إريكسون يواجه حيرة شديدة في اختيار مهاجمي انجلترا

تم نشره في الجمعة 14 نيسان / أبريل 2006. 09:00 صباحاً
  • إريكسون يواجه حيرة شديدة في اختيار مهاجمي انجلترا

 

لندن - لم تقتصر الضغوط الواقعة على السويدي زفن غوران إريكسون في الفترة الحالية على كونه المدير الفني للمنتخب الانجليزي فحسب وإنما يعاني المدرب من أزمة أخرى قبل أقل من شهرين على انطلاق نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا لأن مايكل أوين أحد المهاجمين الاساسيين للمنتخب ما زال في مرحلة الصراع لاستعادة لياقته مما يجعل إريكسون في ورطة بشأن الخيارات المتاحة أمامه في خط الهجوم.

ومن الضروري على إريكسون أن يتعلم من خبراته السابقة ومن المواقف المماثلة التي مرت عليه خلال مسيرته كمدرب ومنها ما حدث قبل أربعة أعوام عندما دخل ديفيد بيكام قائد المنتخب الانجليزي في سباق مع الزمن للتعافي من إصابة مشابهة في القدم، وبالفعل تماثل بيكام للشفاء من الاصابة وشارك مع المنتخب الانجليزي في كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان ولكن إنجلترا خرجت من دور الثمانية بالبطولة على يد البرازيل.

والان وقبل انطلاق نهائيات كأس العالم 2006 بأقل من شهرين يجب على أوين مهاجم نيوكاسل الانجليزي استغلال الكثير من الوقت لاستعادة اللياقة، ولن يشارك أوين في العديد من المباريات مع فريق نيوكاسل في الدوري الانجليزي يستطيع من خلالها التأكيد على استعادة لياقته بعد الشفاء من الاصابة وقبل المباراتين الوديتين اللتين يخوضهما المنتخب الانجليزي أمام المجر وجامايكا في 30 أيار/مايو والثالث من حزيران/يونيو المقبلين على الترتيب استعدادا لخوض نهائيات كأس العالم.

وبافتراض أن أوين لن يعاني من أي انتكاسات في طريقه لاستعادة لياقته وأنه سيعود في الوقت المناسب ولكن يجب على إريكسون أن يقرر عدد المهاجمين الذين ستتضمنهم القائمة التي يشارك بها في النهائيات والتي تضم 23 لاعبا.

وعادة ما تتضمن قائمة المنتخب التي يحددها إريكسون ثلاثة حراس مرمى وثمانية مدافعين وثمانية لاعبين خط وسط وأربعة مهاجمين ولكن ربما يرغب المدرب في ضم مهاجم إضافي مثلما ستفعل أكفأ المنتخبات المشاركة من الناحية الهجومية وأبرزها المنتخب البرازيلي، وقال إريكسون حديثا: إنني لم أقرر بعد ما إذا كنت سأضم أربعة مهاجمين أم خمسة.. وأفكر أحيانا في أنه من الممكن أن نشترك بخمسة مهاجمين، ولكن الاصابات ودرجة اللياقة لدى اللاعبين سوف تحدد ذلك.

وأضتف: لدينا لاعبان يمكنهما اللعب في أي مكان بخط الدفاع أو خط الوسط وقد يفتح ذلك أمامنا الباب لضم مهاجم خامس، يمكنني أن أفكر في الموقف حاليا وربما يتغير كل ذلك خلال الشهرين المقبلين.

وتمنح مهارات بعض اللاعبين مثل ليدلي كينغ وجيمي كاراغر بشكل خاص إريكسون الفرصة لاستدعاء مهاجم خامس، ويعد كل من أوين واللاعب الشاب وين روني هما الاختيار الاول لاريكسون في خط الهجوم، ويبدو أن مستوى بيتر كروش لاعب ليفربول وظهوره بمستوى جيد أصبح دافعا لاريكسون لضمه إلى المنتخب في كأس العالم خاصة وأن طول قامته يوفر بدائل هجومية أخرى للفريق، ويبدو أن جيرمين ديفو لاعب توتنهام سيكون المهاجم الرابع في القائمة التي سيعلنها إريكسون، وإذا قرر إريكسون استدعاء مهاجم خامس فإن دارين بينت سيكون على رأس قائمة المرشحين لذلك ويليه داريوش فاسيل.

وأكد بيكام إنه لا يحب أن يكون في موقع إريكسون وقال: سألني شخص ما إذا كنت أضع في رأسي الـ22 لاعب الذين سيشاركون معي في القائمة، ولكنني أبلغته أنني لا أفكر في مثل هذه الاشياء لاننا سعداء بالمهاجمين الذين يضمهم فريقنا، أنظر إلى مستوى دارين بينت والاهداف الرائعة التي أحرزها في الموسم الحالي، وكذلك أنظر إلى جيرمين ديفو فهو لاعب جيد وسريع ويعشق تسجيل الاهداف، أما بيتر كروش فيجيد التعامل مع الكرات العالية وكذلك الارضية لذلك يعد من أبرز لاعبي ليفربول، وبالطبع لدينا مايكل أوين ووين روني.

وأضاف بيكام: لذلك لا تطلب مني أن أختار لاعبي الفريق، إنني سعيد بأني غير مضطر لذلك.

التعليق