ميسي فنان أرجنتيني جديد يكره تشبيهه بمارادونا

تم نشره في السبت 10 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • ميسي فنان أرجنتيني جديد يكره تشبيهه بمارادونا

برلين - فاجأ المهاجم الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي جميع المتتبعين للكرة العالمية في الاونة الاخيرة بتألقه مع فريقه برشلونة الاسباني رغم نعومة اظافره فاضطر الاخير الى وضع مبلغ 192 مليون دولار (150 مليون يورو) كسقف للتخلي عنه.

ويبدو ان الفريق الكاتالوني يغالي في ثمن التخلي عن ميسي بيد انه يشدد على ذلك ادراكا منه لقيمة هذه "الجوهرة الاميركية الجنوبية" وسعيا منه الى الاحتفاظ به وسد الباب على جميع الاندية الراغبة في ضمه الى صفوفها، وتأكيدا لاحقيته بهذا المبلغ كونه من اكتشف موهبته وصقلها ورصعها قبل ان يظهرها الى العالم ويبهره بها.

ويتميز ميسي بموهبة كروية رائعة وعلى جميع الصعد، فتحكمه في الكرة ملفت للنظر، ومراوغاته تكتسي ذكاء كبيرا وسرعته خارقة تمكنه من تغيير اتجاهه في اي ثانية مذكرا العالم بمواطنه الاسطورة دييغو ارماندو مارادونا، ولا يحبذ ميسي فكرة تشبيبه بمارادونا، ويقول في هذا الصدد: انه شرف لي بان يتم تشبيهي بمارادونا، لكنني لا أحب هذا التشبيه.

ولد ميسي بعد عام واحد من اليوم الذي سجل فيه مارادونا هدفه الشهير في مرمى انجلترا بيده في مونديال 1986 في المكسيك، وبدأ لعب كرة القدم وعمره 5 اعوام مع فريق غراندولي الذي كان يشرف عليه والده خورخي.

انضم عام 1995 الى فريق نيولز اولد بويز، احد الاندية التي لعب معها مارادونا، بيد ان الاطباء اكتشفوا ان ميسي يعاني من مشكلة في النمو فبدأ يأخذ حقن هرمونات لمساعدته على النمو وكان عمره انذاك 11 عاما، ولم يتأخر ميسي في لفت انظار كشافي برشلونة الاسباني واستدعوه الى الخضوع لاختبار وهو في الثالثة عشرة من عمره.

ويتذكر ميسي جيدا يوم مغادرته بوينس ايرس في السادس عشر من ايلول/سبتمبر 2000 عندما ودع والدته والدموع تنهمر من عينيه، وصل الى برشلونة في اليوم التالي بعد رحلة سفر طويلة وشاقة، خاض اختبارا في اليوم ذاته ولفترة قصيرة فنال اعجاب المسؤولين في برشلونة وتلك كانت انطلاقته نحو المجد.

وتعرض ميسي، الذي كان يبلغ طوله وقتها 1.43 م، للاصابة في كاحله بيد ان ذلك لم يمنعه من مواصلة تألقه، وكان والده خورخي ووكيل اعماله فابيانو يشجعانه يوميا، ويقول في هذا الصدد: كانا يشجعاني كل يوم ويقولان لي اذا سجلت ثلاثة اهداف سنعطيك حقيبة رياضية، واذا سجلت 5 اهداف سنعطيك تجهيزات رياضية كاملة.

وكان ميسي عند الموعد وراح يسجل الهدف تلو الاخرى وعزز ذلك من حظوظه في الانتقال الى برشلونة فتم ذلك في تشرين الاول/اكتوبر 2000، واصيب ميسي بكسر في قدمه في مباراته الثانية مع فريق الناشئين وغاب عن الملاعب لمدة 3 أشهر.

كانت بدايته مع الفريق الاول موسم 2004-2005 ضد الباسيتي وعمره 17 عاما وكان بالتالي اصغر لاعب في تاريخ النادي الكاتالوني يخوض مباراة في الليغا، وتألق ميسي العام الماضي مع منتخب بلاده في بطولة العالم للشباب في هولندا عندما قاده الى اللقب الخامس في تاريخه (رقم قياسي) وتوج هدافا للبطولة برصيد 6 اهداف في 7 مباريات، وكان صاحب الهدفين في المباراة النهائية ضد نيجيريا 2-1.

ولعب ميسي مباراته الدولية الاولى مع المنتخب الاول في 17 آب/اغسطس الماضي ضد المجر وديا، ولا يحتفظ ميسي بذكرى جيدة من هذه المباراة لانه طرد في الدقيقة 65 اي بعد دقيقة واحدة من دخوله مكان اليساندرو لوبيز وذلك لضربه احد المدافعين.

وتألق ميسي هذا الموسم مع برشلونة وفرض نفسه اساسيا عكس الموسم الماضي، وبات احدى الركائز الاساسية للمدرب الهولندي فرانك رايكارد فساهم بشكل كبير في احتفاظ النادي الكاتالوني بلقب الليغا واحرازه مسابقة دوري ابطال اوروبا رغم انه غاب عن المباراة النهائية بسبب الاصابة التي تعرض لها في المباراة ضد تشلسي في اياب الدور ربع النهائي.

ويعترف ميسي بانه استفاد كثيرا من الحضور البرازيلي في الفريق الكاتالوني وخصوصا من صانع الالعاب الساحر رونالدينيو الذي لم يتوان عن مده بالنصائح والخبرة، وقال: انا منسجم كثيرا مع اللاعبين البرازيليين في برشلونة، رونالدينيو ظاهرة غريبة ورائعة، انه ينصحني ويشيد بمؤهلاتي وامكانياتي كثيرا، نمزح كثيرا في الحصص التدريبية وهو يقول لي دائما بانه يعتبرني كشقيقه الاصغر.

وتابع: رونالدينيو لاعب من الطراز العالمي، يملك قدرة هائلة على التحكم في الكرة وانا احسده على ذلك، ففي اي وقت يمكنه القيام بشيء خارق وهذا ما أتمنى فعله ايضا.

وبحسب مارادونا فان ميسي بامكانه ايضا تحويل نتيجة المباراة في اي وقت بفضل ذكائه وموهبته، مشيرا الى ان التشابه بين مؤهلاته ومؤهلات ميسي، وتابع: ما يفاجئني في ميسي هو انه ليس لديه اي مشاكل في التحكم في الكرة، فهي تلازمه وتبقى لصيقة بقدميه، انه يستمتع بالكرة وهذا ما يجعله مختلفا عن باقي اللاعبين، لديه سرعة خارقة ايضا، والافضل هو انه لا زال صغير السن وبامكانه التحسن اكثر في المستقبل.

التعليق