الكرامة السوري يجتاز الرمثا ويعزز موقفه مع الزوراء العراقي

تم نشره في الاثنين 28 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • الكرامة السوري يجتاز الرمثا ويعزز موقفه مع الزوراء العراقي

الصراع على بطاقتي التأهل للدور الثاني من بطولة شباب الاردن الكروية ينتهي اليوم
 

عاطف البزور

 اربد - تضاءلت حظوظ فريق الرمثا في بلوغ الدور الثاني لبطولة شباب الاردن الكروية العربية الثانية، وذلك بعد الخسارة القاسية التي لحقت به على يد فريق الكرامة السوري وبثلاثة اهداف دون مقابل، في المباراة التي جرت على ستاد الحسن وانتهت في ساعة متأخرة من ليلة الاول من امس ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وبات على الرمثا تحقيق فوز كبير على فريق الحسين في المباراة التي ستقام عند الساعة الثامنة من مساء اليوم لاحياء آماله وهو ما يحتاجه فريق الحسين ايضا بانتظار خسارة احد طرفي مباراة الكرامة السوري والزوراء العراقي التي ستقام عند الساعة الخامسة، علما بأن تعادل الفريقين سينقلهما معا للدور الثاني وسيضع فريق الكرامة على رأس المجموعة بفارق الاهداف.

الكرامة 3 الرمثا 0

في الوقت الذي امتد فيه لاعبو الرمثا نحو مرمى عدنان الحافظ بقيادة رامي سمارة ومحمد الزعبي وخالد قويدر وعادل ابو هضيب، الذي هدد مرمى الكرامة بتسديدة قوية ردها الحافظ فإن الكرامة نجح في احتواء تلك المحاولات بل ومباغتة الرماثنة بهدف التقدم د 12 والذي جاء عن طريق محمد الحموي الذي استقبل عرضية احمد عمير ليضعها بهدوء داخل الشباك هدفا منح مزيد من الثقة لزملائه الذين شكلوا ضغطا هجوميا شاملا بعد ذلك على مرمى فايز الزعبي الذي كاد يستقبل هدفا ثانيا بعدما اخطأ المدافعين في تشتيت كرة ساقطة ليخطفها احمد عمير وواجه المرمى وسدد بقوة تألق الزعبي في انقاذها وتحويلها الى ركنية، وعماد عمير واطلق قذيفة قوية لم تذهب بعيدا عن الخشبات وبمرور الوقت حاول الرمثا تنظيم صفوفه معتمدا على حيوية رامي سمارة وعادل ابو هضيب مع مساندة واضحة من عمر غازي ومحمد الزعبي، وبدأت محاولات الفريق تفوح منها رائحة الخطورة فسدد عادل ابو هضيب بقوة بجوار المرمى ورد الحارس كرة مباغتة من الظهير المتقدم سليمان السلمان، وعاد الحافظ وسيطر على كرة عيسى العزايزة قبل ان تبلغ قدم خالد قويدر المتحفز امام بوابة المرمى، وفي الوقت الذي كان فيه فريق الرمثا يندفع نحو المواقع الامامي كانت الهجمات المعاكسة لفريق الكرامة يشكل ازعاجا كبيرا لدفاع الفريق وحارسه فايز الزعبي، الذي تصدى ببراعة لتسديدة محمود المعلول منقذا مرماه من هدف ثان مع الزفير الاخير من عمر الحصة الاولى.

سيطرة مبكرة وانهيار متأخر

وانطلق الرمثا باحثا عن التعديل مع بداية الحصة الثانية وركز على ضغط لاعبي الكرامة في نصف ملعبهم بواسطة الثلاثي سمارة وابو هضيب وقويدر، واعطى اجنحته دورا مهما في بناء الهجمات التي وفرت الفرص تباعا للتسجيل لكن سلبية مهاجمية فوتت عليه ذلك، فطالت عرضية عمر غازي عن رأس رامي سمارة وهو على بعد خطوات من الشباك وارتدت تسديدة الزعبي من اجساد المدافعين. كل ذلك جاء في ظل تراجع لاعبي الكرامة للحفاظ على التقدم والاعتماد على الهجمات المرتدة التي لم تسفر عن شيء، خاصة وان السقار والزحراوي نجحا في تحييد ثنائي الهجوم السوري احمد عمير ومهند ابراهيم وابعاد خطورتهما عن مرمى الزعبي، ليتواصل الاداء الرمثاوي الصاخب الذي بقي دون ترجمة حقيقية رغم الفرص المتواصلة والتي كان اثمنها انفراد عمر غازي بمرمى الحافظ لكنه اطاح بالكرة خارج الشباك وهو على بعد امتار قليلة من المرمى، وبمرور الوقت اصبحت الهجمات الرمثاوية تؤدى بعصبية وبلا تركيز فسهل على دفاع الكرامة احتوائها قبل استفحال خطورتها، وخلافا للمجريات كان احمد عمير يقود هجمة مرتدة للكرامة تبادل خلالها الكرة مع عبد القادر الرفاعي الذي مررها بدوره لمهند ابراهيم غير المراقب الذي سدد كرة صاروخية سكنت الشباك الهدف الثاني د80، وانفتح بعدها الدفاع الرمثاوي وكاد عبد القادر الرفاعي ان يضيف هدفا آخر لكن كرته جاءت فوق العارضة، الا ان محمد الحموي عوض الفرصة عندما وضعته كرة الرفاعي بمواجهة المرمى ليسدد بالزاوية المعاكسة لمرمى الزعبي الهدف الثالث د 88.

