المانيا أداء يليق ببطل والسويد تتخلى عن خطورتها

تم نشره في الأحد 25 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • المانيا أداء يليق ببطل والسويد تتخلى عن خطورتها

الدور ثمن النهائي 
 

ميونيخ (المانيا) - باتت المانيا وصيفة بطلة النسخة الاخيرة عام 2002 اول المنتخبات المتأهلة الى الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في المانيا وتستمر حتى التاسع من تموز/ يوليو المقبل بفوزها على السويد 2- صفر يوم امس السبت في ميونيخ في الدور ثمن النهائي.

وسجل لوكاس بودولسكي الهدفين في الدقيقتين 4 و12 رافعا رصيده الى 3 أهداف في البطولة حتى الآن.

وهو الفوز الرابع على التوالي للالمان في النهائيات الحالية وحافظت على سجلها خاليا من الخروج من الدور الثاني منذ عام 1938.

في المقابل، فشلت السويد للمرة الثانية على التوالي في تخطي الدور ثمن النهائي بعد خروجها على يد السنغال عام 2002.

وسهل الهدف المبكر لالمانيا مهمتها في السيطرة على المجريات ونجحت في اضافة الهدف الثاني امام ارتباك كبير للدفاع السويدي الذي ارتكب اخطاء عدة كاد يدفع ثمنها اهدافا اخرى لولا تألق حارس مرماه اندريس ايساكسون في أكثر من مرة.

في المقابل، بدا المنتخب السويدي تائها في الملعب وغاب الانسجام بين خطوطه فقلت الهجمات الخطيرة على مرمى الحارس الالماني ينز ليمان.

وحاولت السويد تدارك الموقف في الشوط الثاني بيد ان النقص العددي في صفوفها إثر طرد مدافعها لوسيتش أثر على أداء لاعبيها الذين حصلوا على ركلة جزاء أهدرها المخضرم هنريك لارسون.

وكادت المانيا تعزز غلتها في اكثر من مناسبة في الشوط الثاني لكن الحارس السويدي ايساكسون حال دون ذلك.

وأجرى مدربا المنتخبين الالماني والسويدي يورغن كلينسمان ولارس لاغرباك تبديلا واحدا على التشكيلتين اللتين خاضتا الجولة الثالثة الاخيرة ضد الاكوادور (3-صفر) وانكلترا (2-2) على التوالي، فدفع الاول بالمدافع كريستوف ميتسلدر مكان روبرت هوث بعدما تعافى الاول من الاصابة في ركبته، وأشرك الثاني المهاجم زلاتان ابراهيموفيتش بعد تعافيه من الاصابة في الحالب تعرض لها ضد الباراغواي في الجولة الثانية على حساب ماركوس الباك.

ولعبت السويد بثلاثة مهاجمين هم ابراهيموفيتش وهنريك لارسون وماتياس جونسون.

ونجحت المانيا في التقدم مبكرا عندما مرر ميتسلدر كرة في العمق هيأها كلوزه برأسه الى بودولسكي ومنه الى بالاك الذي مررها بينية الى كلوزه فتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس اندرياس ايساكسون الذي قطع الكرة فتهيأت امام بودولسكي فاطلقها بقوة من حافة المنطقة وعانقت الشباك رغم محاولة المدافع اريك ادمان لتشتيتها (4).

وهو الهدف الثاني لبودولسكي بعد الاول في مرمى الاكوادور 3-صفر في الجولة الثالثة الاخيرة.

وكاد بودولسكي يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت فوق المرمى (7).

وأهدر لارسون فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما تلقى كرة من ابراهيموفيتش فتوغل داخل المنطقة وسددها بقوة بجوار القائم الايمن للحارس ينز ليمان (8).

وردت المانيا بتسديدة لقائدها بالاك من 20 مترا بجوار القائم الايمن (11).

وعززت المانيا تقدمها بهدف ثان عندما تلاعب كلوزه بثلاثة مدافعين سويديين وهيأ الكرة الى بودولسكي داخل المنطقة فاطلقها بيسراه على يمين الحارس ايساكسون.

وأطلق بالاك قذيفة من خارج المنطقة ابعدها الحارس ايساكسون بصعوبة (17)، ثم رأسية لكلوزه فوق المرمى (18)، وأخرى لشنايدر بجوار القائم الايمن (24).

وأنقذ ايساكسون مرماه من هدف ثالث بابعاده بأطراف اصابعه الى ركنية تسديدة قوية زاحفة لكلوزه من داخل المنطقة بعد مجهود فردي رائع لفيليب لام (32)، ثم تدخل ايساكسون مرة أخرى بابعاده باطراف اصابعه تسديدة قوية لتورستن فرينغز الى ركمنية لم تثمر (33).

وكاد باستيان شفاينستايغر يهز الشباك السويدية من تسديدة قوية من 25 مترا بجوار القائم الايمن (34).

وتلقت السويد ضربة موجعة بطرد مدافعها تيدي لوسيتش في الدقيقة 35 لتلقيه الانذار الثاني، واضطر لاغرباك الى اخراج المهاجم كيم كالشتروم لاشراك المدافع بيتر هانسون لسد الثغرة التي تركها طرد لوسيتش في الدفاع.

وكانت أخطر فرصة سويدية عندما تلقى ابراهيموفيتش كرة داخل المنطقة وسددها على الطائر من مسافة قريبة ابعدها ليمان على دفعتين الى ركنية كاد هانسون يقلص على اثرها الفارق بضربة رأسية ابعدها بالاك برأسه الى ركينة لم تثمر (40).

