سكان ترينيداد يحتفلون وخيبة الأمل تسيطر على الصحف السويدية

تم نشره في الاثنين 12 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • سكان ترينيداد يحتفلون وخيبة الأمل تسيطر على الصحف السويدية

أصداء التعادل الترينيدادي مع السويد
 

مدن - نزل سكان ترينيداد وتوباغو الى الشوارع احتفالا بتعادل منتخب بلادهم مع السويد 0-0 في اول مشاركة له في نهائيات كأس العالم لكرة القدم امس السبت في مباراة في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية.

وما ان أطلق الحكم صافرته معلنا انتهاء المباراة هرع السكان الى الشوارع مطلقين العنان لأبواق سياراتهم رافعين الاعلام المحلية احتفالا بالنتيجة الرائعة التي حققها المنتخب الوطني، علما بانه خاض الشوط الثاني بأكمله تقريبا بعشرة لاعبين اثر طرد مدافعه افري جون، وقالت احدى الفتيات المتحمسات: كان الفريق في حاجة الى هذه النتيجة، واذا قدم الاداء نفسه واظهر دفاعا قويا في المباراتين المقبلتين فإن هذا الامر قد يساعده على بلوغ الدور الثاني.

من جهته اعتبر الهولندي ليو بينهاكر مدرب منتخب ترينيداد وتوباغو بأن الاخير حقق إنجازا كبيرا بانتزاعه التعادل السلبي من السويد وقال: يجب الاعتراف بأن المنتخب السويدي حصل على العديد من الفرص للتسجيل، لكن في النهاية حقق فريقي نتيجة رائعة.

اما مدرب السويد لارس لاغربايك فأعرب عن خيبة امله من النتيجة وقال: قدم فريقي عرضا جيدا لكن حارس مرمى ترينيداد كان في قمة مستواه وتصدى ببراعة لعدة كرات، لم نستغل الفرص العديدة التي سنحت لنا وهذا امر يحصل في كرة القدم.

في المقابل، اعرب لاعب وسط منتخب السويد كيم كالشتروم عن خيبة امله من النتيجة وقال: انها بداية مخيبة بالنسبة الينا في هذه البطولة، لقد سنحت لنا اربع او خمس فرص للتسجيل لكننا فشلنا في هز الشباك، ولم يحالفنا الحظ في انهاء الهجمات.

وكان المنتخب الترينيدادي خسر جهود مدافعه افري جون في مطلع الشوط الثاني واضطر الى الدفاع عن نظافة شباك حارسه شاكا هيلسوب ببراعة ليخرج بنتيجة مشرفة، اما لاعب وسط ارسنال فريدي ليونبيرغ فقال: كنا نعتقد انه باستطاعتنا الفوز، وسنحت لنا العديد من الفرص لكن الكرة رفضت دخول الشباك، لو وقف الحظ الى جانبنا لخرجنا فائزين بأربعة اهداف نظيفة، اريد ان اشكر انصار المنتخب لدعمهم لنا، وقد خاب ظننا كما هي الحال بالنسبة اليهم.

خيبة أمل سويدية

سيطرت خيبة الامل والصدمة امس الاحد على ردود أفعال وسائل الاعلام السويدية إزاء فشل المنتخب السويدي المشارك في نهائيات كأس العالم في هزيمة منتخب ترينيداد وتوباغو في أولى مباريات السويد في البطولة أول من أمس.

ونشرت صحيفة "سفينسكا داغبلاديت" اليومية في ستوكهولم تغطيتها للحادث تحت عنوان "الفشل دون عناء" في حين ذكر يان مايلارد في مقاله بالصحيفة قراءه بالاحصائيات المحزنة التي تشير إلى أداء السويد الضعيف.

أما صحيفة "داغينس نيتر" فنشرت صورة للاعب الهجوم في السويد زلاتان إبراهيموفتيش وقد استلقي على أرض الملعب تحت عنوان "إخفاق"، وقال ماتس أولسون في مقاله: إنه أمر محرج أن تكون سويديا، لو لعبنا مئة مباراة أمام ترينيداد وتوباغو لكان من المفترض أن نفوز عليهم مئة مرة لكن يبدو أن مباراة أمس كانت رقم 101.

ووصفت كبرى الصحف الشعبية في السويد وهي صحيفة "أفتونبلاديت" في عددها على الانترنت التعادل السلبي بأنه "الموت في دورتموند" ونشرت صورة لأحد مشجعي السويد وقد بدت على وجهه علامات الصدمة تحت عنوان "لا".

لكن الصحيفة رفضت التكهن بضياع فرصة الفوز بالكأس بالنسبة للسويد، وقالت: الفوز على فريق باراغواي الاسبوع المقبل سيحفظ للمنتخب مكانا في الدور الثاني.

التعليق