مسؤول تونسي: تجديد عقد لومير كان ضروريا

تم نشره في الأحد 9 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً

 تونس- برر وزير الشباب والرياضة التونسي عبدالله الكعبي تجديد عقد الفرنسي روجيه لومير مدرب منتخب تونس لكرة القدم رغم الخروج من الدور الاول في مونديال 2006 الذي يختتم اليوم الاحد في المانيا، حسب ما ذكرت الصحافة التونسية أمس السبت، وقال الكعبي خلال جلسة مناقشة في البرلمان التونسي أول من أمس الجمعة: بخصوص الحملات التي استهدفت المدرب شخصيا، نؤكد ان هذا المدرب يشكل قيمة اكيدة على الصعيد الدولي.

وبعد ان اشار الى ان المدرب هو من يتحمل مسؤولية خياراته الجيدة او السيئة، اكد الكعبي ان لومير لعب "دورا اساسيا" في فوز تونس على جنوب افريقيا واحراز كأس الامم الافريقية التي استضافتها عام 2004، وفي تأهل تونس الى نهائيات مونديال 2006.

وكانت الصحافة التونسية طالبت برحيل لومير لخروج تونس من الدور الاول بعد تعادل مع السعودية 2-2 وخسارتين امام اسبانيا 1-3 واوكرانيا صفر-1، وانتقدت بشدة تجديد عقده قبل انطلاق المونديال.

واشار الكعبي الى ان هذا التمديد هو الذي جعل العلاقة تتوطد بين المدرب والاتحاد التونسي: رغم العروض المغرية التي تلقاها وعلاقاته الجيدة مع اطراف عديدة افريقية وفرنسية وفي دول الخليج، واضاف: لهذه الاسباب، رأى المكتب الفدرالي ان من المفيد تجديد عقد لومير قبل الذهاب الى المانيا من اجل تأمين افضل الشروط لممارسة وظيفته.

وعزا الكعبي خروج تونس من الدور الاول الى عدة اسباب منها: عدم كفاية المباريات الاستعدادية من مستوى عال، وغياب "الحصيلة العلمية" بعد الخروج من ربع نهائي امم افريقيا 2006 في مصر على يد نيجيريا، وضعف الدوري المحلي، وقلة مشاركة اللاعبين المحترفين في الخارج مع انديتهم، والاصابات، والاخطاء التحكيمية المتعددة، وعدم متابعة المكتب الفدرالي لعمل المدرب.

التعليق