دونوفان يحمل على كاهله تطوير كرة القدم في أميركا

تم نشره في الاثنين 12 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

برلين - يعتبر لاعب الوسط لاندون دونوفان "مرآة" الولايات المتحدة والقائد الذي يعول عليه كثيرا لقيادة منتخب بلاده الى مركز مشرف في نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في المانيا وتستمر حتى التاسع من تموز/يوليو المقبل.

ودخل دونوفان (24 عاما) تاريخ الكرة الاميركية في شباط/فبراير 1999 عندما بات اول لاعب اميركي يوقع عقدا احترافيا في اوروبا وتحديدا مع باير ليفركوزن الالماني وعمره انذاك 17 عاما.

وبدأ دونوفان مشواره مع الفريق الرديف لباير ليفركوزن قبل ان ينضم الى الفريق الاول موسم 2000-2001 لكن دون ان يلعب اي مباراة معه فعاد الى بلاده ليلتحق بفريق سان جوزيه في ولاية كاليفورنيا.

وترك دونوفان فريقه سان جوزيه ليعود مرة ثانية الى باير ليفركوزن في منتصف موسم 2004-2005 ويجرب حظه معه لكنه واجه صعوبات كثيرة للاندماج في المجتمع الالماني وكذلك في صفوف الفريق فعاد مرة اخرى بعد 3 اشهر من الاختبارات الى الولايات المتحدة لينضم الى صفوف لوس انجليس غالاكسي.

مرت 7 اعوام حتى الان منذ اول عقد احترافي لدونوفان في اوروبا، اكتسب خلالها خبرة كبيرة جعلته أفضل لاعب في تاريخ الكرة الاميركية وبات يلقب بـ "مرآة الولايات المتحدة"، ودونوفان نشيط داخل الملعب وله مؤهلات فنية عالية، يلعب بالقدمين اليمنى واليسرى وصانع العاب متميز، والده كان لاعب هوكي، خاض مباراته الدولية الاولى في 25 تشرين الاول/اكتوبر 2000 ضد المكسيك وعمره انذاك 18 عاما، وفي العام التالي اختير دونوفان (1.72 م و67 كلغ) افضل لاعب واعد في الدوري الاميركي مع فريق سان جوزيه واختير ايضا افضل لاعب في الدوري.

ولفت دونوفان انظار العالم ومتتبعي الكرة المستديرة في مونديال كوريا الجنوبية واليابان معا عام 2002 عندما ساهم بشكل كبير في بلوغ منتخب بلاده الدور ربع النهائي وهي افضل نتيجة للاميركيين في العرس العالمي منذ 70 عاما عندما بلغت الولايات المتحدة نصف نهائي مونديال 1930 في الاوروغواي.

واختير دونوفان افضل لاعب في مباراة منتخب بلاده والمكسيك (2-0) في ثمن النهائي، بيد ان ذلك لم يكن كافيا لتتهافت عليه الاندية الاوروبية، ويقول دونوفان في هذا الصدد "بالنسبة للاعبين الاميركيين الذين يمارسون كرة القدم في الولايات المتحدة ويكسبون اموالا اقل من التي تمنح للمحترفين خارج البلاد ويملكون شهرة اقل من التي يملكها الاخرون في مختلف انحاء العالم، لهم هدف واحد: هو تطوير اللعبة في البلاد".

ويبدو دونوفان، الخجول بطبعه، محقا في تصريحه لان اهدافه ساهمت كثيرا في انجازات الولايات المتحدة بغض النظر عن تمريراته الحاسمة ولمساته الفنية للكرة، وعلى غرار النجوم الكبار في القارة "العجوز"، فجر دونوفان ازمة عندما انتقل من سان جوزيه الى غريمه التقليدي لوس انجليس غالاكسي.

ولم يسلم دونوفان من عداء انصار سان جوزيه حيث قابلوه لدى عودته الى المدينة بصفرات الاستهجان ووصفوه بـ "الخائن".

وقاد دونوفان غالاكسي الى احراز اللقب المحلي بتسجيله 12 هدفا مع 10 تمريرات حاسمة في 22 مباراة، ويأمل دونوفان، الذي ولد مع شقيقة توأم، في ان يساهم في تقديم أفضل "وجه للكرة الاميركية".

التعليق