كيدمان وأوربان يبدآن شهر عسلهما السري

تم نشره في الجمعة 30 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

 

  سيدني- لا أحد على الإطلاق يعرف في أي مكان من العالم يمكن أن يكون الزوجان نيكول كيدمان وكيث اوربان؟

قالت المتحدثة باسم كيدمان، إن خطط شهر عسلهما بقيت سرية للغاية، لأن الثنائي المتزوج حديثا يرغب في مزيد من السرية بشأن ذلك.

وقد شوهدت الممثلة الهوليودية كيدمان ومغني الكونتري أو الريف أوربان، وهما يغادران أستراليا على متن طائرة خاصة، بعد يوم من زواجهما في حفلة على ضوء الشموع في كنيسة على هضبة في سيدني. 

ورفضت وندي داي، المتحدثة الأسترالية باسم كيدمان، الكشف عن وجهة الثنائي، فيما سرت شائعات بأنهما حجزا في "نادي الوكايا" The Wakaya Club بجزيرة فيجي، حيث يقال أن لدى كيدمان فيلا مفضلة في ذلك النادي.

ورفض مدير المنتجع، روب ميلر، الثلاثاء البوح عن أي معلومات عن ضيوف المنتجع قائلا: "نحن لا نعلن عن أي شيء" حسب ما جاء في الأسوشييتد برس.

وأضاف: "أول شيء تفعله عند الذهاب إلى وكايا هو الاختفاء."

وتعد الجزيرة المعزولة للغاية وجهة مفضلة للمشاهير الساعين لتجنب أعين مصوري البابارازي الفضولية ومتتبعي المشاهير.

يذكر أن فيجي كانت في يوم من الأيام مكانا للاستجمام لكيدمان وزوجها السابق توم كروز، الأمر الذي يجعل التكهنات تشير بأنها وأوربان سيذهبان إلى منتجع في جزيرة بورا بورا بتاهيتي.

وقالت كيدمان بأنها غمرت بالتمنيات الطيبة التي تمناها الناس لها عندما عادت إلى أستراليا، لزفافها، الذي كان حدث المشاهير الأهم هذه السنة في أستراليا.

وقالت المتحدثة باسمها، إن الممثلة البالغة من العمر 39 عاما، قد تأثرت بشدة من الاهتمام الذي حظيت به، لدرجة أنه توجب أخذها إلى غرفة منفصلة لتستعيد توازنها وتتبرج قبل أن تتوجه إلى المذبح، كما جاء في صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد."

وقد اقتبس عن داي قولها: "لم تكن فقط متأثرة، بل مذهولة تماما ومغمورة. لم تستطع أن تصدق مقدار الدعم والدفء...والروح الأسترالية التي غمرت بها."

وكانت كيدمان قد فازت بجائزة الأوسكار العام 2002 عن فيلم الساعات "The Hours"، فيما حاز أوربان، البالغ من العمر 38 عاما، على جائزة الغرامي هذه السنة لأفضل أداء لمغني كونتري.

وقالت كيدمان، إنهما يخططان للعيش في ناشفيل بتينيسيي، حيث يقيم أوربان.

التعليق