الأرجيلة ليست أقل ضررا من تدخين السجائر

تم نشره في السبت 19 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • الأرجيلة ليست أقل ضررا من تدخين السجائر

 

لندن- كشفت دراسة نشرت نتائجها في عدد أمس من دورية لانسيت الطبية ان جميع أشكال استخدام التبغ سواء عن طريق التدخين أو المضغ أو التدخين السلبي تزيد مخاطر الاصابة بنوبات قلبية بما يصل إلى ثلاثة اضعاف.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على عينة من 27 ألف شخص في 52 دولة ان استخدام التبغ في أي شكل بما في ذلك الشيشة الشائعة في منطقة الشرق الأوسط ولفائف التبغ(البيدي) الشائعة الاستخدام في جنوب اسيا ضار بالصحة.

وبالمقارنة مع أناس لم يجربوا التدخين على الاطلاق وجدت الدراسة أن المدخنين بشراهة أكثر عرضة للاصابة بنوبة قلبية بمقدار ثلاثة اضعاف في حين يقل احتمال الاصابة الى الضعفين لدى المدخنين بشكل أقل ومن يمضغون التبغ.

وأجرى الدراسة فريق علمي قاده سالم يوسف وكون تيو من جامعة ماك ماستر في اونتاريو بكندا.

ووجدت الدراسة ايضا أن احتمال الاصابة بنوبة قلبية تقلص بمرور الوقت بعد توقف الشخص عن التدخين وان معدل التقلص يعتمد على مدى شراهة المدخن.

فبالنسبة للمدخنين بشكل خفيف -أقل من 10 سجائر في اليوم- لم يعد لديهم احتمال متزايد للاصابة بنوبة قلبية بعد خمسة أعوام من الاقلاع عن التدخين أما من كانوا يدخنون أكثر من 20 سيجارة في اليوم فكانت هناك زيادة بنسبة 22 في المئة في احتمالات اصابتهم بنوبة قلبية بعد 20 عاما من اقلاعهم عن التدخين.

وقال يوسف"لأن احتمالات الاصابة بنوبات قلبية مرتبطة بالتدخين تتقلص بقوة بعد التوقف عن التدخين فإن جهود هيئات الصحة العامة لمنع الناس من بدء تلك العادة والترويج للاقلاع عنها سيكون لها أثر كبير في الوقاية من النوبات القلبية في أنحاء العالم."

التعليق