المانيا تسعى للتعويض والسيدات فاكهة المونديال

تم نشره في السبت 8 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً
  • المانيا تسعى للتعويض والسيدات فاكهة المونديال

مونديال المانيا 2006
 

يحيى قطيشات

عمان - اذا كانت آمال المنتخب ألالماني قد تبددت في الظفر بكأس العالم وسط أرضه وجماهيره بعد خسارته في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي امام المنتخب الإيطالي، في احداث دراماتيكية ستبقى حاضرة في أذهان الألمان مع كل حديث عن المونديال الحالي ومع كل مشاركة ألمانية في البطولة، فان الجماهير الألمانية وجدوا من مباراة تحديد المركز الثالث والرابع امام المنتخب البرتغالي فرصة للخروج من إثارة الهزيمة وحالة الاكتئاب التي تركتها الخسارة امام المنتخب الإيطالي في الدور نصف النهائي، كما انها تمثل فرصة للمدير الفني كلينسمان للعودة الى الحلم الوردية والنجاح الكبير والنتائج الرائعة التي سجلها نجوم الماكينة الألمانية في مباريات الدور الأول والدور الثاني من المونديال.

وقد تساعد الفتى الالماني في الاستمرار في قيادة كوكبة النجوم في بطولة أمم أوروبا القادمة، خاصة انه تولى قيادة المنتخب في شهر آب/ أغسطس من عام 2004 خلفا لرودي فولر اثر خروجه من بطولة أمم أوروبا الماضية في البرتغال والتي فازت بها اليونان، لكن طموح الألمان في انتزاع المركز الثالث قد يبدو صعبا امام إصرار المنتخب البرتغالي الذي يقوده البرازيلي المجتهد سكولاري، والذي قاد منتخب بلده الى الكأس على حساب ألمانيا في مونديال 2002 في كوريا واليابان، مع مجموعة وكتيبة النجوم من امثال فيغو الخبير ورونالدو الشاب مع سلسلة نجاحات حققه المنتخب البرتغالي(برازيل أوروبا) عبر السنوات الأخيرة، لذلك قد نشاهد اليوم اللقاء للذكرى ونستمتع بأداء راق ووجبة دسمة تختلف عن مفهوم المباراة (التكويمية)، كما تعودنا في مباريات تحديد المراكز في البطولات السابقة.

سيدات الامن

الخبر الذي نشرته الصحف حول الحضور المثير للسيدات في مباريات مونديال ألمانيا 2006 وان تواجد الجنس الناعم في الملاعب وبين مشجعي المنتخبات هو السبب في النظام والامن وسير المباريات بشكل سلمي يدعو الى التفاؤل، ويشكل نقطة مضيئة في تاريخ كرة القدم العالمية خاصة وان الدراسات اثبتت ان نصف المشاهدين في مباريات كأس العالم الحالية هن من السيدات، كما اثر الحضور النسوي على طريق الاحتفالات والتعبير عن الانتصارات على المنتخبات المشاركة وأظهرت لقاءات البطولة حماسا كبيرا من المشجعات وإحساسا وطنيا بطريق التشجيع والوقوف وراء نجوم المنتخبات، ويضاف الى ذلك الموقف الوطني من سيدات ألمانيا في الوقوف خلف مدرب المنتخب يورجن كلينسمان واعتبره صاحب ايقظ شعور الامة بقيادته الناجحة للمنتخب.

السيدات فاكهة كل شي والتواجد في الملاعب والتشجيع المثالي فاكهة جديدة شهدها مونديال ألمانيا 2006.

التعليق