الشعب التوغولي يلوم اللاعبين على الخروج المبكر

تم نشره في الأربعاء 21 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

لومى - صب مشجعو توغو جام غضبهم اول من امس الاثنين على لاعبي منتخب بلادهم الذي يشارك للمرة الاولى في نهائيات كأس العالم وانحوا عليهم باللائمة في خروج المنتخب الافريقي من البطولة بسبب خلافاتهم حول مكافآت كأس العالم، وقال فوفو اتسو وهو عاطل يبلغ من العمر 34 عاما في العاصمة لومي: بدلا من التركيز على المباريات امضى اللاعبون الشبان وقتهم يطالبون بمكافآت كبيرة نظير أدائهم.

وهزمت سويسرا توغو 2-0 اول من امس الاثنين لتخرجها من البطولة بعد خلافات في داخل معسكر المنتخب الافريقي على المكافآت اضافة الى ازمة ادارة وتهديد من اللاعبين بعدم المشاركة في المباراة.

ولم يكلف سوى قلة من سائقي سيارات الاجرة انفسهم عناء التلويح بالاعلام الوطنية من نوافذ سياراتهم فيما لم تظهر أي مظاهر للتشجيع في العاصمة خلال المباراة في مؤشر على ضيقهم هؤلاء المشجعين ذرعا بسلوك اللاعبين خارج الملاعب، وقال أحد المشجعين: انا محبط للغاية.. امام كوريا الجنوبية وهي خصم أقوى من السويسريين تركنا انطباعا جيدا.. لا ادري ما إذا اقول سوى أنهم كانوا يفتقرون للجسارة.

واضطر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للتدخل يوم الاحد الماضي لاقناع لاعبي توغو بالسفر الى دورتموند للمشاركة في مباراة اول من امس بعد ان رفضوا في بادئ الامر مغادرة معسكرهم في فانغن حتى يتم التوصل لتسوية في الخلاف على المكافآت،وقال الفريق في وقت لاحق إن الخلاف الذي استمر فترة طويلة قد حسم، وهذه هي ثاني مرة تتجنب فيها توغو بمعجزة الوقوع في ازمة كبيرة كانت ستلحق ضررا بالغا بصورة كرة القدم الافريقية.

وانسحب مدرب توغو اوتو فيستر قبل عدة أيام من مباراة توغو الاولى أمام كوريا الجنوبية قائلا ان النزاع على المكافآت جعل من المستحيل عليه أن يؤدي عمله لكنه عاد بعد أقل من 24 ساعة قبل هذه المباراة، وقال بعض المشجعين ان سبب خروج فريقهم هو قرار مثير للجدل من جانب الحكم، فقد حاول المهاجم ايمانويل أديبايور الذي يلعب مع نادي ارسنال مراوغة المدافع السويسري باتريك مولر في منطقة الجزاء لكن يبدو ان مدافع سويسرا عرقله، واعترض لاعبو توغو على عدم احتساب الحكم ركلة جزاء لصالحهم.

من جهة أخرى.. قال الاتحاد الدولي لكرة القدم ان مشكلة مستحقات لاعبي منتخب توجو الذي يشارك في بطولة كأس العالم للمرة الاولى في تاريخه ستحل في الايام القليلة المقبلة، وقال مدير الاتصال في الفيفا ماركوس زيغلر للصحافيين امس الثلاثاء ان الاتحاد الدولي لن يدفع أموالا للاعبين من جيبه ولكنه سيعمل على ضمان أن يحصل اللاعبون على مستحقاتهم من حساب الاتحاد التوغولي لكرة القدم الخاص ببطولة كأس العالم والذي يبلغ سبعة ملايين فرنك سويسري (5.66 مليون دولار).

وأضاف: سيدفع الاتحاد التوغولي لكرة القدم هذه الاموال من حسابه، ليست أموالا اضافية انها أموال تخص الاتحاد التوجولي لكرة القدم. ستسحب من حسابه وستدفع الى اللاعبين. وبذلك سنغلق هذه المسألة.

التعليق