الفيفا يلتزم بالقانون العالمي لمكافحة المنشطات

تم نشره في الجمعة 9 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

 

ميونيخ (المانيا) - بات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ملتزما بالقانون الموضوع من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بعد التعديلات التي اجراها على انظمته وقانون الانضباط خلال المؤتمر السادس والخمسين يوم امس الخميس في ميونيخ.

ويضع هذا الالتزام حدا لاشهر طويلة من الخلافات بين الفيفا والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات اذ لم تكن المنظمتان في السابق على وفاق حول سلم العقوبات المدرج في القانون العالمي لمكافحة المنشطات.

واكد الاسكتلندي ديفيد ويل نائب رئيس الفيفا "من حيث المبدأ، ستكون هناك في قانون الانضباط عقوبة الايقاف لمدة عامين في حال المخالفة الاولى ثم مدى الحياة في حال تكرار هذه المخالفة".

واضاف "لكن الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين الفيفا والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ينص ايضا على ان يكون هناك ادارة فردية لحالات التنشط، وهو ما وافقت عليه محكمة التحكيم الرياضي".

وذكر ويل بالتفصيل 3 استثناءات لعقوبة الايقاف لمدة عامين في حال اول مخالفة هي:

1- اذا كان بالامكان اثبات ان المادة لا تساهم في تحسين الاداء الرياضي او لم يتم تناولها لهذا الغرض، في هذه الحالة ستتحول العقوبة الى مجرد انذار، وفي حال تكرار المخالفة ستكون مدة الايقاف عامين وعند المخالفة الثالثة سيصبح مدى الحياة.

2- اذا استطاع الشخص المعني اثبات انه ليس مسؤولا مسؤولية كبيرة ومباشرة، ستكون العقوبة الايقاف لمدة عام واحد.

3- اذا استطاع الشخص المعني اثبات انه لا يتحمل اي مسؤولية، لن تكون هناك اي عقوبة.

وقال ويل "العقوبة يمكن ان تتراوح بين الصفر والايقاف مدى الحياة"، مشيرا الى ان الوكالة العالمية اكدت كتابة ان الفيفا من خلال هذه التعديلات يكون قد احترم القانون العالمي لمكافحة المنشطات.

ويحق للوكالة ان تستأنف امام محكمة التحكيم الرياضي اذا لم تكن راضية عن العقوبات التي تفرضها الهيئات التابعة للفيفا.

وقال رئيس اللجنة الاولمبية الدولية جاك روغ الذي دعي لحضور المؤتمر "اشكر الفيفا لامتثاله للقانون العالمي لمكافحة المنشطات".

وكانت محكمة التحكيم الرياضي اعتبرت في 24 نيسان/ابريل الماضي ان قواعد الفيفا لا تحترم القانون العالمي في بعض المجالات المهمة خصوصا العقوبات وحق الوكالة العالمية في الاستئناف امام محكمة التحكيم الرياضي للقرارات المتعلقة بالمنشطات.

وقد امهلت الوكالة في أيار/مايو الفيفا بضعة ايام لاظهار رغبته بالامتثال للقانون العالمي، وهددت في حال عدم حصول ذلك بتقديم توصيات قد تصل الى استبعاد رياضة كرة القدم من الالعاب الاولمبية، ثم مددت هذه الفترة حتى موعد عقد مؤتمر الفيفا قبل انطلاق المونديال في المانيا في 9 حزيران/يونيو.

التعليق