المنتخب يستأنف تدريباته غدا استعدادا للمواجهة الآسيوية

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • المنتخب يستأنف تدريباته غدا استعدادا للمواجهة الآسيوية

الصحافة الإماراتية تحلل وقائع المباراة الودية أمام إيران
 

عمان - الغد - يستأنف منتخبنا الوطني لكرة القدم يوم غد تدريباته استعدادا لملاقاة المنتخب الاماراتي يوم السادس عشر من شهر آب / اغسطس الجاري، ضمن تصفيات كأس الامم الآسيوية المؤهلة الى نهائيات العام المقبل، بعد ان يخلد منتخبنا اليوم للراحة عقب خوضه المباراة الودية امام المنتخب العراقي يوم امس.

وينتظر ان يدخل منتخبنا الوطني في وقت لاحق بالمعسكر التدريبي المغلق قبل موعد المباراة الرسمية في انتظار حضور المنتخب الاماراتي الى عمان يوم الاثنين المقبل، وينتظر ان يكون المنتخب الاماراتي قد عاد الى تركيا يوم امس لاستكمال معسكره التدريبي.

تحليل لقاء الإمارات وإيران

وتناولت الزميلة الاتحاد الاماراتية يوم امس بالتحليل الشامل وقائع لقاء الامارات وايران الودي الذي جرى على ستاد ازادي، حيث اشارت الصحيفة الى ان الهدف جاء في الدقيقة الرابعة من بداية المباراة عن طريق المهاجم رضا غناياتي، وخرجت المباراة بتجربة قوية للمنتخبين خاصة الفريق الاماراتي الذي قدم مستوى متبايناً، فلم يظهر بالمستوى المنتظر في الشوط الأول حيث ظهرت الأخطاء واضحة في خط الدفاع وعدم الانسجام بين صفوف الفريق وضعت الكثافة العددية في الشق الهجومي، فيما ارتفع مستوى الأداء في الشوط الثاني بعدما أجرى المدرب الفرنسي برونو ميتسو تعديلاً على طريقة اللعب التي تغيرت من 4/4/2 إلى 3/5/2 بوجود الليبرو، وكذلك إجراء عدة تغييرات ساهمت في تحسن الأداء لاسيما بنزول فهد علي وعلي الوهيبي وأيضا تنويع الهجمات واستغلال سلاح اللعب على الجانبين فبادل المنتخب الوطني نظيره الإيراني السيطرة على مجريات اللعب.

وبدأ المنتخب الاماراتي المباراة بتشكيلة مكونة من وليد سالم في حراسة المرمى، وحيدر آلو علي، ومحمد خميس، ومحمد قاسم، وعادل عبدالعزيز في خط الدفاع ،وعبدالرحيم جمعة، وهلال سعيد، وعلي عباس، وإسماعيل مطر، لخط الوسط، وسالم سعد ومحمد عمر لخط الهجوم·

ملاحظات على الأداء

وتشير الصحيفة الى أن رباعي خط الدفاع ربما يلعبون لأول مرة معاً وبالتالي ظهرت بعض الثغرات خاصة في التغطية خلال الدقائق العشر الأولى سرعان ما تحسن الوضع بعد أن زاد تركيز اللاعبين وزادت تحركات لاعب خط الوسط الذين بدأوا في ربط خطي الدفاع والهجوم وأيضاً بذل كل من سالم سعد، ومحمد عمر جهداً طيباً للإفلات من رقابة الدفاع الإيراني بقيادة محمود فكري يساندهم إسماعيل مطر بانطلاقاته من خط الوسط لمساندة المهاجمين.

إنذار كاظميان

وقالت الصحيفة الاماراتية انه عاب أداء المنتخب الاماراتي البطء في الاداء خاصة في التمريرات والتحركات بدون كرة وكذلك التحول السريع من الدفاع للهجوم وعدم مشاركة ظهيري الجانب حيدر آلو علي وعادل عبدالعزيز في الجانب الهجومي بشكل فاعل،وربما يكون الجهاز الفني بقيادة المدرب الفرنسي برونو ميتسو يعمد إلى ذلك كونه سيقابل منتخب الأردن في عمان وبالتالي يريد أن يغلق كل الطرق المؤدية إلى مرماه وعدم ترك مساحات خالية يستغلها الفريق المنافس، وفي نفس الوقت استغلال الهجمات المرتدة السريعة وسرعة سالم خميس ومحمد عمر وانطلاقات إسماعيل مطر خلفهم، وما ينطبق على ظهيري الجانب ينطبق على لاعبي الارتكاز علي عباس وهلال سعيد، كما عاب لاعبو المنتخب فقدان الكرة سريعاً عندما تكون في حوزتهم تارة بسبب بطء التمريرات وعدم دقتها وتارة أخرى لانقضاض لاعبي ايران الذين يلعبون بأسلوب الضغط على اللاعب حامل الكرة، ولم يشارك لاعبو خط الوسط بالدعم الكامل للمهاجمين وكذلك ظهيري الجانب في الشوط الأول سوى مرات قليلة حيث انقطعت خطوط الاتصال أغلب الوقت عن المهاجمين سالم سعد، ومحمد عمر، واللذين أصبحا فريسة سهلة لمدافعي إيران.

تغييرات إماراتية

وأجرى مدرب الامارات تغييرات مع بداية الشوط الثاني حيث شارك فيصل خليل بدلاً من سالم سعد وعلي الوهيبي بدلاً من حيدر آلو علي وفهد علي بدلاً من علي عباس، كما أجرى تغييراً على خطة الفريق والتحول الى أسلوب الليبرو وتحسن أداء المنتخب في الدقائق الخمس الأولى، حيث زاد لاعبو المنتخب من السرعة وتنوعت التمريرات وبدأوا في استخدام سلاح التمريرات العرضية، كما زادت تحركات وفاعلية كل من هلال سعيد وعبدالرحيم جمعة من وسط الملعب، كما بدأ لاعبو المنتخب الاماراتي استخدام سلاح التصويب على المرمى من خارج منطقة الجزاء وزادت سرعة المباراة.

ووجد المنتخب الإيراني نفسه في موقف لا يحسد عليه بعد أن ظهر لاعبو المنتخب بشكل مخالف تماماً لما كانوا عليه في الشوط الأول بعد التغييرات الإيجابية التي أجراها ميتسو حيث بعثت الحيوية في أداء المنتخب ناهيك عن الاستفادة من أخطاء الشوط الأول خاصة فيما يتعلق بالتحركات السريعة وتنويع اللعب على الجانبين، وأيضا الانقضاض على لاعبي إيران.

التعليق