الاستراليون يبكون خروج منتخبهم من الدور الثاني

تم نشره في الأربعاء 28 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • الاستراليون يبكون خروج منتخبهم من الدور الثاني

 سيدني - اصيب المشجعون الاستراليون بصدمة وخيبة امل بعد خسارة منتخب كرة القدم امام نظيره الايطالي صفر-1 امس الاول الاثنين وخروجه من الدور الثاني لمونديال 2006 الذي تستضيفه المانيا حتى 9 تموز/يوليو.

وقال المشجع مايكل ريز جونز بعد ان شاهد المباراة في "ليتل ايطالي"، الحي الايطالي في سيدني، "لقد انهكت وخارت قواي تماما. كنا افضل منهم وقدمنا مستوى جيدا. من المحزن ان تنتهي المباراة بهذا الشكل".

وكانت ايطاليا حصلت على ركلة جزاء غير واضحة في الدقيقة الثالثة الاخيرة من الوقت بدل الضائع سجل منها فرانشيسكو توتي هدف الفوز اليتيم.

وبكى عشرات من المتفرجين الذين تابعوا المباراة في هذا الحي ووصل عددهم الى نحو 20 الفا، فيما اطلق آخرون الشتائم بعد ان سجل توتي الهدف الذي انهى مغامرة استراليا الثانية في المونديال بعد الاولى عام 1974 حين خرجت من الدور الاول.

ولم يخف الاستراليون من اصل ايطالي تعاطفهم مع منتخب بلادهم الام فاوقدوا المشاعل احتفالا، وقال احدهم ويدعى مايكل بروفينو "لم يستفد الاستراليون من النقص العددي في صفوف ايطاليا منذ بداية الشوط الثاني. كان يتعين عليهم عدم اهدار هذه الفرصة. انه لامر صعب لكن هذه هي كرة القدم".

وقال مشجع استرالي "المباراة كانت رائعة ورقعة كرة القدم ستتسع في استراليا بعد الان".

من جانبه، لم يخف رئيس الوزراء جون هوارد الذي يقوم بزيارة رسمية الى اندونيسيا، خيبة امله وصرح لصحافة بلاده "قلبي محطم. انها حقا طريقة فظة للخسارة، لكن المنتخب لعب بشكل جيد وبشجاعة فائقة طوال المباراة".

وكتبت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد "وداعا ايها العالم الفظ"، بينما تساءل القراء على موقع الصحيفة في شبكة الانترنت عن صحة ركلة الجزاء التي منحت ايطاليا بطاقة التأهل الى ربع النهائي وادت الى خروج المنتخب الاسترالي من الدور الثاني.

التعليق