علاج جديد قد يساعد على حفظ النظر للكبار

تم نشره في الخميس 6 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً

 دبي- كتشف النقاب أخيرا عن دواء جديد قد يساهم في ابطاء عملية فقدان الرؤيا التدريجي المرافق للسبب الأول للعمى عند الكبار .

ففي دراسة علمية جديدة، تبين أن عقار ( Macugen ) أظهر تأثيرا فعالا في إبطاء فقدان الرؤيا، وإنقاص نسبة الخطورة لحدوث العمى بين الأشخاص المتقدمين بالسن، والمصابين بالنوع الرطب من اعتلال اللطخة الصفراء (نقطة الابصار) الشيخي في شبكية العين (AMD) .

  الدواء الذي وافقت على تداوله منظمة الغذاء والدواء أخيرا، لا يشفي المرض إنما يمكن أن يحافظ على النظر.

ويعتبر اعتلال اللطخة الشيخي ( AMD) سببا رئيسيا للعمى غير القابل للعلاج لدى المرضى في عمر 55 سنة فما فوق .

أما النوع الرطب منه، فيشكل عشرة بالمائة من مجمل الاصابات، إلا أنه مسؤول عن نقص الرؤيا الشديد لدى المصابين به بنسبة تصل إلى 90 بالمائة.

ويحدث الـ( AMD ) نتيجة نمو شاذ للاوعية الدموية الراشحة خلف الشبكية، علما أن الدم والسائل المتسربين منها يسببان أذية في الرؤيا المركزية، والتي يحتاجها الشخص للقراءة، السواقة، وتمييز الوجوه.

  والدواء الجديد يعمل على منع تطور ونمو تلك الأوعية الشاذة، وذلك عن طريق إيقاف عمل عامل خاص يدعى (VEGF ) أو عامل النمو الوعائي الغشائي .

ويؤكد الأطباء على ان عدم العلاج يمكن أن يؤدي إلى ضعف شديد في الرؤيا، قد تصل إلى درجة العمى .

وعودة إلى الدراسة العلمية، فقد اجريت على 1200 شخص مصاب بهذا المرض، وتمت مقارنة النتائج بينهم وبين آخرين لم يعطوا جرعات دواء ( Macugen )، وكان جميع المشاركين في عمر 50 سنة فما فوق، واستمر حقن الدواء في العين كل ستة اسابيع خلال مدة 48 أسبوع .

  وبعد مرور ستة أسابيع، ظهر تحسن ملحوظ في نقص نسبة خطورة التعرض لفقدان أو نقص الرؤية، كما قللت المعالجة من تطور العمى لدى الاشخاص.

وأظهر البحث، الذي نشرت تفاصيله في العدد الأخير من مجلة (The New England Journal of Medicine) أن العلاج يمكن أن يثّبت درجة الرؤيا، ويحافظ عليها.

كما لوحظ أن نسبة ضئيلة من المرضى حصل لديهم تحسن في درجة الرؤيا بعد 54 أسبوع من تطبيق العلاج.

بقي ان نقول ان من بين التأثيرات الجانبية للعلاج، حالات من بينها انفصال الشبكية، أذية في عدسة العين.

التعليق