واحدة من بين كل أربع مراهقات تعاني من اضطرابات في التغذية

تم نشره في الخميس 3 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً

 

  واشنطن-خلص بحث علمي في كندا إلى أن واحدة من بين كل أربع مراهقات تعاني من اضطرابات في التغذية، وفي بعض الحالات يكون المرض قد بدأ في سن مبكرة .

وبنيت خلاصات هذا البحث على استطلاع حول العادات الغذائية لدى 1739 فتاة تتراوح أعمارهن بين الثانية عشرة والثامنة عشرة .

وتوصل الباحثون إلى نسبة 27% لديهن اعراض واضحة للاضطرابات الغذائية كالإسهال، وقد طُلب من الفتيات المشمولات بالاستطلاع ملء استمارة حول الاضطرابات الغذائية .

وتوصل البحث الذي نشرت نتائجه في مجلة كنيديان ميديكال أسوسيايشن جورنال إلى أن بعض الفتيات يدخلن في تجربة اضطرابات سلوكية حادة في سن مبكرة .

وقال الباحثون الذين تقودهم الدكتورة جينيفر جونز من مستشفى برنيسيس مارجريت في تورنتو: تشير البيانات المتوفرة لدينا إلى أن عددا مخيفا من التلميذات في مقاطعة أونتاريو (كندا) عبرن عن وجود اضطرابات حول الأغذية والوزن وسلوكات تخفيف الوزن الضارة بالصحة .

  ودعا فريق الدكتورة جونز إلى مراقبة السلوكات الغذائية للفتيات المتراوحة أعمارهن بين الثانية عشرة والرابعة عشرة، مع التركيز بشكل خاص على اللواتي يعانين من الإفراط في ارتفاع الوزن .

وذكر ستيف بلومفيلد، من الجمعية البريطانية لأبحاث الاضطرابات الغذائية، أن هذه المؤسسة تنسق مع المستشفيات لإعداد قاعدة معطيات حول الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في التغذية .

وقال لـ "بي بي سي أونلاين": لقد انتابنا القلق لبعض الوقت من أن نقص الإحصاءات حول الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في التغذية سيؤدي إلى النظر بعين الاستخفاف إلى هذا المشكل .

وأضاف أنه كلما تم الإسراع بمعالجة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في التغذية، كلما ارتفعت احتمالات استشفائه .

التعليق