كوستاريكا تبحث عن الحظ

تم نشره في الأحد 28 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً
  • كوستاريكا تبحث عن الحظ

سان خوسيه - بعد أن أوقعت القرعة المنتخب الكوستاريكي في مجموعة سهلة نسبيا بالدور الاول لبطولة كأس العالم والذي يخوضه ضمن المجموعة الاولى التي تضم منتخبات ألمانيا صاحبة الارض وإكوادور وبولندا يسعى الفريق الكوستاريكي إلى تدعيم السمعة الطيبة التي يتمتع بها على المستوى الاقليمي ونقلها للمستوى العالمي.

ويمثل المنتخب الكوستاريكي المشهور بلقب "تيكوس" أحد القوى الكروية الكبيرة في منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي). ويأمل التأهل إلى الدور الثاني في النهائيات التي تجرى بألمانيا من التاسع من حزيران- يونيو إلى التاسع من تموز- يوليو المقبلين.

والبطولة القادمة في ألمانيا ستكون المشاركة الثالثة للمنتخب الكوستاريكي في نهائيات كأس العالم في هذه المجموعة ويخوضها الفريق بشجاعة حتى لا يتكرر الخروج المبكر الذي وقع فيه الفريق في الدور الاول لكأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

وكان المنتخب الكوستاريكي قد خسر مباراة واحدة فقط من مبارياته الثلاث في الدور الاول لبطولة كأس العالم 2002 وهي مباراته أمام المنتخب البرازيلي الذي توج فيما بعد بلقب البطولة.

وفشل الفريق الكوستاريكي بسبب فارق الاهداف فقط بعد الهزيمة الثقيلة 2-5 أمام البرازيل في التأهل للدور الثاني حيث تأهل بدلامنه المنتخب التركي الذي احتل فيما بعد المركز الثالث في البطولة.

ووصف العديد من النقاد مباراة الفريقين البرازيلي والكوستاريكي بأنها مثل المباريات النهائية.

وظهر المنتخب الكوستاريكي بطل اتحاد أمريكا الوسطى للمرة الاولى في نهائيات كأس العالم خلال البطولة التي أقيمت في إيطاليا عام .1990 وكان الفريق آنذاك غير مرشح لعبور الدورالاول ولكنه نجح بقيادة مديره الفني الصربي بورا ميلوتينوفيتش في التأهل للدور الثاني بالبطولة.

وكان ألكسندر جيمارايش المدير الفني الحالي للمنتخب الكوستاريكي أحد أعضاء المنتخب الذي شارك في كأس العالم.1990

ويعتبر جيمارايش هو البطل الذي قاد الفريق للتأهل على نهائيات كأس العالم 2002 وقد ألحق الفريق تحت قيادته بالمنتخب المكسيكي الهزيمة الاولى في التصفيات على استاد أزتيكا.

وكان جيمارايش المولود في البرازيل قد ترك الفريق في أعقاب الخروج من الدور الاول لبطولة كأس العالم 2002 ولكنه عاد لقيادة الفريق ليكون ثالث مدرب يتولى مسؤولية المنتخب الكوستاريكي في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 لينجح في قيادة الفريق للنهائيات للمرة الثانية على التوالي والثالثة في التاريخ.

ونجح جيمارايش لدى توليه مسؤولية الفريق في نيسان- أبريل 2005 في قيادة الفريق إلى احتلال المركز الثالث في تصفيات منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) خلف المنتخبين المكسيكي والامريكي ليتأهل الفريق مباشرة إلى النهائيات.

ويحتل باولو وانتشوب أشهر لاعبي كوستاريكا صدارة هدافي المنتخب الكوستاريكي عبر التاريخ حيث وصل رصيده من الاهداف بعد رحلة التصفيات إلى 43 هدفا في 67 مباراة دولية خاضها مع الفريق.

ويلعب وانتشوب حاليا ضمن صفوف فريق هيريديانو الكوستاريكي بعد رحلة احتراف مع ناديي ديربي كاونتي ومانشستر سيتي الانجليزيين وفترة احتراف قصيرة بالدوري القطري.

ومن المقرر أن يعتزل وانتشوب '29 عاما' اللعب على المستوى الدولي عقب انتهاء النهائيات. ولا ينتظر أن يظهر وانتشوب بنفس المستوى العالي الذي كان عليه في كأس العالم 2002 ولكنه سيكون شريكا في الهجوم مع زميله رونالد جوميز الذي كان معاونا له أيضا في هجوم الفريق خلال كأس العالم .2002

ويشتهر جوميز بلقب "الرصاصة الفضية" ويلعب في فريق ديبورتيفو سابريسا الذي حل في المركز الثالث ببطولة العالم للاندية التي جرت في كانون ألاول- ديسمبر الماضي.

ويتمتع جوميز بقوة تسديدات قدمه اليسرى خاصة من الضربات الحرة ورؤيته الثاقبة للمرمى.

ويضم المنتخب الكوستاريكي لاعبا آخر من فريق سابريسا وهو صانع اللعب والتر سينتينو كما يضم اللاعب جيلبرتو مارتينيز من بريشيا الايطالي.

ويستطيع الفريق الكوستاريكي تقديم عروض جماعية أفضل وأقوى من تلك التي يقدمها لاعبوه بشكل فردي مع أنديتهم.

التعليق