الأمير الحسن يجتاز فحص 7 دان بالتايكواندو

تم نشره في الثلاثاء 25 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً
  • الأمير الحسن يجتاز فحص 7 دان بالتايكواندو

عمان - حاز سمو الامير الحسن رئيس المجلس الاعلى لرياضات الدفاع عن النفس على درجة الحزام الاسود "7" دان في رياضة التايكواندو، بعد ان اجتاز الامتحانات الخاصة بتلك الدرجة والتي تتطلب لياقة بدنية وذهنية عالية المستوى، وقد عقد الامتحان مساء يوم الخميس الماضي، واشرفت على الفحص اللجنة الفنية المرسلة من الاتحاد الدولي والتي يرأسها كين وهي نفس اللجنة التي اشرفت على جميع فحوصات الترفيع لدرجات 6 دان و7 دان التي عقدت في مقر الاتحاد بنفس اليوم.

وتعتبر هذه الدرجة من الدرجات العليا في التايكواندو وهي ما تسمى بدرجة الماستر "الاستاذية" وتعطى هذه الدرجة لاصحاب الكفاءات والقدرات المميزة، وتأتي بعد فترة طويلة من الانجازات يكون الفرد خلالها قد ساهم في تطوير وخدمة التايكواندو بكل اخلاص وامانة وانتماء متمتعا بمبادئ وروح التايكواندو السامية، التي تسعى الى اعداد الفرد اعدادا تاما من جميع النواحي الجسدية والعقلية والفكرية والاجتماعية والنفسية والسلوكية والروحية.

وحصول الشخص على هذه الدرجة يكون بعد فترة من الاعداد والتدريب لا تقل عن ثلاث وعشرين سنة يكون الفرد خلالها قد اجتاز بنجاح واقتدار مواضيع التايكواندو المختلفة من حيث المهارات والفن والمبادئ وروح التايكواندو، كما ان هذه الدرجة تعتبر من الدرجات القليلة على المستوى الدولي والنادرة على المستوى العربي وذلك لاهميتها لان صاحبها يحمل صفة الخبير او الماستر "الاستاذ"، الذي يجب ان يكون اهلا لهذه الصفة ولحمل هذه الرسالة.

وقد نقل رو لسموه تحيات وتقدير اسرة الاتحاد الدولي للتايكواندو وتقديرهم للدور الكبير الذي يقوم به سموه في تطوير رياضة التايكواندو ورياضات الدفاع عن النفس الاخرى ولمدة طويلة تزيد عن الـ 35 عاما وانه يعتبر المثل الاعلى لممارسي هذه الرياضات.

وقد هنأ رو سموه اجتيازه الامتحان وعلى التزامه بروح رياضة التايكواندو وشجاعته، كما بيّن رئيس اللجنة ان سموه هو اول رياضي في العالم في مثل مركزه وعمره يتقدم لهذا الامتحان "7 دان" ويجتازه، كما قدم سموه "بحثا" مكتوبة باللغة الانجليزية كأحد متطلبات الامتحان ايضا.

وقد حضر اداء الامتحان كل من المهندس عبدالغني طبلت امين عام اللجنة الاولمبية والعميد الركن محمد الشرمان رئيس الاتحاد الاردني للتايكواندو وذيب الكردي نائب رئيس الاتحاد.

التايكواندو: تأملات على امتداد ثلاثة عقود

وقدم سمو الامير الحسن بحثا بعنوان "التايكواندو: تأملات على امتداد ثلاثة عقود" جاء في مقدمته "في هذه الازمان المادية فان الالتزام الحميم بتحسين وضع الانسان هو حاجة نحن في اشد الحاجة اليها، "الانسان لا يستطيع ان يحيا بالخبز وحده"، عقل سليم في جسم سليم هو نقطة الانطلاق في فهم البيئة الانسانية العالمية، شباب اليوم يواجهون معضلة اخلاقية في ابتداع تصور لانسانية مشتركة، الايثار، اوالعناية بالآخرين، والاهتمام بالصالح العام هو أساسي للشباب بقدر ما هو أساسي للمسنين وذوي الاحتياجات، كان ذلك في انجلترا في منتصف الستينات, عندما اتيحت لي تجربة التدرب على الجودو مع فريق من مختلف أطياف لندن".

ويضيف سموه "شعرت بأن جمعية الجودو، توفر درجة من الاستشفاء والراحة في وجه "قساوة" العالم الخارجي، وفرصة لامتحان قوة المرء وضعفه، عندما يشترك ويتنافس مع الآخرين، الدرس الموضوعي الجديد، والذي اعترف به كتعليق وجودي عن الحياة كان تعلم كيفية السقوط. (وهذا فن خدمني جيداً, سواء في ركوب الخيل, او التزلج او ببساطة التعثر والسقوط, ورغم ذلك كله فقد اصبت بكسور في العظام ست عشرة مرة). ممارسة الحركات الاساسية, كما اتيح لي ان اتعلم في الفنون العسكرية هي بناء متراكم للمعرفة والتنسيق فيما بين مهاراتي وبين مهارات منافسي".

وفي فقرة اخرى ضمن البحث يشير سموه "ان فلسفة بروس لي في كتابه (محارب في الداخل، الانحناء امام المحن)، هو حقيق بحيث يتوجب تعليمه في المدارس التي تعنى بالحاكمية العامة، ومع ذلك فان المرونة تأتي من عدم السماح للنفس باغلاق الرؤى على فهم الآخر".

ويؤكد سموه "في الختام فانني اؤيد اليونغ شن سو يانغ او الثقافة الاخلاقية لتاي كوان دو يونغ شن. الكياسة (Ye Ui) والاستقامة (Yom Chi) والثبات (In Nae) والسيطرة على النفس (Guk Gi) والروح التي لا تقهر (Beakjul Boolgool)".

التعليق