وكادت السويد تبلغ التعادل اثر تمريرة عرضية للارسون أخطأ الحارس ليمان في التقاطها فارتطمت بقدم ماتياس جونسون وكادت تتهادى داخل المرمى بيد ان المدافع ميتسلدر ابعدها في توقيت مناسب (43)، ورد كلوزه اثر هجمة مرتدة بتسديدة قوية ابعدها ايساكسون ببراعة (44).

وحصلت السويد على ركلة جزاء بعد عرقلة لارسون من قبل ميتسلدر فانبرى لها الاول فوق المرمى (53).

وكاد بالاك يضيف الهدف الثالث من تسديدة قوية من 20 مترا لمسها ايساكسون باطراف اصابعه وردها القائم الايمن (56)، وأخرى للاعب نفسه فوق المرمى (59)، ثم تسديدة ثالثة من خارج المنطقة ردها الحارس ايساكسون فتهيأت امام كلوزه الذي تابعها برأسه فوق المرمى (82). ورد القائم تسديدة لشنايدر (85).

وهو الفوز الثالث عشر لالمانيا على السويد في 32 مباراة جمعت بينهما حتى الان وعادلت بالتالي عدد انتصارات السويد عليها مقابل 6 تعادلات. وكانت المباراة الاولى بينهما عام 1911.

بكبناور: "المنتخب الالماني كان رائعا"

 اعتبر القيصر الالماني فرانتس بكنباور بان منتخب بلاده كان رائعا في مباراته ضد السويد  في ميونيخ في الدور الثاني من نهائيات كأس العالم خصوصا في الشوط الاول ليحقق فوزا مستحقا بهدفين نظيفين.

وقال بكنباور: "لا اعتقد بانني شاهدت المنتخب الالماني يلعب بطريقة افضل من اليوم".

واضاف "كانوا رائعين خصوصا في الشوط الاول، ثم نجحوا في المحافظة على النتيجة في الثاني وهو امر طبيعي، فقد بلغوا الدور ربع النهائي وهذا بحد ذاته أمر رائع".

 بالاك "لا نخاف من مواجهة اي منتخب"

 اكد قائد منتخب المانيا ميكايل بالاك بانه فريقه لا يخاف مواجهة اي منتخب في المونديال بعد العرض القوي الذي قدمه في مواجهة السويد ليخرج فائزا بهدفين نظيفين ويبلغ الدور ربع النهائي.

وقال بالاك: "بدأنا المباراة بشكل رائع ووجدنا ايقاعنا بسرعة وقدما عرضا رائعا".

واضاف "بعد هذا العرض القوي لا نخشى احدا، لقد قدمنا شوطا اول رائعا".

اما لوكاس بودولسكي صاحب الهدفين فقال: "انا سعيد بتسجيلي الهدفين لكن الفضل يعود الى الفريق بأكمله"، وتابع "كل شيء يجوز الآن".

وأعرب مدرب منتخب المانيا يورغن كلينسمان عن فخره باداء فريقه وقال : "الجهاز الفني فخور باداء المنتخب، ما حققوه اليوم لا يصدق".

واضاف "لعبنا بايقاع عال وكنا حاسمين في كل مفاصل المباراة".

واوضح "كانت خطتنا تكمن في تشكيل ضغط متواصل على الدفاع السويدي، لكننا لم نتوقع ان نتقدم بهدفين سريعين مبكرا".

وكشف "الهدفان اللذان سجلهما بودولسكي يؤكد ثقة الجهاز الفني به، وهو يتفاهم جيدا مع ميروسلاف كلوزه الذي اصبح عنصرا هاما في المنتخب".

وختم "لا يزال مبكرا الحديث عن المباراة النهائية، الطريق ما يزال طويلا".

في المقابل اعتبر هداف المونديال كلوزه ان فريقه دخل المباراة "وكان مصمما على الفوز ونجحنا في فرض ايقاعنا".

واضاف "كان المنتخب السويدي منافسا قويا لكننا تفوقنا عليه ونستحق بلوغ ربع النهائي".

وتابع "لا يمكنني القول بانني سافوز بكأس العالم لالمانيا بمفردي، انه منتخب بأكمله يتحسن من مباراة الى أخرى".

اما قائد السويد اولوف ميلبرغ فقال: "دفعنا ثمن البداية السيئة، وكان هذا الامر مفتاح فوز الالمان".

واضاف "لم نتمكن من الهجوم والضغط على المنتخب المنافس".

المباراة في سطور

المباراة: المانيا - السويد 2-0

الدور: الثاني

الملعب: اليانز ارينا في ميونيخ

الجمهور: 66 ألف متفرج

الحكم: البرازيلي كارلوس سيمون

الأهداف:

المانيا: بودولسكي (4 و12)

الإنذارات:

المانيا: فرينغز (27)

السويد: لوسيتش (28) وجونسون (48) والباك (78)

الطرد: لوسيتش (35)

التشكيلتان:

- المانيا: ليمان- فريدريخ وميتسلدر وميرتيساكر ولام- شنايدر وفرينغز (كيهل) وبالاك وشفاينستايغر (بوروفسكي)- كلوزه وبودولسكي (نوفيل).

- السويد: ايساكسون- الكسندرسون وميلبرغ ولوسيتش وادمان- لينديروث وجونسون (ويلهلمسون) وكالستروم (هانسون) وليونغربغ- ابراهيموفيتش (الباك) ولارسون.

إحصائيات المباراة

الفريقان    ألمانيا      السويد

الأهداف      2     0

البطاقات الصفراء  1     4

البطاقات الحمراء   0     1

التسديد على المرمى 26    5

التسديد بين الخشبات الثلاث 11    2

الركنيات    4     4

حالات التسلل 3     2

نسبة السيطرة      63%   37%

أفضل لاعب في المباراة: ميروسلاف كلوزه (ألمانيا)

التعليق