زيكو حزين لغياب الأهداف اليابانية

تم نشره في الاثنين 15 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

طوكيو - ضرب البرازيلي زيكو المدير الفني لمنتخب اليابان اخماسا في اسداس بعدما تعادل أبطال اسيا مع منتخب اسكتلندا دون أهداف اول من امس السبت في بطولة كأس كيرين لكرة القدم التي اقيمت بمدينة سايتاما اليابانية بمشاركة ثلاثة منتخبات.

وقدم مهاجمو المنتخب الياباني عرضا ضعيفا اخر ليحل الفريق في المركز الثالث والاخير في البطولة بعد منتخب اسكتلندا الفائز وبلغاريا الوصيف، ولعب منتخب اليابان 35 تسديدة على المرمى خلال مباراتيه في البطولة لكنه لم يحزر سوى هدف واحد سجله سيتشيرو ماكي الذي تضع اليابان الامال عليه في كأس العالم وجاء الهدف في اللقاء الذي انتهى 2-1 لصالح بلغاريا، وقال زيكو للصحافيين: لا يمكن ببساطة خلق لاعبين مهمتهم تسجيل أهداف، انها موهبة يولد بها اللاعب.

ويعلن زيكو تشكيل المنتخب الياباني المشارك في كأس العالم والذي سيضم 23 لاعبا يوم الاثنين وقبل أقل من شهر على أول مباراة لليابان في كأس العالم أمام استراليا يحتاج زيكو إلى لمسة سحرية لحل المشكلة، وقال زيكو عقب مباراة اليابان واسكتلندا انه حسم تشكيلته النهائية لكأس العالم وهو ما لا يترك اي مساحة للخطأ، وأضاف زيكو: اخترت بالفعل القائمة النهائية المكونة من 23 لاعبا، لدي لاعبان في كل مركز وابلغت الجميع انني ساختار 23 لاعبا لا أكثر ولا أقل.

وكانت اليابان بحاجة للفوز بثلاثة أهداف لتحول دون فوز اسكتلندا باللقب ولكن لم يحالفها الحظ في التقدم بهدف خلال الشوط الاول من المباراة التي أقيمت في سايتاما باليابان تحت هطول الامطار، وسدد الظهير الايمن ايكرا كاجي قذيفة بقدمه اليسرى اصطدمت بالعارضة في الدقيقة 24 قبل أن يهدر شينجو اونو أفضل فرصة لمنتخب بلاده خلال المباراة عندما تسلم الكرة من كيجي تامادا وراوغ اثنين من مدافعي اسكتلندا ثم سدد قذيفة ولكن صدها حارس مرمى اسكتلندا نيل الكسندر.

وأصيب المنتخب الياباني الذي يستعد لنهائيات كأس العالم بالقلق ببداية الشوط الثاني عندما خرج المدافع يوجي ناكازاوا من الملعب على نقالة بعد أن ضربه اللاعب الاسكتلندي لي مكولوتش بالكوع في الوجه، وقال زيكو المدير الفني للمنتخب الياباني عن الفريق: كنا تحت ضغط كبير لكي نسجل ثلاثة أهداف، لعبنا بايجابية وقمنا بتهيئة عدة فرص من أجل الفوز وأنا راض عن الاداء.

وتلعب اليابان في كأس العالم في المجموعة السادسة مع منتخبات البرازيل واستراليا وكرواتيا.

التعليق