جلسة محاكمة الأندية الايطالية المتورطة بفضيحة التلاعب تبدأ اليوم

تم نشره في الخميس 29 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • جلسة محاكمة الأندية الايطالية المتورطة بفضيحة التلاعب تبدأ اليوم

روما- تفتتح اليوم الخميس اكبر جلسة محاكمة رياضية في تاريخ الدوري الايطالي لكرة القدم بتواجد 4 اندية من العيار الثقيل في قفص المتهمين بعد فضيحة التلاعب بالنتائج الى جانب 26 شخصا متورطين بهذه الفضيحة التي تعصف بالكرة المحلية منذ عدة اشهر.

وقد تجد اندية يوفنتوس بطل الدوري وميلان وصيفه ولاتسيو وفيورنتينا نفسها في مصاف الدرجة الثانية بعد انتهاء المحكمة الرياضية من جلساتها بين 7 و9 الشهر المقبل.

وستبدأ جلسة الاستماع الى 26 اداري من الاندية الاربعة اليوم الساعة الخامسة والنصف بتوقيت غيرنيتش (الثامنة والنصف مساء بتوقيت الاردن) في احدى قاعات الملعب الاولمبي في العاصمة روما، وتتضمن لائحة المتهمين والشهود اداريين واعضاء من الاتحاد الايطالي وحكام وصحافيين احيلوا في 22 حزيران- يونيو الحالي الى المحكمة الرياضية من قبل المدعي العام التابع للاتحاد الايطالي لكرة القدم ستيفانو بالاتزي.

وانطلقت شرارة هذه الفضائح عندما نشرت صحيفتا لا غازيتا ديللو سبورت وكورييري ديلا سيرا تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية اقامها مدير عام يوفنتوس المستقيل من منصبه لوتشيانو موجي وبمشاركة احد اداريي الفريق انتونيو جيرودو مع بييرلويجي بايريتو، عضو سابق في لجنة الحكام في الاتحاد الايطالي، طالبا منه تعيين حكمين معينين لمباراتي يوفنتوس ضد ميسينا وميلان عام 2004، وكذلك لمباراته مع ديورغارندز السويدي عام 2004 في اطار مسابقة دوري ابطال اوروبا، اذ كان بايريتو يشغل في الوقت نفسه نائب رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الاوروبي.

ودافع موجي عن نفسه أول من أمس الثلاثاء من خلال برنامج تلفزيوني وفي اول ظهور علني له منذ انطلاق عاصفة الفضائح، قائلا: لقد تم اذلالي بالانتقادات الموجهة الي منذ شهرين وحتى قبل محاكمتي، لقد "صلبني" الجميع، عائلتي دمرت.

وتابع: لقد وصفنا انا وجيرودو بالوحوش، لكن قبل فترة ليست بالبعيدة كنا الافضل.

وكان المدعي العام في نابولي اعلن في منتصف الشهر الماضي ان 41 شخصا يشتبه بانهم تلاعبوا بنتائج 19 مباراة في دوري الدرجة الاولى خلال الموسم الماضي.

وتم احالة 26 شخصا الى المحكمة الرياضية، بينهم الى جانب موجي، دييغو واندريا ديلا فالي رئيسا فيورنتينا، وكلاوديو لوتيتو رئيس لاتسيو، وادريانو غالياني نائب رئيس ميلان الذي كان يشغل ايضا منصب رئيس رابطة الدوري قبل ان يستقيل مؤخرا نتيجة هذه القضية.

وبين لائحة الاشخاص المحالين الى المحكمة ثلاثة اعضاء من الاتحاد الايطالي و5 اشخاص متهمين بالتأثير او بـ"الاشراف" على الحكام، 8 حكام وحكمين مساعدين.

ويبقى اهتمام الجماهير ووسائل الاعلام العالمية مركزا بشكل خاص على الاندية الاربعة التي في حال صدر قرار المحكمة، ووفقا للبنود من 1 الى 6، بأنها مسؤولة بشكل مباشر عن هذه الفضيحة ستجد نفسها في الدرجة الثانية وحتى الثالثة.

اما في حال المسؤولية غير المباشرة ستكون العقوبة محدودة بخصم بعض النقاط من دوري الموسم المقبل.

وسيتم اعلان الحكم الابتدائي في 7 او 9 تموز/يوليو المقبل، اي موعد نهائي مونديال المانيا، وفي حال استئناف قرار المحكمة سيتم البت بالقرار النهائي قبل 20 تموز/المقبل.

يذكر ان الفضائح اطاحت برئيس الاتحاد الايطالي فرانكو كارارو الذي استقال من منصبه في 8 ايار/مايو الماضي وطالت التحقيقات الاعمال التي تقوم بها جمعية وكلاء اللاعبين والتي يرأسها نجل موجي اليساندرو.

وادت هذه الفضائح الى استقالة مجلس ادارة يوفنتوس وعين مكانه 9 اعضاء جدد بينهم لاعب الوسط الدولي السابق ماركو تارديللي المرجح ان يخلف موجي.

ودعت شركة ايفيل القابضة التي تشرف على شركة فيات للسيارات ونادي يوفنتوس، مدرب منتخب ايطاليا للكرة الطائرة جان باولو مونتالي ليكون عضوا في مجلس الادارة الجديد، وابقت الفري جان كلود بلان المنظم السابق لرالي باريس- داكار ودورة فرنسا الدولية للدراجات بين الاعضاء الجدد.

وعينت الشركة رجل الاعمال جوفاني كوبولي جيغلي (61 عاما) رئيسا للنادي بدلا من فرانتسو غراندي ستيفنز الذي استقال بدوره رغم عدم اتهامه في قضية المباريات المزورة.

وتوسعت حلقة الفساد لتطال الحكم الشهير ماسيمو دي سانتيس الذي ابعد من قبل الاتحاد الايطالي اليوم عن نهائيات المونديال المقامة حاليا في المانيا وعين مكانه روبرتو روسيتي بعدما تناولته وسائل الاعلام ايضا في اطار مسلسل الفضائح.

وطالت الفضائح الدولي جانلويجي بوفون حارس يوفنتوس الذي تأهل مع منتخب بلاده الى الدور ربع النهائي من المونديال بعدما اتهمته الصحافة المحلية بالمراهنة على مباريات الدوري.

واعترف بوفون انه راهن على بعض المباريات في السابق لكنه توقف عن ذلك العام الماضي عندما اصدر الاتحاد الايطالي للعبة قانونا يمنع فيه جميع انواع المراهنات على المباريات من قبل اللاعبين.

ويمنع على اللاعبين في ايطاليا منذ فترة طويلة المراهنة على مباريات الدوري الذي يلعبون فيه، الا ان الاتحاد المحلي اصدر قانونا العام الماضي يمنع عليهم كل انواع المراهنة.

وفي حال اثبت ان بوفون قام بالمراهنات كما ذكرت الصحافة المحلية فانه يواجه خطر الايقاف من 3 اشهر الى 3 اعوام.

التعليق