تجربة الأحزاب السياسية في عالمنا العربي في كتاب جديد

تم نشره في الأحد 11 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

 

عمان - الغد - صدر عن المركز اللبناني للدراسات كتاب "الأحزاب السياسية في العالم العربي"، ألفه وأعده نخبة من الباحثين العرب.

وقدم الباحثون مراجعة نقدية لنشوء الأحزاب السياسية في العالم العربي، ويعالج الكتاب التجربة الحزبية في عدد من البلدان العربية من خلال مقاربات مختلفة تغطي الأبعاد التاريخية والقانونية والتنظيمية والفكرية لبعض التجارب الحزبية في هذا البلد أو ذاك، وأهم التحديات التي تواجه هذه التجارب، والتى تختلف بطبيعتها وبحدتها بين بلد عربي وآخر، وفق طبيعة النظام الحاكم في كل من هذه البلدان، ووفق مدى النضوج الفكري والتنظيمي والبرنامجي لدى التجربة الحزبية في كل منها.

يتضمن الكتاب سبعة فصول: يعالج الفصل الأول تجارب "الأحزاب السياسية في العالم العربي: ظروف النشأة وتحديات التجدد" أعده فارس أبي صعب ويتناول الفصل الثاني "الأحزاب السياسية في لبنان: أفكار أولية لمراجعة التجربة" قدمها شوكت اشتي ويعالج الفصل الثالث "تجربة الأحزاب السياسية في الاردن" للباحث موسى شتيوي ويعرض الفصل الرابع تجربة "الأحزاب السياسية في مصر: الواقع وضرورات الإصلاح" لصلاح سالم زرنوقة ثم يعرض الفصل الخامس "تجربة الأحزاب السياسية في اليمن" فؤاد الضلاحي ويتناول الفصل السادس تجربة "الأحزاب السياسية في المغرب: التحديات وآليات التجاوز" كتبه  أحمد مالكي) وأخيراً يتناول الفصل السابع "التنظيمات السياسية والمشروع الإصلاحي في البحرين" قدمه عبد النبي العكري.

الجدير بالذكر أن الفترة الاخيرة شهدت دعوات نقدية كثيرة لأوضاع الأحزاب السياسية فى الدول العربية ودورها وما ينبغى أن تكون عليه على أنها محور أساسي ضمن عملية الإصلاح السياسي وتنوع تلك  الآراء بين حقيقة وزيف الإصلاحات المطروحة وما اذا كانت ترمي إلى وضع القيود الثقيلة على الحياة الحزبية. ونشير لانه في نهاية العام السابق توصل مجلس النواب المغربي إلى إقرار القانون الجديد للأحزاب بعد مراجعة واسعة شاركت فيها شتى الكتل السياسية. وفي سورية تجري هذه الأيام مناقشات واسعة حول قانون الأحزاب تتناول قضايا متنوعة مثل دور حزب البعث في الدولة وتداول السلطة.

التعليق