الدوار ربما يكون علامة لمرض خطير

تم نشره في الثلاثاء 11 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً

 

   نيوس (ألمانيا)- نوبات قصيرة وثقيلة من الدوار او الدوخة ربما يكون سببها حالة معروفة باسم عرضية مينيير ومن اعراضها فقدان السمع وطنين الاذن والاحساس بضغط في الاذن وغثيان وفق ما ذكره كورت بايل من رابطة الاختصاصيين الالمان في طب الاعصاب في نيوس بألمانيا.

وعرضية مينيير سببها زيادة السائل في الاذن الداخلية التي يمكن ان تؤثر على السمع وحاسة التوازن.

ويصاب بهذه العرضية المسماة على اسم الطبيب الفرنسي بروسبير مينيير (1799-1862) الاشخاص الذين تتراوح اعمارهم بين 50 و60 عاما. وعادة ما تصيب هذه الحالة الرجال اكثر من النساء.

  ويوصى الاطباء بالاستلقاء فورا عندما تبدأ نوبة الدوار. كما ينبغي على المريض ان يحمل معه العقاقير الخاصة بعلاج الدوار والدوخة.

ويوصى بايل بالقول "عليك دائما ان تحمل معك معلومات عن عرضية مينيير حتى يمكن لمن يقدمون لك العون معرفة الحالة بسرعة واعادتك للمنزل بدلا من المستشفى".

ويصاب خمس عدد المرضى فقط بجميع الاعراض المصاحبة لعرضية مينيير. اما اولى علامات المرض لدى النسبة الباقية هينوبات دوار وفقدان مفاجئ في السمع وصعوبة في حفظ التوازن.

ويقول بايل ان ثمة علاج بالعقاقير واجراء جراحي متاح لعلاج الحالة.

ويضيف قائلا "اذا تأخر المرضى في طلب العلاج فأن النتيجة تكون اصابتهم بالصمم والطنين الدائم واحتمال تعرضهم لنوبات الم شديدة فيما بعد

التعليق