مصر تستعيد من ألمانيا خمس لوحات فرعونية انتزعت من مقبرة سيتي الأول

تم نشره في السبت 1 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً

 

مصر- أعلن الامين العام للمجلس الاعلى للآثار في مصر زاهي حواس أن ألمانيا أعادت لمصر يوم اول من امس خمس قطع أثرية فرعونية انتزعت من احد جدران مقبرة سيتي الاول والد رمسيس الثاني من الاسرة 19.

وقال حواس إن "وفدا مصريا ذهب إلى ألمانيا لإحضار هذه القطع وعاد معها صباح الخميس الماضي إلى القاهرة وكانت هذه القطع بحوزة جامعة توبنجن الالمانية التي وافقت على إعادة هذه القطع فور أن طلبناها بإعادتها إلينا".

وتابع قائلا "تم وضع هذه القطع مؤقتا في المتحف المصري وسط العاصمة إلا أننا سنعيد هذه القطع إلى مكانها الاصلي في المقبرة الواقعة في وادي الملوك في البر الغربي لمدينة الاقصر".

واكد أن الجهة الالمانية أعادت هذه القطع إلى مصر من دون قيد أوشرط.

ويشار في هذا الصدد إلى أن متحف برلين يرفض مطالبة للمصريين بإعادة تمثال نفرتيتي النصفي الذي يعد من أندر القطع الاثرية إلى مصر.

التعليق