حكم النهائي الأوروبي يعترف بخطئه

تم نشره في السبت 20 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً
  • حكم النهائي الأوروبي يعترف بخطئه

 أوسلو - ذكرت صحيفة نرويجية اول من امس الخميس أن الحكم النرويجي تيري هوغ الذي أدار المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم والتي جمعت بين برشلونة الاسباني وأرسنال الانجليزي الاربعاء الماضي قال إنه ربما أطلق الصفارة مبكرا.

وكانت انتقادات وجهت إلى الحكم لقيامه بطرد الالماني الدولي ينز ليمان حارس مرمى أرسنال في الدقيقة 18 من المباراة التي انتهت بفوز برشلونة 2-1.

وصرح هوغ لموقع صحيفة"فيردنز غانغ" على الانترنت قائلا: يجب أن أعترف أنني أطلقت الصفارة مبكرا. ولكنني كنت مركزا بشكل كبير، حارس المرمى(ليمان) عرقل اللاعب(صامويل إيتو) وأطلقت الصفارة دون النظر إلى أين ذهبت الكرة.

وأوضح هوغ أن الحدث كان سيئا ولكنه أشار إلى أن الامور سارت بشكل سريع في الملعب، وقال: الموقف كان سيئ الحظ إلى حد ما، ولكنني يجب أن أتقبل ما فعلته، ربما كان يجب علي أن أنتظر ولكن هذه هي مشكلات الحكام الآن.

وتمتع هوغ بمساندة كبيرة من جانب قراء صحيفة"فيردنز غانغ" حيث أسفر استطلاع رأي شارك فيه 21 ألفا و300 قارئ على موقع الصحيفة على الانترنت عن أن ثلثي هؤلاء القراء يقولون إن هوغ اتخذ القرار السليم بطرد ليمان.

وأشاد روني بيدرسن رئيس لجنة الحكام بالاتحاد النرويجي للعبة بالحكم هوغ فيما يتعلق بقرار طرد ليمان.

واعتقد الجناح لودوفيك جولي انه احرز هدف التقدم لبرشلونة عندما ذهبت الكرة اليه بعد عرقلة ايتو ليسكنها شباك ارسنال الخالية لكن هوغ كان قد اطلق صافرته بالفعل محتسبا ركلة حرة قبل ان يطرد ليمان.

وتعرض هوغ لانتقادات من تييري هنري قائد ارسنال ومدرب الفريق ارسين فينغر بعد المباراة التي اقيمت على ستاد فرنسا لمجاملته بطل اسبانيا، وانتقد فينغر بشدة الحكم بشأن هدف التعادل الذي احرزه ايتو وزعم انه جاء من تسلل واضح.

وقبل المباراة بيوم واحد قرر الاتحاد الاوروبي لكرة القدم استبدال مساعد الحكم النرويجي اولي هيرمان بورغان بمراقب آخر للخط في المباراة النهائية بعد ان نشرت صحيفة صورة له وهو يرتدي قميص برشلونة، وأثار تصرف بورغان"الطائش والاحمق" ضجة في الصحافة البريطانية.

التعليق