الرابطة الأردنية للحرف والفنون الشعبية تكرم عددا من الصحافيين والإعلاميين

تم نشره في الأحد 2 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • الرابطة الأردنية للحرف والفنون الشعبية تكرم عددا من الصحافيين والإعلاميين

 

اسلام الشوملي

عمّان-أعلنت الرابطة الأردنية للحرف والفنون الشعبية، خلال الحفل الذي أقامته الرابطة في مقرها الأربعاء الماضي لتكريم عدد من الصحافيين الأردنيين العاملين في المجالات الثقافية، مشاركة الرابطة كمنظمة للسوق الحرفي في مهرجان جرش للعام الحالي، فضلا عن مشاركتها في كرنفال القرية العالمية للعام الحالي بعد توقيع اتفاقية للمشاركة في الجناح الأردني بالتعاون مع مؤسسة "المتطوعون".

وتخللت الاحتفال كلمة ألقاها راعي الحفل محافظ العاصمة د. سعد الوادي المناصير نوه فيها بدور الاعلام كوسيلة تساهم بشكل فاعل في تقدم ورقي المجتمعات، إضافة إلى دورها في ابراز الصورة الحقيقية للحالة اللحظية.

وأوضح أن "الاعلام هو المرآة الصادقة التي تعكس فضاءات المجتمعات الثقافية وانماط سلوكه المتحضر والمتمدن، وهو ما يضمنه نظامنا الاعلامي الوطني بفضل الضمانات الكافية لاداء عمله بشكل فعال وفق حزمة التشريعات الاعلامية التي تحترم خصوصية الاعلامي استناداً الى روح الدستور الاردني والرؤية الملكية السامية، اللذين يتبنيان معايير عالية ومبادئ متقدمة في مجال احترام حقوق الانسان وضمان حرية التعبير والرأي".

وركز المناصير على دور الثقافة باعتبارها الوسيلة الاهم للتقدم قائلاً "لولا الثقافة لما كان تقدم المجتمعات وتشكل الحضارة الانسانية بشكلها الجمالي المرموق".

وأكد المناصير على ضرورة المتابعة في مجال دعم الحراك الثقافي الاردني بحيث يتم ربط الثقافة الاردنية بمختلف الثقافات العالمية، من دون أن يؤثر ذلك على ملامح الهوية الثقافية الوطنية.

وأشار إلى أن دعم الحراك الثقافي الأردني يتم عبر ابراز كل نشاط ثقافي، إضافة إلى احياء التراث الاردني والمحافظة عليه، الأمر الذي يمنح الثقافة الوطنية عمقاً وبعدا تاريخياً.

وركز على ضرورة توفير الظروف الملائمة للعاملين في مجال الحرف والفنون الشعبية وتطوير كفاءاتهم، واحياء الحرف الشعبية والتقليدية والفنية، واظهار الموروث الثقافي والحضاري للمجتمع الاردني، بما يساهم في تشكيل ثقافة وطنية متفردة عن غيرها.

بدوره ألقى رئيس الرابطة الأردنية للحرف والفنون الشعبية لؤي سعيد كلمة عبر فيها عن شكره وامتنانه لمواكبة المكرمين من الصحافيين لنشاطات الرابطة على مدار خمسة أعوام من تأسيسها، مشيراً إلى أن الرابطة تمثل تجمعاً لما يزيد على 250 حرفيا في مجالات الحرف والفنون الشعبية المتنوعة.

واختتم الحفل بتوزيع الدروع على المكرمين العاملين في المجال الثقافي من الصحف المحلية اليومية، إذ تم تكريم صحف الغد والرأي والدستور والعرب اليوم والديار والأنباط، إضافة لوكالة الأنباء الأردنية (بترا).

ومن الأسبوعيات تم تكريم صحيفة البلاد وحوادث الساعة والمدينة والكلمة.

ويذكر أن الرابطة الاردنية للحرف والفنون الشعبية تمثل هيئة اعتبارية تطوعية تأسست منذ خمس سنوات بدعم وتشجيع من وزارة الثقافة، وتعد الرابطة الام للحرفيين الاردنيين باعتبارها أقدم تجمع مرخص للعاملين في هذا المجال.

وتضم الرابطة في عضويتها حرفيين في مجالات تتنوع بين المطرزات والخزف والنحاس والرمل والزخرفة والزجاج والبسط والخناجر والفضة وخشب الزيتون والقش والعظم.

وتهدف الرابطة الى إحياء الحرف الشعبية والتقليدية والفنية وتطويرها، إلى جانب إبراز الموروث الثقافي والحضاري للمجتمع الاردني من خلال المنتج الحرفي المحلي.

كما تسعى لتوفير الظروف الملائمة للعاملين في مجال الحرف والفنون الشعبية ودعمهم وتطوير كفاءتهم بما يتلاءم وتطورات العصر.

وعملت الرابطة على تنظيم السوق الحرفي في مهرجان جرش خلال الأعوام 2003 و2004، وفي الوقت نفسه نظمت إدارة الرابطة القرية الحرفية الاردنية ضمن فعاليات مهرجان القرية العالمية في عامه الأول والثاني.

وشاركت الرابطة خلال الشهر الماضي في تمثيل الأردن حرفياً في معرض "فنون العالم العربي التقليدي" الذي أقيم في الصين وجاءت المشاركة بدعم من وزارة الثقافة.

التعليق