معرض صور "اراضي الكيخوتي" لنابيا: فلسفة اللحظة الملتقطة

تم نشره في الثلاثاء 23 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً
  • معرض صور "اراضي الكيخوتي" لنابيا: فلسفة اللحظة الملتقطة

يتواصل في معهد ثيربانتس حتى مطلع تموز المقبل

محمد جميل خضر

   عمّان- بغوص يتقاطع مع دراسته المعمقة للفلسفة، يلتقط المصور الفوتوغرافي الاسباني خوسيه مانويل نابيا موضوعات صوره، ويختار كما تعكس اعمال معرضه المقام في معهد ثيربانتس، اللحظات التي يريد لها الخلود بتركيز عال ونبش عميق لمكنونها ومرجعياتها المكانية والزمانية والدلالية.

   وعبر 89 صورة انجزها العام 2004 يعاين نابيا الذي نشرت صوره في العديد من الصحف والمجلات الاسبانية عوالم رواية "الدون كيخوت" لثيربانتس، ويتجول بكاميرته في أزقة لامانتشا المدينة التي تدور احداث الرواية الشهيرة فيها، وينتقل نابيا الحائز على عدة جوائز عالمية في التصوير الفوتوغرافي بين لامانتشا وتوليدو وقرطبة وبير الفيللو وغيرها من المدن الاسبانية.

   وتتميز صور المعرض "اراضي الكيخوتي" المتواصل حتى 2 تموز "يوليو" المقبل بألوانها الداكنة، بما يعكس روحانية نابيا وفلسفته الخاصة حول اقانيم التقاط الصورة الفوتوغرافية. وهي فلسفة تحرر صاحب عدة مؤلفات ومعارض فوتوغرافية من الافكار النمطية في التصوير الضوئي حول الابعاد والظلال والوضوح، وتجعله يهمل المفردات الاخرى في الصورة لصالح المعنى الذي يركز عليه فيها، وهو ما يفسر وجود عدد من صور معرضه تحتوي على اناس خارج تركيز العدسة Out of foccus.

   ويبتعد نابيا في صور معرضه جميعها عن الشمس الساطعة، مفضلا درجة ولو قليلة من الاعتام، حتى في تلك المتعلقة بسهل ترعى الاغنام فيه "اغنام مارينو في وادي الكوديا".

وفي احتفاء بصاحب الكيخوته، يلتقط نابيا عددا من الصور في متحف ثيرمانتس في توليدو تظهر واحدة منها شهادة زواج ثيربانتس وكاتالينا بالاخوس في العام 1585 وهي مأخودة من ارشيف توليدو، فيما تعكس الصور الاخرى بعض متعلقات ثيربانتس من قلم كوبيا وريشة موضوعة في كأس فخاري، وبطاقة او بطاقتي معايدة، يبدو ان ثيربانتس كان يهم بإرسالها لزوجته بمناسبة عيد ميلادها، وتتراكم في صورة اخرى اوراق صفراء من الانواع القديمة، تتكدس فوق بعضها برزم ضخمة، وربما كانت تلك الاوراق هي النسخة الاصلية من الرواية.

التعليق