فرصتان لمنتخب السلة لبلوغ اولمبياد بكين وفقا للنظام الجديد

تم نشره في الخميس 31 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • فرصتان لمنتخب السلة لبلوغ اولمبياد بكين وفقا للنظام الجديد

غياب الاردن عن اجتماعات الاتحاد الدولي (الفيبا) 
 

حسام بركات

عمان- وضع الاتحاد الدولي لكرة السلة (الفيبا) خلال الاجتماع الذي عقده على هامش بطولة العالم الـ15 في العاصمة اليابانية طوكيو نظاما جديدا لتأهيل المنتخبات الى دورة الالعاب الاولمبية المقبلة والمقررة في بكين عاصمة الصين صيف عام 2008، بحيث تم رفع عدد المنتخبات المشاركة من 10 الى 12 وتأهيل صاحب الارض المنتخب الصيني وبطل كاس العالم 2006 والذي سيتحدد بعد ايام في اليابان مباشرة الى الاولمبياد.

وينص النظام الجديد على تأهيل 7 منتخبات عبر التصفيات القارية (منتخبان عن الاميركيتين ومنتخبان عن اوروبا ومنتخبا عن كل من افريقيا وآسيا واقنوسيا-استراليا) ليصبح عدد المتأهلين 9 منتخبات، كما ينص النظام على استحداث بطولة جديدة تسمى بطولة الـ12 تقام في الفترة من 7 الى 13 يوليو- تموز من العام المقبل في مكان لم يتحدد بعد، تشارك فيها 4 منتخبات من الاميركيتين وثلاثة من اوروبا وإثنين من أفريقيا وإثنين من آسيا وواحد عن أقنوسيا ويتأهل عنها اول 3 منتخبات إلى الاولمبياد.

وتم خلال اجتماع الفيبا انتخاب الاسترالي بوب ايليفنستون رئيسا جديدا للاتحاد الدولي لكرة السلة، والسماح بانضمام مونتينيغرو الى عضوية الفيبا لتصبح العضو 213، كما لم يتم التطرق الى مسألة ضم استراليا الى آسيا في منافسات التأهلي على غرار ما حصل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم.

واقر الاتحاد الدولي لكرة السلة على ما يبدو انتخابات اتحاد غرب آسيا التي جرت مؤخرا وشهدت مخالفات، بحسب العريضة التي تقدم بها اتحادنا والاتحاد اللبناني، مما يعني ان السوري حازم السمان واللبناني هاكوب خاجريان حصلا على الشرعية القانونية لادارة لعبة كرة السلة في منطقتنا، الاول بصفته رئيسا والثاني امينا عاما، وكان من الملفت تغيب الاردن عن اجتماعات الاتحاد الدولي رغم أنه تمت تسمية رئيس الاتحاد وأمين السر لحضور الاجتماع، ولكن أيا منهما لم يتواجد في اليابان لعرض أوجه الاعتراض على انتخابات غرب آسيا.

ويعد نظام التأهيل الذي أقره الاتحاد الدولي بخصوص دورة الالعاب الاولمبية المقبلة مهما جدا لمنتخبنا الوطني لكرة السلة والذي وضع نصب عينه هدفا رئيسيا هو التأهل الى بكين عام 2008، وستكون أمامه أكثر من فرصة لتحقيق هذا الهدف، وذلك من خلال المقعد الذي تمنحه نهائيات آسيا لمنتخب واحد صيف العام المقبل 2007، حيث لن يشارك المنتخب الصيني في حسابات التأهل بكونه يتبع للبلد المضيف للاولمبياد والمتأهل حكما لمنافسات كرة السلة في الدورة، والفرصة الثانية من خلال احتلال أحد المركزين الثاني او الثالث في البطولة الآسيوية والمشاركة في بطولة الـ12 التي تؤهل 3 منتخبات الى الدورة الاولمبية.

وبدأ منتخبنا الوطني مبدئيا تحضيراته للاستحقاق الكبير وهو ينتظر المدرب الدائم الذي سيقوده وفق برنامج مكثف خلال الفترة المقبلة، ومن المعلوم ان البرتغالي ماريو بالما والذي انهى مفاوضاته مع اتحادنا، كان قد صرح في وقت سابق لموقع الاتحاد الدولي، ونشرتها "الغد"، أن هدف التعاقد معه هو تأهيل المنتخب الاردني الى دورة الالعاب الاولمبية عام 2008.

التعليق