بطاقة المباراة

الفريقان: الكرامة السوري والزوراء العراقي

الزمان: الساعة الخامسة مساء

المكان: ستاد الحسن

الرصيد النقطي: الكرامة 4 نقاط وللزوراء 4 نقاط.

يعتبر الفريقان هذه المباراة بمثابة نفق العبور للدور الثاني علما بأن التعادل يؤهلهما معا لكنه يمنح الكرامة ميزة اضافية بصدارة المجموعة بفارق الاهداف.. الزوراء يدرك تماما ان الكرامة سيلعب وهو مرتاح البال دون اي ضغوطات كونه يضمن التأهل وبنسبة كبيرة، ولهذا فهو يسعى لاستثمار اي هفوه من يمكن بها تجيير المباراة لصالحة وينتشي الكرامة لفوزه الكبير على الرمثا مما يعطيه دافعا معنويا لتقديم العرض الجيد والذي يتوج له الفوز، ولن يلعب الفريقان من اجل التعادل لذلك سيغلب على الاداء الجدية والسرعة والبحث عن تحقيق الفوز لكن المهمة ستكون صعبة على كلا الفريقين الساعيين لتحديد موقفها بشكل صريح وواضح.

ولن تخرج تشكيلة الكرامة عن عدنان الحافظ لحراسة المرمى وامامه الثلاثي فابيو سانتوس وانس الخوجه وجهاد قصاب، ويلعب عبد القادر الرفاعي كمحور ارتكاز في خط الوسط الى جانب حسان عباس ومحمد الحموي ويندفع الظهيران محمود معلول وبلال عبد الدايم للمساندة من الخلف وعكس الكرات داخل الصندوق، حيث يتواجد احمد عمير وعبد الرحمن عكاوي، وينتظر ان يمثل الزوراء سرد رشيد حراسة المرمى وامامه وسام كاظم ومحمد علي وحسين عبد الواحد ويتأخر حيدر عبد الامير لضبط ايقاع خط الوسط الى جانب علي يوسف واحمد عبد علي وحيدر صباح الذي يتقدم مع سنان فوزي لتشكيل كثافة عددية في الامام مع ثنائي الهجوم مسلم مبارك وعبد السلام عبود.

بطاقة المباراة

الفريقان: الحسين والرمثا

الزمان: الساعة الثامنة مساء

المكان: ستاد الحسن

الرصيد النقطي: الحسين نقطة واحد ومثلها لفريق الرمثا

بعد الخسارة التي تلقاها كلا الفريقين في مباراته الماضية فان التعادل لم يعد يشكل الطموح المتبقي لكليهما كونه سيخرجهما معا من دائرة المنافسة، لذلك فان كل فريق بات يتطلع الى الضغط على مفردات الفوز كونه سيؤدي الى احياء بصيص من الامل لصالحه خاصة في حال انتهت مباراة الكرامة والزوراء بخسارة احد الفريقين.

ويعرف كل فريق اوراق منافسه جيدا لذلك لم تكن هناك صعوبة في التعامل مع مجريات اللقاء، خاصة وان كفة الفريقين تبدو من الناحية الفنية متكافئة، حيث يعتمد فريق الحسين على عبد الله يوسف في حراسة المرمى وامامه المحترف العراقي حيدر عبد الرزاق كظهير قشاش خلف قلبي الدفاع حاتم بني هاني وعبد الله صلاح، ويلعب محمد بلص وعثمان عبيدات علي اطراف خط الوسط الذي سيقوده شادي الخطيب ومهند ناصر وحسين العلاونة، ويتقدم انس الزبون وابراهيم الرياحنة لقيادة العمليات الهجومية في الخط الامامي.

من جانبه يعتمد الرمثا على فايز الزعبي في حراسة المرمى وامامه الرباعي ابراهيم السقار ويزن الزحراوي وشادي ذيابات وسليمان السلمان ويقود المخضرم عيسى عزايزة العمليات الهجومية من منطقة المناورة الى جانب عادل ابو هضيب ورامي سماره وتتركز قوة الفريق الرمثا التي ينطلق منها عمر غازي ومحمد الزعبي لتحويل المهاجم القناص خالد قويدر.

التعليق