رابطة الكتاب تشجب مصادرة الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر إبراهيم نصر الله

تم نشره في الخميس 29 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

 

عمّان-الغد-شجبت رابطة الكتاب الاردنيين في بيان أصدرته أمس مصادرة دائرة المطبوعات والنشر للأعمال الشعرية الكاملة للشاعر إبراهيم نصر الله "مبررة ذلك العمل بما تحويه بعض قصائد الشاعر من اثارة للفتنة الداخلية" كما جاء في البيان .

 وأضاف البيان "نحب اولا: ان نوضح ان المقاطع المقصودة قد نشرت قبل اثنتين وعشرين سنة.

ثانيا: لقد تمت اجازة هذه القصائد كلها من قبل دائرة المطبوعات والنشر مرتين.

الاولى حين صدرت الدواوين منفردة, والثانية حين جمعت في مجلد الاعمال الشعرية الكاملة وهذا يقودنا الى التساؤل عن المعايير التي تسير وفقها دائرة المطبوعات والنشر.

وتساءل البيان حول المعايير التي تحدد منع وإجازة الكتب قائلة "هل هذه المعايير متحركة ومتقلبة ومتغيرة كلما دعت الحاجة؟ واذا كان الامر كذلك فما هي المتغيرات الجديدة التي طرأت من دون علمنا نحن الكتاب, لكي تتغير المعايير الرقابية؟ وهل تسري المعايير الجديدة الغامضة بأثر رجعي؟"

وبينت الرابطة في بيانها "نأتي هنا الى مفهوم الرقابة على المطبوعات ونتساءل بمرارة كيف نخطط لمشاريع ثقافية استراتيجية ترتقي بالثقافة الاردنية, في الوقت الذي تقف دائرة المطبوعات والنشر حاجزا من خلال قراراتها التعسفية التي لا تراعي ثورة المعلومات, وانتشار المطبوعات وسهولة الوصول اليها في اي مكان على وجه الارض؟

كيف تدعي الحكومات المتعاقبة حرصها على الديمقراطية وتترك العنان لمثل هذه التصرفات العرفية البالية؟

رابعا: نتساءل ايضا عن معنى تحويل هذه القصائد الى القضاء! فإلى اين وصلنا على المستوى الثقافي؟ وهل سيتم الزج بشاعر في السجن لأنه ذكر في قصيدته"ايلول"؟ وهل يستطيع احد ان يمحو جزءا من تاريخ وطن, بغض النظر عن لون هذا الجزء؟

وخلص البيان إلى التأكيد على أن"الديمقراطية لا تتمثل في صندوق انتخابات فقط, بمقدار ما تتمثل في تنمية الثقافة الديمقراطية, ونجزم ان الثقافة الديمقراطية هي وحدها الكفيلة بالارتقاء بالوعي الجمعي, وترسيخ مفهوم الانتماء الوطني على اسس الحرية والعدالة والحق".

يذكر أن مدير المطبوعات والنشر مروان قطيشات كان قد قال في حديث للغد ان"القراءة التي تمت للمجلد خلصت الى انه يحتوي على مقاطع شعرية وعبارات لا تتفق مع قوانين المطبوعات والنشر الامر الذي ادى الى وقف مصادرة المجلد وتحويله الى الجهات القضائية".

وحول المقاطع الشعرية والعبارات التي ادت الى هذا القرار بيّن قطيشات انها مقاطع وعبارات تتعرض لاحداث ايلول العام 1970 وتتوجه بالاساءة الى الدولة الاردنية ودور القوات المسلحة, معتبرا ان "هذه الاساءة ستؤدي الى اثارة الفتن وعدم الاستقرار اضافة الى تلقين الاجيال الجديدة معلومات ملقنة عن احداث ايلول التي لا يمكن ان توصف الا بالفتنة التي يجب ان تظل نائمة وبعيدة عن العبث.

كما يشار إلى أن الشاعر والورائي ابراهيم نصر الله كان قد أكد على ضرورة أن لا تنساق دائرة المطبوعات والنشر وراء هذه التهم معتبرا "ان النتيجة الحقيقية لهذا الاتهام هو الذي يشكل اساءة الى عقل الانسان والى الصورة العامة للثقافة والى المثقفين واحدا واحدا".

واعتبر نصر الله في حديث سابق مع الغد ان ما يحدث الان من اشكالية مع دائرة المطبوعات والنشر لا يعني ابراهيم نصر الله شخصيا فقط بل يعني المثقفين كافة سواء في الاردن او خارج الوطن.

التعليق