الهلال والاتحاد في قمة المربع الذهبي للدوري السعودي

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً
  • الهلال والاتحاد في قمة المربع الذهبي للدوري السعودي

الكرة العربية

مدن - يلتقي الهلال والاتحاد اليوم الأحد على ستاد الملك فهد الدولي في الرياض في ثاني مواجهات المربع الذهبي "الدور نصف النهائي" للدوري السعودي في كرة القدم، على ان يتأهل الفائز منهما لمواجهة الشباب في المباراة النهائية يوم الجمعة المقبل.

وتحمل مباراة اليوم الرقم 110 في تاريخ مواجهات الفريقين، حيث فاز الهلال في 45 مباراة والاتحاد في 34 وتعادلا في 30، كما انها الثالثة لهما هذا الموسم حيث تعادلا في ذهاب الدور الأول من الدوري 2-2 ثم فاز الاتحاد ايابا 1-0.

وتقابل الفريقان ثلاث مرات في المربع الذهبي فاز بها الهلال جميعا أعوام 1993 و1996 و2005.

وتتميز لقاءات الهلال والاتحاد بالإثارة والندية وما يزيد من اهمية مواجهة اليوم رغبة كل فريق في الوصول إلى النهائي، فالهلال يسعى لمواصلة سعيه لتكرار إنجاز الموسم الماضي عندما احرز جميع البطولات المحلية، وقد حقق خطوتين من هذا الاطار حتى الان باحرازه كأس الأمير فيصل بن فهد ثم كأس ولي العهد، ولم يبق له الا الدوري ليؤكد هيمنته على البطولات المحلية للعام الثاني على التوالي.

وكان الهلال قد توج قبل عشرة أيام بلقب النسخة الحادية والثلاثين لمسابقة كأس ولي العهد بفوزه على الأهلي.

ويسعى مدرب الهلال البرازيلي كليبر الى تحقيق انجاز جديد بعد ان قاد الفريق بنجاح لاحراز كأس ولي العهد.

وتزخر صفوف الهلال بالنجوم مثل المخضرم سامي الجابر قائد الفريق والحارس محمد الدعيع والبرازيليين تفاريس وكماتشو اللذين يتألقان للعام الثاني على التوالي، فضلا عن خالد عزيز وعمر الغامدي ومحمد الشلهوب ونواف التمياط وعبد العزيز الخثران وياسر القحطاني ومحمد العنبر وكامل الموسى وفهد المفرج.

أما الاتحاد بطل آسيا في الموسمين الماضيين فيريد العودة لتذوق طعم البطولات المحلية، فبعد خروجه العام الماضي خالي الوفاض بات مهددا هذا العام بتكرار السيناريو اذ لم تبق امامه سوى بطولة الدوري لكي يحرز احد الالقاب.

ويعتمد الاتحاد على كوكبة من النجوم الدوليين والمحترفين الأجانب ويبرز في تشكيلته الحارس مبروك زايد وحمد المنتشري ورضا تكر وسعود كريري ومناف أبو شقير وإبراهيم السويد وأحمد الدوخي وسعد الحارثي فضلا عن السيراليوني محمد كالون والغاني برينس تاغو.

وكان الاتحاد قد أقصى غريمه اللدود الأهلي من المربع الذهبي بعد فوزه عليه 3-0.

يقود الاتحاد المدرب الفرنسي برونو ميتسو الذي خلف الروماني انجل يوردانيسكو، واكد "ان جميع لاعبي فريقه قدموا مباراة كبيرة ورائعة أمام الأهلي واستحقوا الفوز"، مشيرا الى أنه اذا استمر الاتحاد على هذا الأداء فانه يصعب هزيمته".

وحول التغيير الكبير الذي طرأ على أداء الفريق قال ميستو "هذا عملي وقد أتقنته خلال المعسكر الإعدادي الذي سبق لقاء الأهلي الذي اعتبره ناجحا بكل المقاييس"، مضيفا "لا شك ان المباراة ضد الهلال ستكون قمة لكونها تجمع بين افضل فريقين حاليا في الكرة السعودية، فأنا احترم الهلال كثيرا وسأجهز فريقي بالشكل المطلوب لكي نعود ببطاقة التأهل إلى النهائي"، ويقود المباراة الحكم الدولي الإسباني لويس مادينا.

الدوري الكويتي

يخوض الكويت صاحب المركز الثاني مواجهة صعبة مع كاظمة الخامس فيما يلعب القادسية المتصدر مباراة سهلة نسبيا مع اليرموك اليوم الأحد في المرحلة الرابعة والعشرين من بطولة الكويت لكرة القدم.

ويلتقي اليوم ايضا خيطان مع السالمية، والعربي مع الساحل، والتضامن مع الصليبخات، والجهراء مع الفحيحيل، والشباب مع النصر.

واحتدم الصراع على اللقب بين القادسية بطل الدوري في المواسم الثلاثة الأخيرة والكويت، حيث ينفرد الأول بالصدارة برصيد 59 نقطة بفارق نقطتين أمام الثاني، قبل ثلاث مراحل على نهاية المسابقة.

على ستاد الكويت، تكتسي مباراة الكويت وكاظمة اهمية خاصة بالنسبة الى صاحب الارض لانه يدرك تماما ان الدوري دخل في مرحلة حاسمة والامر لا يحتمل اهدار أي نقطة كما حصل في مباراته الاخيرة مع السالمية عندما تدخل رأس الحارس خالد الفضلي في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع وانقذ الكويت من الخسارة بتسجيله هدف التعادل 1-1.

