ليبي غير مهتم بمشاكل الإصابات والفضائح

تم نشره في الأربعاء 7 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • ليبي غير مهتم بمشاكل الإصابات والفضائح

 

روما - يتوجه المنتخب الايطالي لكرة القدم إلى ألمانيا خلال ساعات للمشاركة في بطولة كأس العالم 2006 التي ستنطلق بعد غد الجمعة بفريق تعرض لسلسلة طويلة من الاصابات أثرت على أدائه وعروضه في الاونة الاخيرة بخلاف ما يواجهه من مشاكل مع النيابة العامة ببلاده.

ومع ذلك فإن مدرب المنتخب الايطالي مارشيللو ليبي لا يعبأ بفضيحة التلاعب في نتائج المباريات التي هزت الساحة الكروية في إيطاليا وطالت عدد من لاعبيه الاساسيين كما لا يعبأ بالنتائج غير المقنعة التي حققها المنتخب الايطالي بمبارياته الودية استعدادا لكأس العالم وكان من بينها التعادل مع أوكرانيا وسويسرا، وقال ليبي "58 عاما" الذي قاد المنتخب الايطالي لخوض 18 مباراة متتالية دون التعرض لهزيمة واحدة: "سنلعب بطولة كأس عالم رائعة" أملا في الحفاظ على سجل نتائجه خاليا من الهزائم لما بعد دور المجموعات ببطولة كأس العالم المقبلة.

ولا يبدو أن ليبي يشعر بقلق كبير لان نجمه الاول فرانشيسكو توتي مازال يصارع لاسترداد لياقته البدنية ومستوى أدائه بعد أن أبعدته إصابته بكسر في الساق عن الملاعب لاسابيع طويلة أو لان مدافعه المتميز جانلوكا زامبروتا قد أصيب بشد في عضلات الفخذ ولن يشارك في مباراة بلاده الافتتاحية بكأس العالم في 12 حزيران/يونيو الجاري أمام غانا، ويرى ليبي أنه إذا سارت الامور على ما يرام مع فريقه فبوسعه إحراز لقب بطولة كأس العالم للمرة الاولى منذ إحرازه اللقب الغالي باسبانيا قبل 24 عاما.

الا أن فضيحة التلاعب في نتائج المباريات التي تورط فيها عدد من اللاعبين هي ما يمكن أن يؤثر حقا على أداء إيطاليا في كأس العالم، وكانت هذه الفضيحة قد امتدت في بداية هذا الاسبوع من حامل لقب الدوري الايطالي يوفنتوس ومديره الاداري السابق لوتشيانو موجي لتشمل فريق آي.سي ميلان العريق مما وضع المزيد من لاعبي المنتخب الايطالي تحت مراقبة السلطات القانونية بالبلاد.

وكتبت صحيفة "لا ستامبا" الايطالية تقول إن ميلان تلاعب في عملية توزيع الحكام على مباريات الدوري الايطالي في محاولة لتقليل نفوذ موجي الذي ينظر إليه على أنه أب روحي لكرة القدم في إيطاليا، ولكن أدريانو جالياني نائب رئيس ميلان نفى هذه الادعاءات أول من أمس الاثنين ووصفها بأنها جزء من الحملة التي تسعى لتشويه صورة ناديه مشيرا إلى أن موجي نفسه اعترف للشرطة الايطالية أنه يتحمل اللوم بمفرده في هذه الفضيحة.

ويواجه لاعبو المنتخب الايطالي تحقيقات النيابة العامة بإيطاليا التي تسعى للوصول إلى أصل الفساد، وبعد استجواب الحارس الاساسي لمنتخب إيطاليا جانلويجي بوفون انتقلت هيئة الادعاء لاستجواب زميليه بفريق يوفنتوس فابيو كانافارو والفرنسي ديفيد تريزيغيه يوم السبت الماضي.

وسئل كانافارو قائد المنتخب الايطالي وتريزيغيه نجم هجوم منتخب فرنسا عن علاقتهما بشركة "جيا" وهي شركة وكلاء كرة قدم تتمتع بنفوذ كبير وتخضع الان للتحقيقات لاتهامها بالتحكم في سوق انتقالات اللاعبين من خلال الترويع والمنافسة غير الشريفة، وقال كانافارو بعد انتهاء استجوابه الذي امتد لساعة كاملة: لقد أجبت عن جميع الاسئلة وأزلت كل الشكوك.. كان وكلاء النيابة سعداء بإجاباتي ولا توجد لديهم نية لاستجوابي مجددا.

ومن بين أصحاب شركة "جيا" أليساندرو موجي ابن مدير يوفنتوس السابق لوتشيانو موجي، كما يخضع للتحقيقات في إطار الفضيحة نفسها دافيدي ليبي ابن مدرب إيطاليا مارشيللو ليبي، وكان اتحاد الكرة الايطالي قد بدأ يوم الاحد الماضي استجواب الحكام حول الاتهامات المتعلقة بتورط موجي بالتلاعب في عملية اختيار حكام بعينهم لادارة مباريات محددة بدوري الدرجة الاولى الايطالي.

التعليق