التدخين أثناء الحمل مرتبط بمشاكل سلوكية للأطفال قبل المدرسة

تم نشره في السبت 22 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً

 

نيويورك-يبدو أن هناك صلة بين تدخين الأم أثناء فترة الحمل والمشاكل السلوكية للاطفال في فترة ما قبل المدرسة.

فقد وجدت دراسة أن الاطفال في عمر عامين الذين كانت امهاتهم يدخن بانتظام أثناء حملهن لهم يظهرون على الارجح نموذجا غريبا للسلوك بمرور الوقت مقارنة مع نظرائهم من الرضع الذين لم يتعرضوا لدخان السجائر قبل ولادتهم.

وبينما اظهر الكثير من الاطفال مشكلات سلوكية معتدلة في عمر العامين زادت بشكل كبير المشكلات السلوكية لدى الاطفال الذين تعرضوا للسجائر بين 18 و24 شهرا من أعمارهم مقارنة مع نماذج أخف وأكثر استقرارا لأقرانهم الذين لم يتعرضوا للسجائر.

وقالت لورين ويكسشلاج من جامعة ايلينوي في شيكاغو ورئيسة الفريق المعد للدراسة "تشير هذه النتائج الى انه بالنسبة لبعض الاطفال فان جذور مشكلة السلوك قد ترجع الى ما قبل ولادتهم."

ودرست ويكسشلاج وزملاؤها 93 طفلا في المرحلة العمرية بين 12 إلى 24 شهرا. وتعرض 44 طفلا منهم لدخان السجائر قبل ولادتهم. وكانت حوالي نصف الامهات المدخنات أثناء الحمل يدخن أكثر من نصف علبة في اليوم تقريبا.

وراقب الباحثون عن قرب النماذج المختلفة للسلوك بين الرضع الذين تعرضوا والذين لم يتعرضوا لدخان السجائر. وأظهر الرضع الذين تعرضوا للتدخين "مشكلات سلوكية ظاهرة متصاعدة" بين 18 إلى 24 شهرا من عمرهم وعدلوا سلوكهم بصعوبة استجابة للتلميحات الاجتماعية.

ويشير فريق ويكسشلاج الى ان "هذا السلوك على النقيض من السلوك الظاهر للرضع الذين لم يتعرضوا للتدخين والذين أظهروا استقرارا نسبيا او تراجعا مماثلا لفترة التطورات العمرية هذه."

ووفقا لمعدي الدراسة فانه بالمقارنة مع الاطفال الذين لم يتعرضوا للتدخين أظهر الذين ولدوا لأمهات مدخنات "سلوكيات مختلفة نوعيا". فقد أظهروا معدلات متزايدة من التحدي العنيد والعدوان كما كانت مهاراتهم الاجتماعية أقل.

وتقدم هذه النتائج دليلا قويا على ان تدخين الامهات أثناء الحمل مرتبط بزيادة احتمال تعرض الاطفال لمشاكل سلوكية. ومع ذلك فانها لم تثبت ان التدخين أثناء الحمل يسبب هذه المشاكل.

التعليق