مصور هولندي يقيم معرضا فوتوغرافيا في الذكرى العشرين لحادثة تشيرنوبل

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2006. 09:00 صباحاً

 

 مدريد - يقيم المصور الصحافي الهولندي روبرت كنوث اعتباراً من أول من أمس في بلدة سان سيباستيان بمدريد معرضاً يقدم فيه 35 صورة تعكس الحياة اليومية في مدينة تشيرنوبل في الذكرى العشرين للحادث النووي في المدينة الاوكرانية.

وذكرت منظمة جرين بيس (السلام الاخضر) أن معرض صور"تشيرنوبل: عشرون عاماً " والذي سيستمر حتى 30 أيار(مايو) المقبل يوضح الاسباب التي تدفع المنظمة البيئية لمحاربة الطاقة النووية.

وقال كارلوس برابو مسؤول شؤون الطاقة النووية في منظمةجرين بيس: "تشير تلك الصور إلى أن حياة البشر إنما هي أكبرمن أن تحصى. وتؤكد الاحصائيات أن هناك أشخاص لا يزالون يدفعون ثمن ذلك الحادث".

وقام المصور كنوث بالتقاط صور للمناطق التي شهدت صراعا تمثل أفغانستان والسودان وكوسوفو وكرواتيا وسيراليون حيثي عرض لموضوعين أساسيين: الوضع الراهن للمناطق المتضررة عن النشاط الاشعاعي، وكذلك صوراً للاشخاص المتضررين من الحادث وما يزالون على قيد الحياة.

ويستطيع المشاهد لهذه الصور أن يقترب أكثر من واقع هؤلاء الاشخاص، ومثال ذلك الطفلة أنايا المولودة في 1990 بإحدى الدول التي تشهد صراعات، حيث أنها أصيبت بورم في المخ منذ أربعة أعوام الامر الذي يجبر والديها على أن يقوما بتحريكها كل15 دقيقة تجنباً لحدوث مضاعفات نتيجة عجزها عن الحركة.

وإحدى هذه الصور تعرض لـ "أطفال تشيرنوبل ناتاشا وفاديم" والتي حصلت على الجائزة الشرفية لافضل صورة في مسابقة "وورلد بريس فوتو" العام 2005

التعليق