بالاك العائد يريد قيادة المانيا الى الدور الثاني

تم نشره في الأربعاء 14 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • بالاك العائد يريد قيادة المانيا الى الدور الثاني

المجموعة الاولى
 

بطاقة المباراة

المانيا - بولندا

المجموعة الاولى

الملعب: دورتموند

الساعة العاشرة مساء

دورتموند - يريد قائد منتخب المانيا لكرة القدم مايكل بالاك العائد الى صفوفه بعد غياب عن المباراة الافتتحاية بداعي الاصابة قيادته الى الدور الثاني من بطولة العالم التي تستضيفها بلاده حتى التاسع من تموز/يوليو المقبل وذلك من خلال الفوز على بولندا في مباراة الفريقين المقررة اليوم الاربعاء في دورتموند في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى، وكانت المانيا استهلت مشوارها في البطولة بالفوز على الاكوادور 4-2، واذا نجحت في الفوز على جارتها بولندا اليوم فانها ستضمن "نظريا" بلوغ الدور الثاني.

وعاود بالاك التمارين في اليومين الماضيين ومن المتوقع ان يستعيد شارة القائد من برند شنايدر الذي نال شرف قيادة منتخب بلاده في المباراة الافتتاحية، وقال بالاك: "لقد خضت التمارين وانا جاهز لخوض مباراة اليوم، نريد ان نبلغ الدور الثاني وانا واثق من ان جمهور دورتموند سيؤازرنا لبلوغ هذا الهدف".

لكن بالاك حذر من ان المباراة لن تكون سهلة ضد بولندا: "تمثل المباراة بالنسبة الى بولندا مسألة حياة او موت، لان الخسارة تعني العودة مبكرا الى البلاد، ويدرك اعضاء المنتخب بان الجمهور ينتظر منهم الكثير وبالتالي سيحاولون تعويض خسارتهم امام الاكوادور، وتابع: ستكون المباراة ساخنة لان البولنديين سيبذلون قصارى جهودهم للبقاء في البطولة"، وكانت بولندا تعرضت لخسارة مفاجئة امام الاكوادور بهدين نظيفين في مباراتها الاولى.

ويقود خط هجوم المنتخب الالماني مهاجمان من اصل بولندي هما ميروسلاف كلوزه ولوكاس بودولسكي وكلاهما ولد في بولندا قبل ان يهاجرا الى المانيا علما بانه يتبادلان الكلام بالبولندية في صفوف المنتخب.

وعلق بودولسكي على المباراة بقوله: "تمثل المباراة اهمية خاصة بالنسبة الي، وسيكون غريبا ان استمع الى النشيد الوطني البولندي ثم الالماني بعد ذلك".

واعرب مدرب بولندا بافل ياناس عن قلقه من قوة هجوم المانيا بقيادة الثنائي علما بان كلوزه سجل هدفين في المباراة الاولى، لكنه في المقابل متفائل لان فريقه يستطيع اختراق الدفاع الالماني المتذبذب، وقال ياناس: "يشكل منتخبا المانيا خطرا كبيرا عندما يهاجم، لكن خط دفاعه سيء".

وكان لسان حال نجم منتخب بولندا السابق زبيغينيو بونييك مماثلا عندما قال: "اي منتخب يملك لاعبا ذكيا في صفوفه يستطيع ان يخردق الدفاع الالماني ويسجل الاهداف".

وستكون المواجهة مثيرة بين مهاجم بولندا ابي سمولاريك الذي يخوض المباراة على ارض ملعب ناديه بوروسيا دورتموند، لكنه سيكون مراقبا من زميله في دورتموند المدافع العملاق كريستوف ميتسلدر.

وتقابل المنتخبان مرتين في النهائيات الاولى عام 1974 وفازت المانيا 1-0، ثم في المونديال التالي بعد اربع سنوات وتعادلا 0-0.

ولم تفز بولندا على المانيا في 14 مباراة جمعت بينهما حتى الان، وفازت المانيا عشر مرات وتعادلا اربع مرات، كما ان المانيا لم تخسر اي مباراة في دورتموند في 13 خاضتها على ملعب "فتسفالن".

لكن في المقابل، لم يتمكن المنتخب الالماني من الفوز على اي منتخب اوروبي في بطولة كبرى (كأس العالم او بطولة الامم الاوروبية) منذ ان تغلب على تشيكيا 2-1 بالهدف الذهبي في نهائي امم اوروبا عام 1996.

التعليق