صورة المرأة في الكتابة العربية

تم نشره في الاثنين 21 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً

عدد جديد من "تايكي"

  عمان- الغد- صدر العدد السادس والعشرون من مجلة"تايكي"الثقافية التي تعنى بالابداع النسوي وترأس تحريرها القاصة بسمة النسور، وتضمن العدد محورا حول صورة المرأة في الكتابة العربية جاء فيه: "في كتابة المرأة كما في كتابة الرجل ثمة اكثر من صورة للمرأة تتشكل وتتغير وفق مكونات الكاتب/ الكاتبة ووفق معطيات الشرط التاريخي/ الاجتماعي لواقع المرأة ".

  وتساءل المحور "كيف تجلت هذه الصورة تطابقا واختلافا واختراقا"مشيرا الى"ان الكتابة النسوية المسكونة بقضية المرأة تشكلت في مواجهة تاريخ كامل من تابوهات التحريم وخصوصا التحريم الجنسي حيث ملكية الذكر مطلقة بصك رسمي فيكون ان تذهب الكتابة النسوية الى النص كي تمارس حريتها المفقودة في المجتمع فتصير صورة المرأة مزيجا من الواقع والامل او الوهم".

  كما تضمن العدد دراسة للشاعر سلطان الزغول حول "تجليات الانثوية في القصة القصيرة الاردنية"ودراسة للناقد د. سليمان الازرعي حول"صورة المرأة في الادب الاردني"اضافة الى محاور وملاحظات حول المتخيل الانثوي وقضايا المرأة في القصة النسوية في قطر وغير من الاشكاليات المطروحة في الكتابة النسوية. واحتوى العدد على حوار مع الفنانة نوار ناصر وآخر مع دعد المفلح اضافة الى حوار مع الفنانة مي السعد. وفي زاوية تراث قدم الكاتب محمود الزيودي مادة بعنوان"دويلة وسلامة: قصة حب تغنى بها البدول"وفي زاوية فنون قدمت ياسمين الخطيب حوارا مع الفنانة الاردنية الشابة هيفاء بيسان ،كما اعد وقدم الروائي الياس فركوح مادة مترجمة حول "انيتا ديساي" تطرق فيها الى رواياتها وتصويرها الحساس لحياة شخصياتها النسائية من الداخل. وفي السياق نفسه ترجمت  نوال العلي مادة بعنوان "منظور اشكالي" فيما كتب القاص نادر الرنتيسي حول "انيتا" وروايتها "ضوء نهار مشرق" اضافة الى حوار مطول مع الروائية الهندية اجرته ماجدا كوستا.

  وضم العدد متابعات نقدية لنشاطات"بيت تايكي"من ندوات وانشطة ثقافية وموسيقية متنوعة خلال الشهرين الماضيين وقراءة في رواية غصون رحال "خطوط تماس" اضافة الى دراسة نقدية قدمها الناقد نزيه ابو نضال حول نصوص الشاعرة نوال العل "في سيرة النائم"،اضافة الى نصوص لكل من الكاتبات: منال السيد وايمان مرسال وتحقيق حول كاتبات المقال في الاردن قدمته الكاتبة مي ملكاوي وتحقيق آخر قدمته الكاتبة فايزة المصري حول روائيات بعد سن الخمسين وحوار مع الباحثة الكورية "سونغ" قدمه الفنان حسين نشوان ومادة حول الشاعرة الاردنية عائشة الباعوني قدمها د. محمد الصويركي ومادة حول بيروت والمرأة ونزار قباني قدمها الشاعر تيسير النجار ،واختتم العدد بكلمة اخيرة للروائي هزاع البراري جاءت بعنوان"رجال نسويون".

التعليق