عقاب صيني لإجهاض البنات

تم نشره في الخميس 3 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً

 

بكين- قال مسؤول صيني في هيئة تنظيم الأسرة إن الحكومة ستعاقب أي زوجين يقدمان على إجهاض الإناث من الأجنة، رغم أن هذا الأمر لا يعتبر جريمة في القانون الصيني.

وقال زانغ ويكينغ، المسؤول في الهيئة الصينية للسكان وتنظيم الأسرة، إن الحكومة ستعاقب جميع الجهات التي توافق على إجهاض الأجنة، خصوصا الإناث منها، كما ذكرت وكالة الأسوشيتد برس.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الصينية الثلاثاء إن الحكومة قامت بتعريف أكثر من 3 آلاف حالة إجهاض للأجنة حتى الآن، وذكرت أن معظمها يتم من دون وجود أسباب صحية مقنعة.

وتبلغ نسبة الذكور إلى الإناث في الصين 119 فتى لكل 100 فتاة، وهي نسبة مرتفعة إذا ما قورنت بالنسبة العالمية التي تصل إلى 105 فتيان لكل 100 فتاة.

ويقول عدد من الخبراء في مجال تنظيم الأسرة إن عدم وجود عقاب صارم لمثل هذه الحالات يشجع الناس على الإقدام عليها، وخصوصا تلك العائلات التي تفضل الذكور.

يذكر أن قوانين تحديد النسل في الصين تفرض على العائلة إنجاب طفل واحد، وهو ما يجعل الزوجين يفضلان إنجاب ذكر بدلا من أنثى.

وقد مضى على إصدار هذا القانون أكثر من 3 عقود من الزمن، ما دفع الناس إلى استخدام طرق مختلفة للإجهاض لتنظيم الأسرة.

التعليق