تركيا تشهد عودة الصراع بين ألونسو وشوماخر

تم نشره في الجمعة 25 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • تركيا تشهد عودة الصراع بين ألونسو وشوماخر

فورمولا 1

 

  نيقوسيا- سيبدأ العد العكسي الفعلي لمعرفة من سيكون بطل العالم لموسم 2006، عندما يعاود السائقون والفرق نشاطهم نهاية الاسبوع الحالي في جائزة تركيا الكبرى، المرحلة الرابعة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، بعد استراحة صيفية امتدت لثلاثة اسابيع.

وسيكون سباق نهاية الاسبوع الحالي قمة في الإثارة خصوصا انه يفصل بين سائق رينو الاسباني فرناندو الونسو حامل اللقب وسائق فيراري الالماني مايكل شوماخر بطل العالم سبع مرات 10 نقاط قبل 5 مراحل على نهاية البطولة، وبين رينو بطلة الصانعين وفيراري 8 نقاط فقط.

وقد تكون النتيجة التي سيحققها "البارون الاحمر" شوماخر حاسمة بالنسبة لاستمراره في رياضة الفئة الاولى من عدمها، خصوصا ان مدير اعماله ويلي ويبر اعلن مؤخرا ان الاول سيتخذ قراره النهائي خلال جائزة ايطاليا الكبرى على حلبة مونزا في 10 الشهر المقبل.

وتعتبر حلبة اسطنبول التي ادرجت على روزنامة البطولة العام الماضي والتي تمتد على 5.338 كلم (58 لفة-309.396 كلم)، شبيهة بحلبتي ايمولا الايطالية وانترلاغوس البرازيلية من ناحية تصميمها، اذ يتسابق السائقون بعكس عقارب الساعة، ويتميز مسارها بتنوعه من حيث المنعطفات والخطوط المستقيمة.

ومن المتوقع ان تكون الحرارة مرتفعة جدا ما يعني ان الإطارات ستلعب دورا اساسيا في تحديد هوية الفائز وهذا ما اكده المدير التقني في بريدجستون هيساو سوغانوما قائلا: ما يجعل هذا السباق مثيرا هو نعومة الاسفلت على هذه الحلبة كما هي الحال في موناكو ومونتريال، لذلك نحن بحاجة الى اطار يمكنه ان يؤمن التماسك وكذلك القدرة على تحمل الحرارة (عدم التفتت).

وبدوره عبر سائق ماكلارين كيمي رايكون بطل هذا السباق العام الماضي عن اعجابه بحلبة "اسطنبول سبيد بارك"، معتبرا انها متطلبة جدا لكن القيادة عليها ممتعة للغاية مع تنوع المنعطفات"، اما بالنسبة للمنافسين الاساسيين الونسو وشوماخر، فيبدو ان سيارة الاول "ار 26" بصحة جيدة اذ اعرب الاسباني عن ثقته بمقدرته على الاحتفاظ بلقبه بطلا للعالم، بعد الاداء الذي قدمته رينو خلال جائزة المجر على حلبة "هنغارو رينغ".

وأكد الونسو الذي تعرض لعطل ميكانيكي في الجزء الاخير من السباق حرمه من احتلال المركز الاول وتوسيع الفارق، ان رينو استعادت مستواها السابق بعدما سيطرت فيراري وشوماخر على السباقات الثلاثة الماضية، ما يعزز آماله بشكل كبير في الاحتفاظ بلقب بطولة العالم للسائقين قبل تحوله الى ماكلارين مرسيدس الموسم المقبل.

وقلص شوماخر الفارق الى 10 نقاط عوضا عن 11 وذلك رغم انسحاب الالماني ايضا من السباق قبل لفتين على نهايته عندما كان ثالثا، بعد ان قرر مراقبو السباق استبعاد البولندي روبرت كوبيكا سائق بي ام دبليو ساوبر الذي احتل المركز الثامن، بسبب وزن سياراته المخالف للقوانين، وقال الونسو (25 عاما): فيراري كانت اسرع منا خلال السباقات الماضية التي فازت بها، لكن هنا (هنغارو رينغ) كنا اسرع بكثير لكننا لم نستفد كثيرا، الا ان اداء السيارة تحسن بشكل كبير، لم نأخذ خيارات خاطئة كما فعلنا في هوكنهايم وعندما كانت اجواء السباق طبيعية وعلى الحلبة الجافة ظهرنا ايضا بشكل جيد، لذلك اعتقد اننا سنكون في المقدمة خلال السباقات المقبلة.

اما عن وضعه قبل سباق تركيا فقال الونسو: انا متفاؤل، انا في المركز الذي يسعى اليه الجميع، اني اتصدر البطولة والعد العكسي بدأ، تعرضنا للعديد من الضغوطات بعد سباق المانيا لكن تحسن الوضع الآن.

واضاف: تركيا ستكون سباقا جديدا يحمل التحدي، لكني اشعر بالثقة لأن هذا النوع من الحلبات يناسب سيارتنا وميشلان ستزودنا باطارات جيدة، لذلك يجب ان نركز على عملنا، ان نستجمع قوانا ولا نرتكب الاخطاء. وسنرى ما سيقدم لنا السباق.

وكان الونسو انهى سباق العام الماضي في المركز الثاني خلف رايكونن وامام الكولومبي خوان بابلو مونتويا، اما شوماخر فلخص الوضع بكلمات قليلة: امامي 5 فرص لأغير الوضع الحالي وأفوز باللقب، الوجه الايجابي لسباق المجر كان انه ما زال بامكاني الفوز اذ ركزت على ما افعله، لا يجب الاعتقاد ان فرصتنا باللقب انتهت بعد سباق "هنغارو رينغ"، علينا ان ننظر الى الامام، كان بامكاننا ان نكون في وضع اسوأ من الذي نحن فيه الآن في هذه المرحلة من الموسم. رغبتنا لم تتغير واسطنبول مرحلة هامة في طريقنا الى اللقب.

ارقام من "اسطنبول سبيد بارك":

الطول: 5.338 كلم

عدد اللفات: 58 لفة (309.396 كلم)

افضل زمن: خوان بابلو مونتويا 1.24.770 د (ماكلارين عام 2005)

اول المنطلقين عام 2005: الفنلندي كيمي رايكونن (ماكلارين مرسيدس)

المراكز الثلاثة الاولى عام 2005: رايكونن - الونسو - مونتويا

التعليق