ايام دراسية لتبادل خبرات منظمات المجتمع المدني

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

 

  عمّان-الغد-التقى ممثلون عن ثلاثين منظمة من منظمات المجتمع المدني في اول "الايام الدارسية لقادة ونشطاء المجتمع المدني الاردني" في فندق مرمرة بعمان أول من أمس، لاستعراض ومناقشة اخر الدراسات الموضوعة عن حالة المجتمع المدني في الاردن.

  وفي الجلسة الاولى التي رأسها المدير التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الانسان صالح الزعبي، وجه المدير العام لمركز الأردن الجديد هاني الحوراني كلمة ترحيبية للمشاركين، عرض خلالها اهداف مشروع الايام الدراسية الذي يستمر لمدة عام, ويرمي الى تطوير قدرات المجتمع المدني على المستوى القيادي والكادري من اجل تأثير اكبر في عمليات صنع القرار, وبناء شراكة حقيقية وفاعلة مع المؤسسات الحكومية وقطاع الاعمال.

  وفي هذا السياق، قدم المدير التنفيذي لمركز الأردن الجديد حسين ابو رمان عرضا عن نتائج الاستطلاع الذي اجراه المركز من خلال حوالي

(50) شريحة، مبينا ان تشخيص واقع المجتمع المدني قد استهدف التعرف على اهم عناصر بنية المجتمع المدني الاردني, وتحديد ابرز سمات البيئة العامة المحيطة بعمله، والقيم التي يتمثلها المجتمع المدني ويسعى الى نشرها في المجتمع, هذا علاوة على قياس اثر المجتمع المدني على القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وعلى علاقته بالدولة والقطاع الخاص ومدى مساهمته في توفير الخدمات ونوعية الجمهور.

  العرض الثاني قدمته المديرة التنفيذية للمعهد الدولي لتضامن النساء لينا قورة، فعرفت بالنتائج الاولية لدراسة اخرى لم تكتمل بعد أن قام بها المعهد حول عينة من منظمات المجتمع المدني، وعقب على دراسات الاستطلاع وتحليل نتائجه مدير المركز الاردني للبحوث الاجتماعية د. موسى شتيوي.

  واختتمت اعمال اليوم الدراسي الاول بمناقشة توصيات المشاركين التي ركزت على اهمية تخصيص احدى الايام الدراسية للوقوف على المعيقات الحقيقية التي ما زالت تقف حجر عثرة امام نهوض منظمات المجتمع المدني بدورها.

ويعقد اليوم الدراسي الثاني في الثالث والعشرين من آب الحالي، إذ يناقش مساهمة المجتمع المدني في تحديد الاولويات الوطنية والمشاركة في تحقيقها.

يذكر ان مركز الاردني الجديد للدراسات انه نظم خلال الستة اشهر الاولى من العام 2006 خمسة عشر نشاطا بينها تسعة انشطة تندرج في اطار الحوارات التي ينظمها منتدى الاردن الجديد مع متحدثين بارزين من داخل المملكة وخارجها, وتناقش تطورات واحداث معاصرة.

اما بقية الانشطة فهي تضم ثلاثة ندوات ولقاءات اقليمية، اضافة الى جلسة حوارية ذات طبيعة اقتصادية، وورشة تدريبية واحدة.

التعليق