وسيكون الكويت تحت الضغط لانه سيبحث عن الفوز فقط ليبقى على مسافة قريبة من القادسية، ويأمل في المحافظة على هذا الفارق قبل موعد مواجهتهما المرتقبة في 22 الحالي في ختام الدوري.

ولا يعترف نظام الدوري الكويتي بفارق الأهداف في تحديد بطل المسابقة فتقام مباراة فاصلة في حال تساوى فريقان بعدد النقاط، ويعتمد مدرب الكويت الكرواتي رادان على المغربي محمد ارمومن والبحريني طلال يوسف وعبد الله نهار.

اما كاظمة، فبعد ان فقد الامل في المنافسة على اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 1996، يقتصر طموحه في إنهاء المسابقة بين الثلاثة الأوائل.

وقد تراجعت نتائج كاظمة في الاونة الاخيرة فلقي خسارته الاولى في 12 مباراة وكانت امام السالمية 0-2، ثم سقط في فخ التعادل مع القادسية 0-0 ومع اليرموك 1-1، ويعول مدرب كاظمة الصربي زلاتكو على المهاجم فهد الفهد صاحب المركز الثاني على لائحة ترتيب الهدافين برصيد 16 هدفا.

وعلى ستاد محمد الحمد، سيحاول القادسية إضافة النقاط الثلاث الى رصيده لمواصلة سعيه نحو الاحتفاظ باللقب للمرة الرابعة على التوالي بسجل نظيف من الخسارة حتى الان، علما بانه سيخوض معركتين طاحنتين في المرحليتن الاخيرتين مع غريمه التقليدي العربي في 19 الحالي ومع الكويت.

وكان القادسية عاد من حلب بتعادل مع الاتحاد السوري 2-2 في دوري ابطال اسيا الاربعاء الماضي.

ويأمل مدرب القادسية المحلي محمد ابراهيم ان يستعيد مهاجمه بدر المطوع متصدر هدافي الدوري (19 هدفا) حاسة التهديف التي فقدها في الفترة الاخيرة.

من جهته، يسعى اليرموك الثامن الى متابعة حصد النقاط من الفرق المقدمة كما فعل امام كاظمة واقتنص منه نقطة بتعادلهما 1-1 في المرحلة الماضية، لتعزيز اماله بالبقاء في الدرجة الاولى.

يذكر ان الفرق الثمانية الاولى ستلعب في الدرجة الاولى الموسم المقبل، فيما ستهبط الفرق الستة الاخيرة الى الدرجة الثانية.

ويتطلع السالمية الى تشديد قبضته على المركز الثالث لانه سيخوض مباراة سهلة ضد خيطان الذي فقد فرصة اللعب في الدرجة الاولى الموسم المقبل.

ويلعب العربي الرابع المنتشي بفوز كبير على الشباب السعودي 3-0 في دوري ابطال اسيا في اول مهمة لمدربه المحلي احمد خلف بديل البرازيلي بادو فييرا، مباراته مع الساحل ويأمل ان تكون اعدادا جيدا للموقعة مع القادسية.

الدوري السوري

احكم الجيش قبضته على الصدارة بعد فوزه على مضيفه الحرية 1-0 أول من أمس الجمعة في حلب في افتتاح المرحلة الحادية والعشرين من الدوري السوري لكرة القدم.

وفرض الجيش اسلوبه وكان افضل بكثير من مضيفه على مدى الشوطين، ونجح لاعب وسطه احمد عزام في تسجيل هدف الفوز الوحيد من تسديدة قوية (16).

ورفع الجيش رصيده الى 45 نقطة متقدما بفارق 4 نقاط على الوحدة الذي سقط في فخ التعادل السلبي في دمشق امام ضيفه الطليعة امام اكثر من 20 الف متفرج.

ولم يستفد الوحدة من السيطرة التي فرضها على ضيفه خصوصا في الشوط الثاني وضاعت من ماهر السيد ومعتصم علايا ومهند خراط اكثر من فرصة سهلة، في حين نجح الطليعة باسلوبه الدفاعي كسب نقطة رفعت رصيده الى 33 نقطة وضعته مؤقتا في المركز الرابع.

ورفع المجد رصيده الى 31 نقطة وصعد الى المركز السادس بعد فوزه في دمشق على ضيفه الجهاد صاحب المركز الاخير 4-0 سجلها احمد قضماني (35) والمغربي سعيد زنزون (71) واياد عويد (72 و90).

وفي جبلة، دخل تشرين دائرة الامان رافعا رصيده الى 26 نقطة بفوزه على مضيفه جبلة بثلاثة اهداف للروماني تشوبا (18 و60) ومحمود خدوج (77) مقابل هدف لاحمد كوسا (23)، وبقي الخاسر سابعا برصيد 29 نقطة.

وفي اللاذقية، خطف حطين فوزا مهما من ضيفه الفتوة بهدفين لاركان مبيض (35) ومروان سيدا (88) مقابل هدف لطارق دريبي (45)، ورفع حطين رصيده الى 25 نقطة في المركز العاشر مقابل 27 للفتوة الثامن.

وفي حماة، سجل النواعير فوزا "مزدوجا" على ضيفه القرداحة في صراع الهروب من مقعد الهبوط الثاني بهدفين لمحمود الخالد (8) ويونس سليمان (90) مقابل هدف لاكرم علي (13).

وتساوى الفريقان برصيد 20 نقطة وتقدم النواعير الى المركز الثاني عشر تاركا المركز الثالث عشر قبل الاخير لضيفه بفارق المواجهات المباشرة بينهما، وهنا ترتيب فرق الصدارة:

1- الجيش 45 نقطة من 21 مباراة

2- الوحدة 41 من 21

3- الكرامة 40 من 20

4- الطليعة 33 من 21

5- الاتحاد 32 من 20

التعليق