأس العالم 1994 "عندما نلتقي مع المنتخب الارجنتيني يكون الوضع في البرازيل وكأننا نلعب في نهائي كأس العالم." وأضاف "لدينا شيئا يجب أن نبرهن عليه لمشجعي كرة القدم في البرازيل." ويخوض المنتخب البرازيلي المباراة في الوقت الذي يتعرض فيه مدربه كارلوس دونجا لبعض المشاكل في البرازيل حيث تلقى إهانات وتهديدات من قبل مجموعة من المتظاهرين بمطار ساو باولو بالبرازيل مساء الخميس اعتقادا منهم أنه ممثل لشركة خطوط جوية.

وذكرت وسائل الاعلام المحلية أن أفراد الامن تدخلوا لحماية دونجا من لكمات البرازيليين الغاضبين لالغاء شركة طيران "فاريج" الوطنية المتعثرة ماليا لرحلاتهم.

وكان دونجا وعدد من مسؤولي كرة القدم الاخرين بالمطار استعدادا للتوجه إلى العاصمة الانجليزية لندن حيث يلتقي الفريق بنظيره الارجنتيني اليوم الاحد.

وتولى دونجا تدريب المنتخب البرازيلي بعد انتهاء مسيرة الفريق في كأس العالم 2006 بألمانيا.

وتعادل المنتخب البرازيلي مع نظيره النرويجي 1-1 في المباراة الودية التي جرت بينهما في العاصمة النرويجية أوسلو الشهر الماضي.

ويعود إلى صفوف المنتخب البرازيلي في المباراة أمام الارجنتين اللاعبان كاكا نجم خط وسط ميلان الايطالي ورونالدينيو بعد غيابهما عن صفوف الفريق أمام النرويج.

وبالنسبة لباسيلي الذي ما زال مدربا لفريق بوكا جونيورز الارجنتيني حيث سيعمل معه حتى 15 أيلول- سبتمبر الحالي فإنه يقود المنتخب الارجنتيني للمرة الثانية حيث سبق وأن قاده في كأس العالم .1994 وقال باسيلي '62 عاما' لدى سؤاله عن النتيجة التي يرغبها من الفريق في المباراة أمام المنتخب البرازيلي في لندن "أن نسجل أربعة أهداف ولا تهتز شباكنا." وتقام المباراة على الاستاد الجديد لنادي أرسنال والذي يطلق عليه اسم استاد "الامارات" والذي تكلف تشييده 357 مليون جنيه استرليني (530 مليون دولار).

وانتقل أرسنال من استاد "هايبري" القديم صغير السعة إلى استاد "الامارات" الجديد الذي يسع 64 ألف مقعد مع بداية الموسم الحالي.

وقد بيعت جميع تذاكر المباراة التي تنظمها وكالة كينتارو للحقوق الرياضية التي تتخذ من سويسرا مقرا لها وتقتسم الوكالة إيرادات المباراة مع نادي أرسنال والاتحادين الارجنتيني والبرازيلي للعبة وقدرت صحيفة "جارديان" البريطانية إيرادات المباراة بمليوني جنيه استرليني (8ر3 مليون دولار).

ونظمت وكالة كينتارو مباراة أخرى للمنتخب البرازيلي يخوضها بعد مواجهة الارجنتين بيومين فقط حيث يلتقي مع منتخب ويلز على استاد "وايت هارت لين" في توتنهام بإنجلترا أيضا.

وكانت نفس الوكالة نظمت المباراة الاستعراضية بين المنتخبين الانجليزي والارجنتيني في مدينة جنيف السويسرية العام الماضي كما أبرمت الاتفاق الخاص برحلة استعدادات المنتخب البرازيلي في قرية ويجيز السويسرية قبل كأس العالم 2006 بألمانيا.

وقال جليبرتو لاعب وسط منتخب البرازيل وارسنال الذي سيلعب على ارضه: "بعد كأس العالم، سنبدأ عملية بناء المنتخب من الصفر، كانت الخسارة امام فرنسا صعبة ولم نهضمها حتى الان، نريد استعاد ثقتنا بانفسنا".

واضاف "المشكلة لا تكمن بالخسارة امام فرنسا، بل بالطريقة التي سقطنا فيها من دون اي مقاومة".

واوضح "الفرصة متاحة امامنا ضد الارجنتين لنستعيد هيبتنا، فهذه المباراة ليست مجرد مباراة ودية".

وتابع "الاهتمام بالغ بمباريات المنتخب البرازيلي في بلادنا، فكيف بالحري اذا كانت المواجهة ضد الارجنتين".

وكانت البرازيل تعادلت في اول مباراة لها باشراف دونغا مع النروج 1-1 الشهر الماضي.

اما بازيلي فاعرب عن امله في الثأر لخسارة الارجنتين امام البرازيل 1-4 في نهائي كأس القارات العام الماضي، علما بان اول مباراة رسمية له عندما اشرف على تدريب الارجنتين للمرة الاولى من 1991 الى 1994 انتهت بتعادل مثير 3-3.

والتقى المنتخبان البرازيلي والارجنتيني 6 مرات خلال سنوات باسيلي مع الارجنتين ففازت البرازيل مرة وخسرت مرة وتعادلا اربع مرات.

وقال باسيلي : "ستكون مباراة تقليدية بين الارجنتين والبرازيل وهي مواجهة خاصة دائما".

التعليق