وزير الثقافة المصري يؤكد منع عرض فيلم "شيفرة دافنشي"

تم نشره في الجمعة 16 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • وزير الثقافة المصري يؤكد منع عرض فيلم "شيفرة دافنشي"

القاهرة - اعلن وزير الثقافة المصري اليوم الثلاثاء منع عرض فيلم "دافنشي كود" (شيفرة دافنشي) في مصر "لانه يمس بالديانة المسيحية"، لكنه قال انه لا يستطيع منع توزيع الكتاب الذي يحمل العنوان نفسه لان ذلك خارج سلطاته كونه صادرا في الخارج.

وقال حسني امام النواب المصريين ان "الرقابة رفضت عرض الفيلم لانه يمس بالديانة المسيحية". واضاف "لن يعرض الفيلم في مصر واتفقت على ذلك مع الشركة الموزعة".

  وجاءت مداخلة الوزير امام مجلس الشعب بعد ان طالب ثلاثة نواب اقباط ونائب مسلم منع عرض الفيلم كونه "يسيء الى السيد المسيح".

وقال النائب حسين ابراهيم، عن حركة الاخوان المسلمين، "الكل يرفض الاساءة الى المسيح كما رفضنا نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد في الدنمارك" في ايلول/سبتمبر 2005 الذي اثار حالة غضب في العالم الاسلامي.

وطالب النواب بمعاقبة من ادخلوا كتاب "دافنشي كود" الى مصر ومن قاموا بتوزيع الفيلم بطريقة غير مشروعة.

وصادرت شرطة المصنفات الفنية المصرية الفي نسخة مقلدة من الفيلم مطلع حزيران/يونيو.

  وكان جابي خوري مدير شركة افلام مصر العالمية التي تقوم بتوزيع افلام شركة كولومبيا الاميركية منتجة "دافنشي كود" قال مطلع ايار/مايو ان الشركة سحبت الفيلم من السوق بناء على طلب "جهات رسمية" رغم حصولها على موافقة الرقابة لعرضه.

وتعرض الفيلم لانتقاد شديد من جانب الكنائس المصرية في بيان يحمل توقيع البابا شنوده الثالث بطريرك الاقباط الارثوذكس، ورؤساء الكنائس المسيحية في مصر، ويعتبر ان "الفيلم يزيف التاريخ وعلم الاثار وتقوم وقائعه على الاباطيل".

  واعتبر البيان ان وراء الفيلم "فكرا صهيونيا يهدف الى ازدراء الدين المسيحي وقيمه الروحية والاخلاقية والترويج للفكر الصهيوني".

ويستند الفيلم الى رواية للكاتب دان براون وزعت منها ملايين النسخ وترجمت الى لغات عدة وتعرضت لهجوم شديد من الاوساط الكنسية لتعرضها لحياة المسيح الذي قالت انه تزوج من مريم المجدلية وانجب منها ذرية مازالت تتناسل حتى اليوم.

التعليق