فيلم "الانفصال" يعالج انهيار العلاقات الإنسانية والقدرة على البدء ممن جديد

تم نشره في الاثنين 28 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • فيلم "الانفصال" يعالج انهيار العلاقات الإنسانية والقدرة على البدء ممن جديد

يعرض في دور السينما بعمّان

ياسمين الخطيب

  عمان-الغد- يعرض حاليا على شاشات السينما المحلية فيلم"the break up" الذي حقق نجاحا هائلا في شباك التذاكر الأميركي ويعود ذلك لرغبة المعجبين والنقاد في رؤية الممثلة الشابة جينيفر انستون والتي قامت بدور البطولة بعد انفصالها عن زوجها الممثل براد بيت.

  وذكرت مجلة "بيبول" People عبر موقعها الرسمي"أن المعجبين طلبوا من أنستون والممثل (فينيس فون) الذي لعب دور البطولة مع انستون يوم العرض الأول الحضور إلى السجادة الحمراء المكتظة بالمصورين، ووقع كل منهما على أوتوجرافات تذكارية للمعجبين ثم دخلا قاعة عرض الفيلم وتصورا مع باقي فريق العمل جون فافيريو وجوي لورين آدمز والمخرج بيتون ريد، ولكنها لم يلتقيا قط أمام الكاميرات."

  وتدور أحداث الفيلم حول جاري ( فاون) وبروك ميرز ( أنستون) وهما صديقان يعيشان في المنزل نفسه ويعتادان على نمط من المعيشة إلا أن تعرض علاقتهما لبعض العقبات توصلهما الى دراسة خيار الإنفصال ومن ثم اتخاذ القرار بالانفصال.

لكن المشكلة تكمن في أن كل منهما يريد من الآخر مغادرة الشقة ليعيش ويستقر فيها وحده، إذ أن كلاهما لا يرغب بالتخلي عن المكان الذي عاش فيه أجمل أيام عمره ! وتتفاقم الأحداث في عدم تنازل أحدهم عن حصته في المنزل. فتؤدي هذه الخلافات الى اشتعال حرب من نوع خاص بينهما وتدخل الأصدقاء في خلاف (جاري وبروك) يزيد الأمر سوءا.

  ومن خلال تلك الخلافات العديدة بينهما والتي تجعلهما يفكران بأن هذه المشاكل قد تكون دافعا للرغبة النابعة من الثنائي في إبقاء العلاقة مستمرة وأنهما يأخذان المنزل كذريعة للبقاء معا حتى لو كان بقائهما في جو مشحون في الخلافات والتحديات.

وشارك فون في إنتاج وكتابة فيلم "الإنفصال" للمخرج بيتون رييد الذي سبق وأخرج فيلم "الفن السابع". يذكر أن هذا العمل الأول الذي يجمع النجمين معاً بعد كثرة الشائعات في الآونة الأخيرة حول وجود علاقة بينهما.

التعليق