ندوة وقراءات شعرية صباحية في اليرموك

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً

ضمن فعاليات مهرجان الرمثا للشعر

  عمّان-الغد-استضافت جامعة اليرموك عددا من الشعراء والأدباء المشاركين في مهرجان الرمثا الثاني عشر للشعر أمس، وتخلل هذه الجلسة الصباحية السادسة ندوة نقدية بعنوان: "الحركة الشعرية النسوية في الاردن" ادارها الدكتور زياد الزعبي من قسم اللغة العربية.

وشارك في الندوة الدكتور سليمان الازرعي والدكتور محمود الشلبي ومن البحرين الدكتور علوي الهاشمي والذين أثاروا جملة من الاسئلة تدور حول امكانية الحديث عن خصوصية الادب النسوي قديما وحديثا، واذا ما اختصت المرأة بطرح ومعالجة قضايا شعرية باسلوب يختلف عن الرجل من حيث الشكل والمضمون, وإن كان يمكن تصنيف ادب المرأة على انه جنس ادبي.

  وأشار المشاركون إلى ضرورة التفريق بين الادب النسوي في الغرب والادب النسوي في الشرق نتيجة الفروقات الاجتماعية والاقتصادية والفكرية السائدة.

فمن جانبه، رأى الشلبي ان ادب الشاعرات الاردنيات تبلور بعد نكسة حزيران, وجمعت بينهن سمات صدق العاطفة, والنبرة الخطابية, وسيطرة الحزن وبروز الذاتية والانا.

بينما نفى الهاشمي وجود فارق بين الادب الذي تبدعه المرأة او الرجل، منتقدا مصطلح الادب النسوي. وتلى الندوة النقدية اصبوحة شعرية قدم فيها الشعراء قصائد متنوعة: عبدالله منصور من الاردن، والدكتور علوي الهاشمي من البحرين، احمد الحمصي من لبنان، عبد الرحيم الجداية من الاردن، علي البتيري من الاردن, ومحمد رجب من سورية.

التعليق