خبيرة تجميل تنصح النساء باستخدام واقي الشمس عند الطهي

تم نشره في السبت 2 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • خبيرة تجميل تنصح النساء باستخدام واقي الشمس عند الطهي

 لا مانع  من تجريب المواد القابضة لتحسين تركيبة الجلد

عمّان-الغد-لابد أنه أصبح معروفاً أن ليس كل أنواع البشرة واحدة، وأن لكل إمرأة ما يناسبها من كريمات ومواد تجميل بما يتلاءم مع طبيعة بشرتها ودرجة إفرازها للدهون.

ورغم أن هذه الحقيقة أصبحت شائعة، إلا أن ليس كل النساء يعرفن طبيعة بشرتهن بالضبط، لذلك ينصح خبراء التجميل بأن يحدد نوع البشرة قبل البدء في العناية بها أو علاجها أو تنظيفها.

وقبل أن تحاول المرأة التعرف على نوع بشرتها وتحديد طبيعتها يؤكد اختصاصيو التجميل على ضرورة غسل الوجه والرقبة تماما لإزالة مستحضرات التجميل. ثم الوقوف أمام المرآة في ضوء طبيعي كاف وتدقيق النظر في كل جزء من بشرتك للمقارنة بين طبيعتها وبين الأنواع التي ستذكر فيما بعد من أجل المحافظة عليها.

وتصنف البشرة بحسب نوعيتها إلى البشره الطبيعية والتي تمتاز بالليونة والنعومة والصفاء وتوازن إفراز الدهون وتتميز بلون صحي معافى ومسامات صغيرة وملمس ناعم ومرن ومن النادر أن تصاب بالبقع والرؤوس السوداء . بيد أنها تزداد جفافا مع التقدم في السن.

وهناك البشرة الجافة التي تتميز بالخمول والانشداد وتظهر عليها الخطوط والتجاعيد في وقت أبكر مما تظهر عليه في انواع البشرة الأخرى وذلك يسبب قلة الدهون ويبقى الحل الأساسي بشرب كمية كبيرة من الماء يومياً وباستمرار. وتكمن ميزتها الوحيدة في أنها لا تصاب بالبثور. ولكنها تتسم بالخمود وعدم المساواة مع تقدم العمر، الخدود والانف عرضة للاحمرار بسبب اتساع الأوعية الشعرية وضعف الحماية من قبل الميلانين والدهون .

أما الإفراط في إفراز الدهون يجعل البشرة تبدو خامدة خشنة ملوثة ودهنية الملمس وذلك لكون الطبقات الدهنية تعوق عملية التقشير الطبيعي لخلايا سطح البشرة مما يؤدي الى تراكم الخلايا السطحية بشكل غير متساو ويجعلها شديدة القابلية للتبقع بالإضافة إلى إلتهاب بالجلد. ولكنها بشرة تبدو اكثر شبابا لمده طويلة.

وتتصف البشره المختلطة بلمعان دهني على الجبين والأنف والذقن، وتجمع ما بين الجيد والسيئ لكن الرعاية الصحيحة تجعلها تقاوم علامات الشيخوخة بشكل جيد وهي عرضة للتبقع واتساع المسام خصوصا في الجبهة والانف.

تقول اختصاصية التجميل مي الترك أن البشرة المختلطة نوعان: البشرة المختلطة الجافة والبشرة المختلطة الدهنية، ويكون ملمسها متغيرا؛ ففي منطقة يكون ملمسها أسمك وأخشن من باقي بشرة الوجه وفيها لمعان، وبثور ذات رؤوس سوداء أو بيضاء. وتصبح هذه المنطقة دهنية بعد ساعات عديدة من وضع المكياج. هذا النوع من البشرة يكون متقشراً في بعض المناطق وميالاً إلى إظهار الخطوط الرفيعة حول العينين وعلى الجبين.

وتضيف للتعرف على البشرة المختلطة لابد أن تسأل المرأة نفسها عدة أسئلة: هل أنفها يلمع خصوصا في الصباح؟ وهل على وجهها بثور أو رؤوس سوداء؟ هل الجلد عند الخدود مشدود أو ناشف؟ فإذا كانت الإجابات نعم فإن بشرتها هي بشرة مختلطة.

ومن أبرز مشاكل البشرة المختلطة الرؤوس السوداء، الدهون في منطقة الأنف والجبين والذقن، المسامات الواسعة والمتفتحة، الشحوب في البشرة.

وهذا النوع من البشرة يحتاج الى عناية خاصة دقيقة. وعند استعمال الغسول لابد أن تنتبه إلى أن يكون الغسول للبشرة المختلطة حتى يزيل الدهون عن المناطق الدهنية من دون تجفيف باقي البشرة، ولابد من تنظيف البشرة مرة في الصباح ومرة بالليل بالكريم المنظف.

ولابد من تنظيف الوجه بمنتج خالٍ من الصابون لمنع الأماكن الجافة من الجفاف أكثر ولتفادي تحفيز الغدد الدهنية تنظف البشرة مرة في الصباح ومرة بالليل بالكريم المنظف. ووضع طبقة من الكريم على الأماكن الجافة. واستخدام منتج خفيف عند الضرورة في الأماكن الزيتية بحسب الترك مبينة أن "لا مانع من تجريب المواد القابضة أو المنعشة في الأماكن الزيتية لتحسين تركيبة الجلد". مع استخدام كريم واق من الشمس فالواقي الشمسي مهم لك جدا، على ألا يكون أساسه الزيت، عند التعرض للأشعة الإلكترونية والإضاءة العالية وحرارة الغاز (عند الطبخ).

وترى الترك أنه وللعناية الشهرية لابد أن تقوم الفتاة بعمل تنظيف عميق للبشرة عند المختصين حتى تتفتح المسامات وتزيل الخلايا الميتة. بعض الفتيات عندهن اعتقاد خاطئ أن التنظيف العميق للبشرة يؤدي إلى توسع المسامات ويكبرها، ولكن الصواب هو أن المسامات بحاجة إلى تنظيف من الدهون التي بداخلها حتى تتخلص من القذارة وترجع إلى حجمها الطبيعي بعد التنظيف واستخدام مواد قابضة للمسامات. ولابد من استعمال الكريمات النهارية والليلية، واستخدام كريم لمنطقة العينين.

التعليق